الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :باب حارتنا وباب حارتهم
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 22/09/1431
نص الخبر :
أ.د عبد الله مصطفى المهرجي

تعوّدنا وتعوّد المشاهد الكريم، ومنذ سنوات عدة أن يكون شهر رمضان الفضيل موسمًا لتسابق القنوات الفضائية على الاستحواذ على متابعة أكبر عدد من المشاهدين لبرامجها من مسلسلات تاريخية، وندوات دينية، ومسابقات ثقافية، ودراما اجتماعية، وحتى لا نظلم تلك الفضائيات على مختلف أهوائها ومشاربها، فهناك -لا شك- المفيد والممتع في برامجها، ويحظى كثير من العلماء والمشايخ بنجومية تكاد تنافس نجومية الفنانين في رمضان، ولكن لاحظنا في السنوات الأخيرة إدمان لدى المشاهدين العرب، وخاصة السعوديين على المسلسلات الدرامية السورية مثل (باب الحارة)، و(بيت جدى)، و(الدبور) حتّى أثَّرت شخصيات أبطال تلك المسلسلات مثل العقيد أبو شهاب وأبو عصام في عقليات الكثير من المشاهدين، وخاصة من الشباب والمراهقين، وأصبحوا يقلّدونها، بل ومن الطريف أن تجد كثيرًا من التعليقات والكتابات على جدران كثير من الأسوار في الأحياء والأزقّة، بل ويطالب بعض الأطفال آباءهم بملابسهم، وألعاب مثل أسلحة أبطال تلك المسلسلات من سيوف وخناجر لمحاكاة أبطال تلك المسلسلات، والسؤال: هل هذه ظاهرة صحية؟ وأين حق مشاهدينا في التعرّف على تراثنا الحضاري، وإرثنا الاجتماعي عن طريق الإنتاج الدرامي المحلي؟ وأين شبكات الإنتاج من إنتاج مسلسلات اجتماعية محلية تجسِّد شخصيات اجتماعية لها أصولها المحلية، وتجسِّد ابن الحارة الحجازية بعبقها، أو ابن الحارة النجدية، أو الشمالية، أو الجنوبية بنخوة ابن الحارة، وشهامته، وكرم أخلاقه، ونبل طباعه بدلاً من التشويه المقصود، أو غير المقصود للشخصيات الاجتماعية المحلية التي نراها في بعض حلقات مسلسلاتنا الموسمية (طاش)، و(بيني وبينك)، و(سكتم بكتم) وغيرها التي تصور السعودي في بداوة مشوّهة، وتخلّف كبير، وحركات هزلية يُراد بها الإضحاك، فإذا به يتحوّل إلى استهزاء، وصورة سلبية نمطية أخذها المجتمع العربي عن شخصية الإنسان السعودي، إمّا في قصور فارهة، وطغيان اجتماعي، أو تخلّف عقلي، وجمال، وصحراء، وبداوة، ولهاث خلف المرأة، أرجو أن لا نردد بأن النوق والجمال تراثنا، فهذا صحيح، ولكنه ماضٍ ولّى، ويجب أن نبرز جوانب حضارية جميلة من ماضينا العريق في قصص كتَّاب رائعين، يستطيعون استخلاص شخصيات سعودية لها عبق التاريخ، وأصالة الماضي، وحداثة الحاضر ليقدّموها للمجتمع المحلي، ومن ثم المجتمع العربي بدل التعلّق بشخصية قبضايات الحارة السورية، أو عمدة الحارة المصرية، وكأن تاريخنا في كل منطقة، أو محافظة من وطننا الغالي يخلو من قصص تراثية ضاربة جذورها في التاريخ الجميل. لقد شهد التلفزيون السعودي فترات فنية جميلة، قدمت فيها دراما راقية ورائعة من تلفزيوني جدة والرياض في أيام الفنانين الرائعين الأساتذة محمد حمزة، وسعد خضر، ومحمد المفرح، وعبدالعزيز الحماد، وبكر الشدي، وغيرهم الكثير، وأرجو أن تعود تلك الأيام الرائعة، ولا يمكن أن يكون مجتمعنا مستهلكًا حتى في شخصيات وبرامج الدراما، سواء التراجيدي، أو الكوميدي منه، علمًا بأن كثيرًا من الأعمال العربية تمول أو تعرض في قنوات سعودية، ولدينا الكفاءات القصصية، والممثلون القادرون على تقديم أعمال ناجحة، وما يقدم من تلفزيونات الكويت، أو البحرين، والإمارات دليل على أن الدراما المحلية قادرة بالحبكة القصصية، والكتابة المهنية، والممثلين المحليين على تقديم أعمال درامية بمهنية عالية تعكس الواقع المحلي الجميل بعيدًا عن المبالغة، أو الابتذال، أو الاستخفاف بعقول المشاهدين ممّا ينعكس سلبًا على الصورة النمطية للمجتمع في الدراما.


 
إطبع هذه الصفحة