الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :«الصحة» تفعل القرار 90 مستشفى حكومياً يخضع لمواصفات الجودة الطبية
الجهة المعنية :مركز الملك فيصل للمؤتمرات
المصدر : جريدة الرياض
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/10/1431
نص الخبر :

الملا يكرم نياز في المؤتمر

جدة – ياسر الجاروشة

    أشار الدكتور يعقوب بن نصر الله نياز مدير إدارة الجودة بوزارة الصحة إلى الأنظمة والتشريعات المتوفرة لدى وزارة الصحة التي تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات للمرضى في مجال الرعاية الصحية والأولية، وبين الدكتور نياز بأن وزارة الصحة قامت باستحداث الإدارة العامة لضمان الجودة بالقرار الوزاري رقم 1523/11 وتاريخ 1/7/1420ه، كما قامت الوزارة باستحداث مجلس ضمان الجودة بالقرار رقم 1524/11 وتاريخ 1/7/1420ه برأسه معالي وزير الصحة.

وأوضح بأن إدارة الجودة بالوزارة قامت بإعداد مجوعة من الدراسات تهدف إلى التطوير والتحسين المستمر في مجال الرعاية الصحية، حيث قامت الإدارة بإعداد مجموعة دراسات حول دراسة تحسين الأداء بقسم الإسعاف بمجمع الرياض الطبي، دراسة تحسين الأداء بقسم الوفيات بمجمع الرياض الطبي، دراسة تحسين الأداء بقسم الصيدلية بمستشفى الملك فهد بالباحة، دراسات موسم حج 1423ه، استبيان رضى مقدمي الخدمة (الأطباء) بمجمع الرياض الطبي، مسح واقع الجودة في مديريات وزارة الصحة.

وختم نياز ورقته مشيراً إلى واقع الجودة في وزارة الصحة حيث تبذل الوزارة لإنشاء المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية، ووضع المعايير الوطنية، إعداد نخبة من مقيمي المستشفيات، نشر ثقافة الجودة من خلال عقد دورات تهيئة لمديري عموم المناطق ومساعديهم ومديري المستشفيات والمديرين الطبيين ومديري الجودة بالمناطق والمستشفيات، تقييم عدد 30 مستشفى تابعا لوزارة الصحة واجتياز عدد 21 مستشفى وحصولهم على شهادة الاعتماد، جاري تهيئة عدد 60 مستشفى تابعا لوزارة الصحة للتقييم من قبل المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الطبية، جاري الإعداد لتطبيق نظام اعتماد مراكز الرعاية الصحية الأولية، عقد دورات تدريبية لمديري المستشفيات والمديرين الطبيين ومديري الجودة، استحداث البرامج والإدارات، البدء في إعداد عدد 8 مستشفيات للاعتماد من قبل الهيئة الأمريكية المشتركة، جاري وضع الخطة الإستراتيجية للجودة خلال الفترة من 1431 وحتى 1440 في إطار الخطة الإستراتيجية للوزارة.

جاء ذلك في كلمته صباح أمس الثلاثاء خلال فعاليات اليوم الثاني من جلسات المؤتمر الوطني الثالث للجودة الذي يعقد برعاية سامية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -يحفظه الله- تحت شعار «الجودة الطريق نحو العالمية» وذلك بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وجاء في الجلسة التي ترأسها الدكتور محمد بن حمزة خشيم وكيل وزارة الصحة تناول محور الجودة في القطاع الصحي.

بعد ذلك تطرق الدكتور محمد حسن حجازي مدير قسم العناية المركزة بمستشفى الملك فيصل التخصصي من خلال ورقة عمله إلى برنامج الجودة في المستشفى التخصصي، حيث أوضح بأن هذا البرنامج يهدف إلى السعي لتحقيق أفضل نتائج الرعاية الصحية بما يتوافق مع أحدث المعايير المهنية المعاصرة، وبين حجازي أن إدارة الجودة بالمستشفى قامت بإعداد مجموعة من الخطط المتعلقة ب (سلامة المستشفى، تطبيق المعايير الدولية، سلامة المرضى وإدارة المخاطر، تحسين الأداء)، وكشف حجازي بأن المستشفى باستحداث نظام إلكتروني للتبليغ ومتابعة الأخطاء الطبية في حال اكتشاف إحدى الممرضات بأنها قامت بإعطاء الدواء لغير المريض المقصوص، حيث بلغ عدد البلاغات عن هذه الأخطاء 2001م 1846 بلاغا بينما بلغ عددها عام 2007م 7607 بلاغات.


جانب من جلسات مؤتمر الجودة

وتحدثت ماجدة شقدار من الهيئة الوطنية للاعتماد الصحي عن اعتماد المستشفيات كيف ولماذا؟ وبينت بأن الاعتماد عبارة عن تقييم بواسطة مؤسسة وهيئة خارجية من أجل تحديد مستوى الأداء بالمقارنة مع معايير تلك الهيئة وبما يتطابق مع احتياجات المرضى، وقالت بأن هناك العديد من الفوائد التي تعود بالنفع على المريض تتمثل في احترام وتقدير رأي المريض وعائلته في الخطة العلاجية احترام وتقدير حقوق المريض وعائلته، إعطاء التقدير اللازم لتثقيف المريض، توحيد الخطة العلاجية، التركيز والاهتمام برضى المرضى، وقالت في اجابتها على التساؤل الذي تم طرحه بداية الورقة حول لماذا نحتاج إلى الاعتماد قالت بأنه يمثل ثقة المجتمع في الرعاية الصحية في المستشفى، إعطاء الفخر والثقة للموظفين وتشجيعهم، يقوي الثقة لشركات التامين في الرعاية الصحية المقدمة في المستشفى.

وكشف الدكتور الدكتور زهير بن عبدالله دمنهوري بأنه في الإطار الأكاديمي تحقق الاعتماد الدولي لعدد 40 برنامجاً أكاديمياً، كما تعمل العديد من البرامج على تحقيق متطلبات الاعتماد الأكاديمي بها. وتسعى الجامعة حالياً إلى تحقيق الاعتماد المؤسسي المحلي والدولي. ومن بين الإنجازات الحالية في مجال الجودة تأهيل أنظمة العمل الإداري وتطويرها بما يتناسب مع معايير ومواصفات نظام إدارة الجودة، حيث حصلت حتى الآن جهات عديدة على شهادة (20009000 ISO )، وتدرّب ما يزيد عن مائة وخمسين من منسوبي الجامعة في إطار دورات «أساسيات نظام إدارة الجودة» و»المدقق الداخلي لنظام إدارة الجودة»، حيث تم منحهم شهادات معتمدة دولياً ومسجلة لدى هيئة إريكا IRCA البريطانية.


 
إطبع هذه الصفحة