الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :متطوعون ومتطوعات شاركوا في أعمال الإغاثة والمساعدة يتحدثون في ندوة عكاظ لن ننسى آثار أصابع الأطفال على الجدران للنجاة من الموت أدار الندوة : منال الشريف إعداد: فاطمة آل عمرو، نسرين قواص
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/12/1430
نص الخبر :

 

 

مشاهدات مؤلمة رصدها شبان وشابات متطوعون من لجنة «مواطنة»، عاشوا في قلب الحدث وبين الأسر المنكوبة، ورغم أنهم ساهموا في مسح دموع الشيوخ والأطفال والنساء من المنكوبين في فاجعة جدة، غير أن هذه المشاركة كانت بالنسبة لهم لحظة تحول في حياتهم، أبعدتهم عن الترف وانتزعت منهم كل عصبية زائفة، وأنبتت مكانها حب التضامن والتكافل والعمل وبإمكانيات بسيطة.
ومنذ اليوم الأول، هب هؤلاء الشبان والشابات للنجدة، ولم يأبهوا بالموت، وكانوا صدى صوت المنكوبين؛ مما دفع الكثير من المتبرعين إلى التضامن معهم لإيصال المساعدات إلى منازل الأسر المنكوبة، في الوقت الذي رفضت بعض الجهات الخيرية التعاون معهم ــ بحسب زعمهم ــ وطلبت من المتضررين مراجعتهم للحصول على المساعدة.
«عكاظ» جمعت مجموعة من المتطوعين على طاولة واحدة؛ للحديث عن هذه الفاجعة خصوصا أنهم كانوا الأقرب، فجاءت بعض التفاصيل مصحوبة بالدموع، خصوصا تلك التي تحكي تفاصيل الموت والغرق. وهنا ما دار في الندوة:

• «عكاظ»: ما هو مفهوم التطوع بالنسبة إليكم؟ وكيف تضاعفت أعدادكم؟
ــــ خالد الدهلوي: كنت في منطقة مكة المكرمة لتوثيق مسيرة الحجاج في المشاعر المقدسة، وسمعت حينها من أصدقاء عن الأحداث في جدة، فحملت كاميرا التصوير واتجهت فوراً إلى نفق الملك عبد الله الجديد المنشأ، والتقطت الصور، ولم يكن هناك سوى سيارات تغرق، ونشرت صوراً بالفيديو تحمل المعاناة التي حدثت عبر موقع الفيس بوك، وبعد ذلك توجهنا إلى أول نقطة في منطقة (كيلو عشرة)، وأطلقنا عليها «حفرة الموت»، ومن هنا بدأت رحلة التطوع.
ــــ آرام قباني سيدة متزوجة ولها ابنة عمرها ثلاث سنوات، وبدعم زوجها لم تفكر حينها سوى في مساعدة الغير، وكيف تكون عضوة فعالة في أزمة حقيقية تواجه مدينتها. قالت: لم أجد أية معارضة من أهلي، وشجعوني في هذا العمل التطوعي، كون المتضررين من النساء والرجال والأطفال، لذا كان من واجبنا كمتطوعات دخول منازل النساء، وخاصة اللواتي فقدن عائلهن، ومواساتهن والسؤال عن أوضاعهن في هذه الكارثة التي خلفت وراءها الدمار وزهق الأرواح.
ــــ محمد يغمور: في الأحياء المنكوبة شممت رائحة الموت المنبعث من الطين الموحل المشبع بمياه المجاري، التي تنتشر بين هنا وهناك، فمواقع الحدث كثيرة، ودورنا أن نقدم المساعدة في هذا الوقت.
ــــ حسن نور ولي: العمل التطوعي في نظري هو تقديم المساعدة لأهل جدة.
ــــ سمية أمبا: هذا العمل التطوعي أكسبني الكثير من الخبرات، وأتذكر رحلتي إلى حي قويزة وكيلو 14، وفي تلك اللحظات شعرت أنني فرد من سكان هذا الحي، ورفضت أن تذهب العودة إلى المنزل إلا بعد مساعدة هذه الأسر.
ــــ يحيى مساوى: سكان الحي في حاجة إلى مساعدة، وزيارتنا للأسر المنكوبة كانت كافية لرفع الروح المعنوية لديهم أكثر من أي شيء آخر.
ــــ غسان كلكتاوي الذي عمل في التطوع سنوات طويلة يقول: اكتشفت لحظة وقوع الكارثة أن ثقافة العمل التطوعي في المملكة لقيت حسا نابضا واهتماما ملحوظاً في نفوس الشباب والشابات، ولم أكن أتصور ما حدث فعلا في اليوم الثاني من كارثة جدة، وفي اللحظة نفسها نشرت في موقع الفيس بوك حملة مخصصة لمساعدة الأسر المنكوبة وكانت الاستجابة لا حدود لها.
ــــ أحمد صبري: العمل التطوعي في كارثة جدة كان إلزاميا لكل مواطن، والتطوع نابع من المجتمع المدني كمؤسسات أو أفراد، والمجتمع أثبت جدارته ونضجه إلى حد كبير في هذه الكارثة التي كشفت معادن المؤسسات الحكومية والمدنية، والذي أقصده أن المجتمع المدني سد ثغرة مفجعة وكبيرة كان لا بد أن تغطيها المؤسسات الرسمية، وعندما تفشل هذه المؤسسات في المهمات المنوطة بها، تدخل الشبان والشابات المتطوعون لسد الثغرات، وهذه التجربة تكفي بأن المجتمع المدني فعلا وجد استقلاله، والدليل على ذلك بعض المناطق المتضررة لم تصلها المعونات إلا بعد ثمانية أيام من وقوع الحادثة.

