الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :شركة التعليم الأمريكية العالمية تعتمد جامعة المؤسس كبيت خبرةتحويل 400 طالب اجتازوا «التحضيرية» لفرع عسفان
الجهة المعنية :عمادة القبول والتسجيل
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/10/1431
نص الخبر :
 سعود البركاتي ـ جدة
اعتمدت شركة التعليم الأمريكية العالمية «سندار» جامعة الملك عبدالعزيز، ممثلة في عمادة القبول والتسجيل، بيت خبرة في منطقة الشرق الأوسط لإمداد الجامعات السعودية والخليجية والعربية والآسيوية ببرامج تقنية متطورة تستخدم في عملية القبول والتسجيل بعوائد مادية ومعنوية من خلال شراكة استراتيجية وقعتها الشركة مع الجامعة تمتد إلى ثلاث سنوات.
وأبلغ «عكاظ» عميد القبول والتسجيل في الجامعة الدكتور عبد الفتاح مشاط، أن اعتماد الجامعة كبيت خبرة عالمي في منطقة الشرق الأوسط يعزز المكانة الرفيعة التي حققتها في إدارة عمليات القبول والتسجيل لأكثر من مائة ألف طالب، ومن خلال ثمانية ملايين عملية إلكترونية تمت خلال عامين فقط.
وأبان أن الخدمات التي ستقدمها الجامعة بعد اعتمادها كبيت خبرة تشمل برامج تقنية ودورات تدريبية، وتأهيل العاملين للتعامل مع البرامج التقنية والإلكترونية التي ابتكرتها الجامعة ممثلة في عمادة القبول والتسجيل بالتعاون مع عمادة تقنية المعلومات.
ولفت إلى أن الجامعة أنهت استعداداتها لتقديم خبراتها العملية والتقنية للجامعات في المنطقة من خلال اتفاقيات ستوقع معها، موضحا أن الجامعة استطاعت خلال السنوات الماضية إنشاء وإعداد برامج للقبول والتسجيل لأكثر من سبع جامعات حديثة، وهذا ما عزز موقف الجامعة لتصبح أول بيت خبرة في المنطقة يعتمد من قبل الشركة الأمريكية العالمية، التي تعد كبرى الشركات في مجال تقنية المعلومات والتعليم.
من جهة أخرى، أوضح عميد القبول والتسجيل أن الجامعة حولت نحو 400 طالب ممن اجتازوا السنة التحضيرية إلى فرع الجامعة في عسفان لمواصلة دراستهم في كليات الطب، الهندسة، العلوم، والحاسبات، لافتا إلى أن هناك فرصة أمام نحو 700 طالب ملتحقين في برامج الانتظام الانتقالي والتأهيلي لرفع معدلاتهم الدراسية والحصول على مكافأة شهرية أسوة بزملائهم في برامج الانتظام، وبين أن مانسبته 95 في المائة من طالبات وطلاب الجامعة تم إنهاء جميع إجراءاتهم فيما يتعلق بإعداد الجداول والحذف والإضافة والتحويل، معترفا بوجود تأخر طفيف في إعداد الخطط الدراسية لطلاب فرع الجامعة في عسفان لظروف فنية تمت السيطرة عليها، حيث التحق الطلاب بقاعاتهم الدراسية مطلع الأسبوع الماضي، مؤكدا أن الجامعة واجهت تحديا كبيرا بسبب عدم جاهزية المباني الدراسية في فرع الجامعة، إلا أن الجهود المضاعفة أثمرت عن جاهزية جميع المباني الأربعة التي تم إنشاؤها حديثا قبل بدء العام الدراسي بيوم واحد فقط.

 
إطبع هذه الصفحة