الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :المؤتمر الوطني الثالث للجودة يناقش الصحة والتعليم 21 مستشفى تحصل على شهادة الاعتماد وفشل 9
الجهة المعنية :مركز الملك فيصل للمؤتمرات
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/10/1431
نص الخبر :

أحمد السلمي، عبد الله الصقير ــ جدة

ناقش المشاركون في المؤتمر الوطني الثالث للجودة، الذي يعقد برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، تحت شعار «الجودة الطريق نحو العالمية» وذلك في مركز الملك فيصل للمؤتمرات في جامعة الملك عبد العزيز، أمس مواضيع تتعلق بجودة العمليتين الصحية والتعليمية.

وتطرق مدير إدارة الجودة في وزارة الصحة الدكتور يعقوب بن نصر الله نياز إلى الأنظمة والتشريعات المتوفرة لدى وزارة الصحة، التي تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات للمرضى في مجال الرعاية الصحية والأولية، وبين أن وزارة الصحة استحدثت الإدارة العامة لضمان الجودة.

وأشار إلى واقع الجودة في وزارة الصحة، حيث تبذل الوزارة جهدا لإنشاء المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية، ووضع المعايير الوطنية ونشر ثقافة الجودة، من خلال عقد دورات تهيئة لمديري عموم المناطق ومساعديهم ومديري المستشفيات والمديرين الطبيين ومديري الجودة بالمناطق والمستشفيات، وتقييم عدد 30 مستشفى واجتاز منها 21 مستشفى وحصولهم على شهادة الاعتماد.

وقال إنه تجري تهيئة 60 مستشفى تابعة لوزارة الصحة للتقييم من قبل المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الطبية، إضافة إلى تطبيق نظام اعتماد مراكز الرعاية الصحية الأولية، عقد دورات تدريبية لمديري المستشفيات والمديرين الطبيين ومديري الجودة، البدء في إعداد عدد ثمانية مستشفيات للاعتماد من قبل الهيئة الأمريكية المشتركة، وتم وضع الخطة الاستراتيجية للجودة خلال الفترة من 1431 وحتى 1440هـ.

تحدث الدكتور وليد بن حسن فتيحي رئيس المركز الطبي الدولي في جدة في الجلسة الرابعة عن جهود المركز بالتنسيق مع أكبر الجهات العالمية في مجال الرعاية الصحية، بهدف توطين أسس ومعايير الجودة في المملكة والمتعلقة بالنواحي الصحية، وخلص إلى أن هناك معايير تتعلق ببناء الإنسان تضمن حريته وتحترم عقله وأن تكون هناك رسالة واضحة في صنع القرار تركز في المقام الأول على الإنسان.

وتطرق مدير قسم العناية المركزة بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد حسن حجازي، من خلال ورقة عمله، إلى برنامج الجودة في المستشفى، وكشف أن المستشفى استحداث نظاما إلكترونيا للتبليغ ومتابعة الأخطاء الطبية في حال اكتشاف إحدى الممرضات أنها قامت بإعطاء الدواء لغير المريض المقصود، حيث بلغ عدد البلاغات عن هذه الأخطاء 2001م 1846 بلاغا، بينما بلغ عددها عام 2007 م 7607 بلاغات.

وفي الجلسة الخامسة التي تناولت محور الجودة في قطاع التعليم، تحدث الأمين العام المساعد للدراسات والتطوير بالهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور زهير بن صلاح عبد الجبار، عن معايير وإجراءات ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي لتحسين الجودة و متابعة تنفيذها، إعداد وثائق الدراسة الذاتية اللازمة للتقدم بطلب الاعتماد.

وقدم وكيل جامعة الملك عبد العزيز للتطوير الدكتور زهير بن عبد الله دمنهوري ورقة عمل عن أبعاد تطبيق الجودة في جامعة الملك عبد العزيز كجامعة مميزة عالميا، وتعتبر الجامعة الجودة الشاملة أحد الأطر لتطوير والإرتقاء بالأداء وتحسين مختلف الخدمات وتكوين ثقافة تنظيمية تشجّع على رفع كفاءة الأداء والتحسن المستمر.


 
إطبع هذه الصفحة