الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :المملكة تشارك في المؤتمر الدولي للجامعات الرائدة في العالم
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة البلاد
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/11/1430
نص الخبر :
الرياض - واس
مثلت وزارة التعليم العالي المملكة العربية السعودية في المؤتمر الدولي الثالث عن الجامعات الرائدة في العالم الذي عقد في مدينة شنغهاي في الصين مؤخرا.
وكان حضور وزارة التعليم العالي متمثلا في وكالة الوزارة للشئون التعليمية ومركز البحوث والدراسات بالوزارة. حيث حضر من مركز البحوث والدراسات كلا من مدير المركز الدكتور عبد الحليم بن عبد العزيز مازي والمستشارين بالمركز الدكتور عبد الرحمن بن محمد أبو عمة، والدكتور محمد بن معجب الحامد، والدكتورة فاطمة بنت بكر جمجوم. بالإضافة إلى الدكتورة إيناس بنت سليمان العيسى والدكتورة عبير بنت حميدي الحربي وكل منهما رئيسة فريق مشروع بحثي مدعوم من قبل المركز.
وضم الوفد أساتذة من الجامعات السعودية: جامعة الملك سعود، وجامعة الإمام محمد بن سعود، وجامعة الملك عبد العزيز، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن. وكان حضور وزارة التعليم العالي والجامعات السعودية في المؤتمر قوياً، عكس حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين واهتمامها بالفعاليات والمناسبات العلمية الهامة التي تظهر مدى الوعي والنضج لدى صناع القرار في المملكة بأهمية تطوير التعليم العالي والرقي به لكي يصبح مجاريا للتطورات العالمية، وتوفير الدعم اللازم للوصول بالجامعات السعودية إلى مصاف الجامعات العالمية المرموقة.
ودارت محاور المؤتمر حول ( دور الجامعات الرائدة في مجتماعاتها / وكيفية إدارتها / توفير التمويل اللازم لها مما يحقق أهداف وتطلعات مجتمعاتها في العملية التنموية / ماهية الممارسات التي يمكن اتخاذها لبناء جامعات رائدة في المجتمعات / وكيفية تطوير الجامعات القائمة إلى لتصبح جامعات رائدة ) ودارت نقاشات كثيرة حول ما إذا كان يتوقع أن تكون جميع مؤسسات التعليم العالي في المجتمع جامعات رائدة ومتميزة. ثم تناول المؤتمر الجامعات الرائدة من حيث الترتيب والتصنيف.
وفي الكلمة الختامية للمؤتمر أشاد عميد كلية الدراسات العليا بجامعة شنغهاي ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ورئيس مركز تصنيف شنغهاي للجامعات الرائدة بدخول جامعة الملك سعود في هذا التصنيف العالمي، وأن دخولها يدل على الحراك العلمي القوي الذي يجري داخل الجامعة ورفع بها إلى هذا التصنيف العالمي، وكذلك أشاد بوجود ممثلين من وزارة التعليم العالي في المملكة، الأمر الذي يدل على اهتمام وزارة التعليم العالي بالممارسات التي يمكن اتخاذها لرفع من مستوى الجامعات في المملكة، وذكر بأنه قد يكون من المناسب في المؤتمرات المستقبلية القادمة أن يكون هناك ممثلين من وزارات التعليم العالي في الدول للوقوف بشكل عملي على مايجري في دول العالم حول الجامعات المتميزة والمتطلبات التي تحتاجها للقيام بدورها البحثي الرائد.

 
إطبع هذه الصفحة