الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :أكاديميات سعودية..!
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/04/1431
نص الخبر :
الأربعاء, 14 أبريل 2010
محمد بتاع البلادي

• عندما تغشاك كلمة (أكاديمية )؛ فإن أول ما يتبادر إلى ذهنك؛ تلك المراكز التعليمية المتقدمة - في كندا و أمريكا وبريطانيا- ذات البيئات المتكاملة، بدءًا بقاعات التدريس المجهزة، مرورا بالمعامل والمختبرات ومراكز البحث، وليس انتهاءً عند الملاعب وصالات الترفيه.. فضلاً عن توفيرها لجوّ تعليمي جاد، بتواجد نخبة من الأساتذة المختارين بعناية فائقة.. أما إن ساقك القدر لإحدى الأكاديميات الصحية السعودية- التي لا أعرف حتى اللحظة على أي أساس تم إطلاق هذا المسمى عليها- و التي لا تختلف كثيراُ عن أي مدرسة حكومية مستأجرة، يُحشر فيها الطلاب كما تُحشر أسماك الساردين النحيلة داخل علب صغيرة.. فإنك بالتأكيد ستشكّك في قدرة خريجي تلك (العلب) عفوًا (الأكاديميات) في إدارة شؤون التمريض في مستشفياتنا.. وستجد بعض العذر، بل ربما ستحترم المستشفيات التي قررت عدم الاستعانة بخريجي تلك الأكاديميات.
• في معظم أكاديمياتنا السعودية يتحوّل (مطبخ) الشقة إلى مختبر؛ لأنه مجهز بالسيراميك !.. أما المدير فيستأثر في الغالب بالمجلس و (المقلط ) تاركاً حجرات النوم للفصول الدراسية، بينما تتحوّل غرفة السائق إلى عمادةٍ للقبول والتسجيل، تستقبل خريجي الثانوية العامة ( شرعي، طبيعي، غير طبيعي ) لا يهم.. المهم أن يدفع الطالب - من لحم أهله الحي - مبلغاً يقارب الخمسين ألفاً، نظير الحصول على شرف القبول بالأكاديمية التي يشغل ملحقها العلوي مدرسون أثق أنهم لو خضعوا لاختبار حقيقي في وزارة الصحة ما نجح منهم الثلث!.
• هنا في الأكاديمية ليس مهمًا أن تكون مُلمًا باللغة الانجليزية - التي هي لغة الطب - ولا حتى بالعربية، الأهم أن تكون على دراية بكيفية التعامل مع المدرسين حين يستخفون وحين يستعلنون.. فالدراسة تسير على منهج ( أي كلام يا عبد السلام ).. و مهما كانت نسبة غيابك، ومدى تحصيلك واستفادتك الفعلية، فان الأكاديمية ستمنحك الشهادة، ليس لأنك أصبحت مؤهلًا للتطبيب، بل طمعًا في إزاحتك و إتاحة الفرصة لخمسين ألف ريال أخرى..فإن لم تجتز اختبار الهيئة الطبية من المرة الأولى فإن الفرصة متاحة أمامك لإعادة الاختبار ثلاث مرات أُخر!.. و حتى إن أخفقت في الثلاث - وهذا ما يحدث في الغالب- فستمنح فرصة أخرى للتدريب في مستشفى خاص لعدة أشهر، ثم يمكنك معاودة الكرّة من جديد، لتصبح في النهاية - وإن رغمت أنوف - أحد المساهمين في صناعة الخطأ الطبي.. لا تخف.. فلا لوْْمَ ولا تثريب عليك حتى لو قتلت سعودياً بخطأ طبي.. فالسعوديون يا سيدي تعوّدوا على الجلد الطبي كما تجلد غرائب الإبل.. كما أنهم مؤمنون جداً بالقضاء والقدر، ومن النادر أن يسألوا عن أسباب الوفاة.
• تقول الإحصاءات: إن قرابة ثلاثين ألف شاب لا زالوا ينتظرون التعيين بعد حصولهم على شهادات أكاديمية، وبعيداً عن مسألة تعيينهم، آمل منك عزيزي القارئ ضرب الرقم السابق في خمسين ألفاً.. لتقف بنفسك على حجم المال المهدر في شهاداتٍ لا تؤهل حاملها لمعرفة الطريقة الصحيحة لقياس ضغط الدم ! .
• ولا زال القبول مستمراً.


 
إطبع هذه الصفحة