الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :جامعة الملك عبدالعزيز: لا أكْـذِب ولكن أتَـجَـمّـل !
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/12/1430
نص الخبر :



الأربعاء, 16 ديسمبر 2009
عبدالله منور الجميلي

قال الضَـمِــير الـمُـتَـكَـلِّـم : لإثبات المصداقية وحُـسْـن النوايا ، ولِـكَـشف ما لحق بها مِـن أضرار جرّاء أمطار الأربعاء نظمت جامعة الملك عبدالعزيز بجدة زيارة لِـوَفْـد رَفِـيـع المستوى من جريدة المدينة ، وعقب الجولة أكد مسؤولو الجامعة أنها قَـدمت عشرات الدراسات المتكاملة لكافة الجهات ذات العلاقة عن مشاكل جدة متضمنة الحلول المقترحة، وكان منها دراسات عن مخاطر السيول ، والجامعة بحسب التصريح الإعلامي بادرت إلى وضع كافة الدراسات التي تخدم جدة وتوجد حلولا لمشاكلها تحت تصرف الجهات المعنية ، وفي التصريح نفسه أكد مسؤولو الجامعة أن خسائرها بسبب السيول تصل إلى ملياري ريال نتيجة تلف أجهزة حديثة ومراكز بحثية متطورة منها الأجهزة الخاصة بمركز تقنيات النانو ، وكذلك أجهزة مركز الملك فهد للبحوث الطبية، ومئات الأجهزة الدقيقة بالمستشفى الجامعي وتدمير كامل سلالات الحيوانات التي كانت تستخدم في التجارب، وعددها أكثر من 60 ألفا).
وهنا للضمير المتكلم عِـدّة وقَـفَـات :
* شُـكْـر الجامعة على دراساتها وأبحاثها حول مشاكل جـدّة ، ومشاركتها الفَاعلة في المؤتمرات وورش العمل المستهدفة لهذا الموضوع.
* لقد أدرك المتخصصون بالجامعة المخاطر المتوقعة في جدة وقدموا لها الحلول ، وطبعاً لا يملكون سلطة التنفيذ ، ولكن أين تلك الدراسات والنظرة المستقبلية الثاقبة من حماية عمق الجامعة وممتلكاتها ومراكزها العلمية وبنيتها التحتية وهي داخل دائرة مسؤولياتهم (وإلا هي فقط دراسات تنظيرية مادية، أو بحوث ترقية سطحية) ! ومَـن المسؤول عن إهدار تلك الأموال ؟!
* دون دخول في الـذّمـم أو تشكيك في النوايا مازالت لغة الأرقام حول حجم الأضرار التي أصابت الجامعة مرتبكة ومتضاربة فهل هي: (مليار أو 200 مليون، أو ملياران حسب التصريح الأخير؟) ، أقترح أن يكون للجامعة متحدث إعلامي واحد!
* هناك فيلم قديم لأحمد زكي عنوانه (لا أكذب ولكن أتَجَـمّـل)، كان البطل فيه فقيراً، ويعمل مع والده في مهنة (حَـفْـر القُـبور)، ولكنه في جامعته ومع حبيبته بمَـظْـهَـرِه وكلامه أنه من أسرة غنية راقية بعيدة عن الشّبهات، ثم اكتشفت الحبيبة حقيقته فقال لها: (عفواً أنا لا أكذب ولكن أتجمل). ألقاكم بخير والضمائر متكلمة.
فاكـس : 048427595


 
إطبع هذه الصفحة