• «عكاظ»: الصحف تابعت الحدث، ونشرت الصور، هل راقبتم الوسائل الإعلامية؟ وما رأيكم في ما نقله الإعلام عن هذه الفاجعة؟

ــــ أحمد: بعض وسائل الإعلام ذهبت إلى الحدث لالتقاط الصور دون أن تدخل منازل هذه الأسر وتتفقد أحوالهم خوفاً على نفسها.
ــــ رأي جماعي: مصداقية الإعلام متذبذبة بين وسيلة وأخرى، وكانت بعض المصادر عن طريق المواقع الإلكترونية، وبعض وسائل الإعلام خففت الموضوع وكأنها كارثة بسيطة دون الدخول في التفاصيل.
ــــ خالد: أنا لست راضيا عن ما نشر، ولكن كتاب الرأي كانوا أبطالا لتوضيحهم حقائق مهمة، ولا بد أن ندرك أن حرية الرأي منخفضة تماماً، وحسب منظمة «مراسلون بلا حدود» أننا من أقل الدول في الحرية الصحافية، ولا يوجد إعلام صريح وقوي يعكس ما كان في الواقع.
• «عكاظ»: بلغت أعداد المتوفين 118 شخصا، كم شخصا انتشل أمامكم؟ وما رأيكم في العدد؟
ــــ غسان: معروف في هذا العالم لا توجد إحصائية معينة ودقيقة عند حدوث أية كارثة والتي تظهر بعد فترة من الزمن.
ــــ خالد قال مندهشاً: لم نصدق على الإطلاق أن ما حدث سيول وكأنه زلزال أو حرب، سمعت أن 118 شخصا قد توفي، ولكن حجم الكارثة أعتقد أكبر من هذا العدد.
• «عكاظ»: المتطوعون غالباً أدواتهم بسيطة، والفاجعة كانت تحتاج إلى معدات واحتياجات ضخمة تفوق اجتهاد الأفراد، ما هي الصعوبات التي واجهها متطوعو كارثة جدة؟
ــــ يحيى: بالفعل الإمكانيات التي تقدمها بعض الجهات ضعيفة، ولم تساعد المتطوعين في إنجاز مهماتهم على أكمل وجه ممكن، الجميع كان يساعد والمتطوع بمثابة الجهة التنفيذية لبعض الجمعيات.
ــــ أحمد: صور لي من البعض أن حي قويزة عبارة عن سيول وبحر لا نستطيع العبور فيه، وأن بعض المتطوعين غير جادين في مجال عملهم ما جعل البعض يترك الأعمال التطوعية، وهو ما تسبب في تأخر وصول المساعدات في بعض الحالات المهمة.
ــــ خالد: من الصعوبات التي واجهتنا وجود شيوخ وأئمة يحرمون الاختلاط، وهذا سبب لنا إحباطا، وأيضا واجهتنا صعوبة في التنقل بين المواقع.

