الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :إلا الأطباء
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/07/1431
نص الخبر :
أعرف أننا لازلنا في حاجة كبيرة إلى الأطباء في مختلف التخصصات وأن وزارة الصحة.. لازالت تشغل بعض مستشفياتها ومراكزها الصحية بالمتعاقدين والمتعاقدات من الأطباء والطبيبات فضلا عن حاجة وزارة الصحة إلى من يشغل وظائف الطب المساعدة.. كل هذا معلوم لكن ما يدعو للغرابة أن نقرأ في إحدى صحفنا الأسبوع الماضي أن سبعين سعوديا حصلوا على بكالوريوس الطب البشري وطب الأسنان من جامعات حكومية سعودية وجامعات خارجية معترف بها يعانون من البطالة منذ أكثر من عامين بل ومن المضحك المبكي أن طبيبا بشريا اضطر إلى العمل كسائق ليموزين ليوفر لقمة العيش بعد أن رفضته المستشفيات الحكومية والخاصة التي تزيد نسبة الأطباء الأجانب فيها على 80%.. وإذا كان مصدر مسؤول في وزارة الصحة قال للصحيفة إن الخريجين لا يريدون العمل إلا داخل مدينة جدة وهي مكتفية من الأطباء.
وهناك عدد من الأطباء في هذه المدينة من أمضى عاما ونصفا ولم يستطع أن يحصل على وظيفة في أي مستشفى أو مستوصف حكومي.. فهل هذا الأمر يعتبر مقبولا..لا.. لأننا في حاجة إلى كل طبيب.. ولا أتصور أن يبقى لدينا طبيب بدون عمل.. لحاجة جميع مستشفياتنا ومراكزنا الصحية إلى كل الأطباء المتخرجين من الداخل والخارج.
وإذا كانت نظرة بعض أطبائنا في البقاء في مناطقهم التي يقيمون فيها.. فإنهم غير محقين.. فالوطن أيا كانت مدنه وقراه في حاجة إلى أبنائه.. من مختلف المناطق.. وعلى الجميع أن يدفع ضريبة الواجب لخدمة هذا الوطن العزيز وأبنائه.. خصوصا إذا ما عرفنا حاجة مستشفياتنا ومراكزنا الصحية إلى كل طبيب متخرج سواء من الداخل أو الخارج.
ويمكن أن نقبل بعض التبريرات لبعض الخريجين في عدد من التخصصات.. إلا الأطباء وحاجتنا الماسة لهم.


!!Article.extended.picture_caption!!

للتواصل ارسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 163 مسافة ثم الرسالة

 
إطبع هذه الصفحة