الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :ما عندك أحد
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/11/1430
نص الخبر :
أتأمل بشكل مستمر بعض المصطلحات الدارجة على ألسنة الناس، التي تردد دائما تحت مظلة «اليجبيات»، بمعنى أن تسبق كل مصطلح عبارة: يجب علينا .. ويجب أن.
مع كل فترة زمنية تنشط مصطلحات تأخذ حيز التداول الاجتماعي وليس شرطا أن يكون هناك وعي وإلمام بمعناها، إذ الأمر لا يعدو مجرد تكرار لما يسمع ويتناقل في المجالس والأحاديث الشفهية، وغالبية المصطلحات التي تنتشر بين الأوساط الاجتماعية هي التي تأخذ الصفة «الاتهامية» أو تأخذ قيمتها بكون إطلاقها يدل على خطر متربص أو استهداف أو تآمر.
مانشرته بالأمس «عكاظ» عن محاضرة الدكتور حسين النجار الأكاديمي في جامعة الملك عبد العزيز عن الإعلام وقضايا المجتمع، جزء من هذا السياق الذي يطال النخب الأكاديمية ويسيرون ضمنا في ترديد المصطلحات العامة التي لا لون ولا طعم ولا رائحة لها، هذا إن لم يتجاوزها العصر وتصبح حديث الذكريات...
الدكتور النجار قال (إن التصدي للإعلام الدخيل واجب وطني) وكم وددت أن أفهم كيف يتسلل الإعلام ويصبح دخيلا في عصر كعصرنا هذا، والمشاهد والقارئ والمطلع وصل في هذا الوقت إلى مرحلة تعددت فيها خياراته، ولم يعد مجبرا على تلقي الحملات الإعلامية أو الانبهار بما يبثه الدخلاء، فالخيار في النهاية يعود إليه وليس «غصبا عليه»، ولم تعد مصطلحات الاتهام تجدي نفعا أمام خيارات «الريموت كنترول»، والدخيل ما عاد مضطرا إلى التسلسل تحت جنح الظلام ليوصل أفكاره ويسربها، فالجو مفتوح للجميع وكل واحد قادر على تحديد خياراته وما هو «الدخيل» والجيد والرديء بالنسبة إليه، وما عادت الوصاية خيارا منطقيا في عصر القرية الواحدة.
الإعلام الدخيل والغزو الثقافي والتغريب وغيرها من المصطلحات الرائجة تحتاج إلى توصيف واضح المعالم يتجاوز الخصومة الفكرية والتأزم إلى استيعاب مدى دقتها ومطابقتها للمحيط الاجتماعي العام، وأعتقد أن الناشط في ترديدها أشبه بمن يردد أن هناك «حربا باردة» بين أمريكا وروسيا، فقط لأجل استمتاعه بمصطلح الحرب الباردة وإن ذاب جليدها.
الإشكال الآخر يكمن في عشقنا الدائم لردود الأفعال، ولم نفكر يوما في ابتدار الفعل، ولأننا نئن تحت وطأة ردة الفعل تنشط تلك المصطلحات الضبابية في أوساطنا هروبا من الواقع ولخلق التبريرات لما يحدث، ثم نقول في لغة الأوصياء: يجب علينا أن نتصدى ونقاوم ونحارب... هذا بلسان المقال أما لسان الحال: كبر الوسادة، ماعندك أحد!.
yalamro@hotmail.com


للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي
أو 737701 زين تبدأ بالرمز 128 مسافة ثم الرسالة

 
إطبع هذه الصفحة