ــــ سمية: مع الأسف هناك فئات لا نعرف لماذا تواجدوا في تلك المواقع كالممثلين والفنانين، وللأسف كان الهدف من ذلك هو الظهور في الصحف، وجاء إلى مركز المعارض أحد الفنانين ومكث مدة في قسم السيدات وبحضور وسائل الإعلام، ولم يقوم بأي عمل من أجل مساعدة المنكوبين سوى التقاط بعض الصور مع المنكوبين فقط دون توزيع المعونات.
• «عكاظ»: هل ثقافة الأزمات كانت موجودة لدى المؤسسات الحكومية المنوطة بالعمل لإنقاذ المنكوبين؟
ـــــ خالد: للأسف، لم نجد ذلك أبدا، بل إن بعض المسؤولين في أحد القطاعات كان يحصل على بعض المعلومات من الأهالي أثناء جولته الميدانية دون الشروع في الإغاثة الفعلية، وأنا أتحدث من باب العمل لإغاثة المنكوبين، والبدء في التنظيف وإصلاح المنطقة؛ لأن هذه الكارثة ستصيبنا في شمال جدة إن لم يتحرك أي شخص من الآن، ولا توجد أية تحركات من بعض الجهات أو حتى رقم مجاني يقوم بعملية النشر سواء لجمع المعلومات بطريقة سليمة وحديثة، نحن اليوم في كارثة، وتحتاج هذه الجهات إلى متطوعين، والمفروض أن نزرع في نفوس أبنائنا الطلاب حب العمل التطوعي، وتضع وزارة التعليم ساعات معينة للعمل التطوعي.
ــ أحمد: لم تكن هناك ثقافة أزمة أو خطة رسمية رغم أن المجلس البلدي قبل حدوث هذه الكارثة بعدة أشهر أعلن عن دراسة خطة للطوارئ والكوارث في جدة، ولا بد أن تكون هناك خطط كوارث للدولة بالتنسيق مع المجتمع المدني وفي كل مكان.
• «عكاظ»: أيا من الجهات تلومون، وهل ترون أن أمانة جدة هي المسؤولة عن ما رأيتموه في جنوب وشرق جدة؟
ــــ أحمد: كل جهة متهمة، مع الأخذ في الاعتبار أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، لكن يجب التحقيق معه، والأمانة يجب أن يحقق معها، مع العلم أنها ليست جهازا مستقلا، ولا أثبت التهم لأي شخص ولكن لا بد من التحقيق مع جميع المسؤولين؛ لأن هناك أرواحا ذهبت نتيجة الإهمال.
ــ غسان: لا نعرف من كان السبب وراء كل ذلك، وهذه مشكلة عالمية قائمة ولكنها تعالج.
• «عكاظ» ما هي القصص التي ستبقى في ذاكرتكم ولن يمحيها الزمن من هذه الفاجعة؟
ــــ خالد: لم أكن أتخيل مدى حجم هذه الكارثة، ولم أكن أتوقع أن هناك أشخاصا يحملون بين جوانحهم قلوبا قاسية على هؤلاء المتضررين، وكانت القسوة في التعامل معهم وطريقة توزيع المؤون والمساعدات، لم أحزن على هؤلاء الأموات؛ لأنهم شهداء بإذن الله، وأكثر ما كان يقتلني طريقة تعامل بعض الأشخاص مع هذه الأسر، سواء كانوا مقيمين أو مواطنين.
ــ حسن: بعض سكان حي قويزة كانوا ينامون على الطرقات دون مأوى.
ــ أحمد: أكثر منظر أثر في هو منظر التضامن والتكافل والتكاتف، الذي أثر في قلبي، والذي سيستمر بإذن الله، فأرى المقيم يساعد المواطن بل إنه دفع حياته من أجل أن ينقذ، وكان أكبر مثال الشهيد الباكستاني فرمان خان، وكذلك مشهد المتجاهلين للكارثة والمتشمتين في أهالي جدة الذين يتحدثون باسم الإسلام ومنهم من يكتب مقالات عنصرية.
ـــــ غسان: هناك أشخاص مشردون يطلبون الطعام، ولكن لم نستطع تغطية احتياجاتهم، وكان البعض يريد كوبا من الماء ليروي عطشه، وهناك من رأى أصدقاءه يموتون دون أن يستطيع مساعدتهم، وحكت لي إحدى المتطوعات عن شاب عمره 26 عاما مصاب بداء السكري وصلت «الغرغرينا» إلى فخذه، وعندما أسعفوه وصل إلى المستشفى بعد أن فارق الحياة، وهناك حالة أخرى لامرأة توفي زوجها ولا أهل لها.
ــــ آرام قالت وهي تبكي: دخلنا عمارة سكنية، وتكلمنا مع سكانها في الطابق الثاني، وأدخلونا إلى الطابق الأول الذي دهمته المياه حتى السقف، ورأيت بنفسي خربشة الأطفال في الجدار وهم يبحثون عن مخرج يتنفسون الهواء منه، وأغمضت أعينهم ولفظوا أنفاسهم غرقا.
ــــ خالد: المجتمع تفاعل مع سكان الحي، كل يوم تأتي جهات وتقدم معونات ورب ضرة نافعة، حان الوقت لأن نعمل كمجتمع واحد، ليس عيبا أن نعترف بخطئه، ويجب أن تعترف الجهات الحكومية بأخطائها، ويجب وضع خطط خاصة للكوارث.
التوصيات:
ــ محاسبة المسؤول عن الكارثة والتشهير به وتطبيق شرع الله فيه.
ــ وجود جهة مسؤولة في حالة حدوث الكوارث وكيفية التعامل معها.
ــ تشجيع الشباب ومشاركتهم في الأعمال التطوعية وإعادة تأهيلهم في حب الوطن.
ــ محاسبة من يسكت عن الأخطاء واعتباره مرتكبا للجريمة ويجب معاقبته.
ــ تعزيز الحس الوطني من خلال الأعمال التطوعية بعيدا عن العنصرية.
ــ إكساب الطلاب مهارات جديدة في الأعمال التطوعية.
ــ توفير وحدات سكنية لسكان الأحياء المنكوبة وعدم تأهيل أو بناء المنازل التي ألحقت بها الضرر.
ــ الاعتراف بلجنة مواطنة كجهة رسمية بدلا من كونها جهة تنفيذية.

المشاركون في الندوة

1 ـ خالد محمد الدهلوي ـ مخرج ومصور أفلام وثائقية
2 ـ أحمد مصطفى صبري ـ قسم العلوم السياسية جامعة الملك عبد العزيز في جدة.
3 ـ محمد كاظم يغمور ـ مدير التسويق في إدارة السياحة في الغرفة التجارية في جدة
4 ـ غسان عدنان كلكتاوي ـ طالب في قسم الإعمار الإسلامية قسم الهندسة جامعة أم القرى في مكة المكرمة.
5 ـ سمية عبد القادر أمبا ـ مستشارة في قسم التسويق.
6 ـ د. يحيى عبد الله مساوى ـ طبيب جراحة في مستشفى الملك عبد العزيز.
7 ـ آرام خالد قباني ـ مصممة جرافيك.
8 ـ الحسن عبد الوهاب نور ولي ـ طالب في كلية الهندسة في جامعة الملك عبد العزيز.
9 ـ مروان وجيه جمال ـ طالب قسم محاسبة في كلية إدارة الأعمال.


 
إطبع هذه الصفحة