الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :جامعة المؤسس تعقد الحفل السنوي الخامس للوقــــــــف العـــلــمي الأسبـــــــوع المقبـــل
الجهة المعنية :الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز
المصدر : جريدة مكة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/10/1431
نص الخبر :
  جدة:عبدالله الدوسي


 

تعتزم جامعة الملك عبد العزيز إقامة الحفل السنوي الخامس للوقف العلمي، يوم الأحد المقبل بحضور مدير الجامعة وعدد من المؤسسين للوقف ووجهاء المجتمع ورجال الأعمال، وذلك بمركز الملك فيصل للمؤتمرات.وأوضح الدكتور أسامة بن رشاد جستنيه، مساعد المدير التنفيذي للوقف العلمي، أن الهدف من الحفل هو تسليط الضوء على الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية وبيان أثرها في المجتمع، إلى جانب غرس وتأصيل ثقافة الوقف العلمي في حـــياتنا وتخصيص جزء منها لخدمة الوقف مما يساهم في خدمة الأمة جمعاء، إضافة إلى التعريف بالوقف العلمي وأهم أنشطته ومصارفه الشرعية وإنجازاته وتطلعاته المستقبلية، وتوطيد العلاقات مع الواقفين والمتبرعين والداعمين الحاليين، فضلا عن الاستنارة بمساهمات وأفكار وآراء الحضور.
وأشار إلى أن الوقف العلمي بجامعة الملك عبد العزيز يعد أول وقف علمي تم إنشاؤه حديثا في منطقة الشرق الأوسط، مبينا انه يسهم في دعم مجموعة من الدراسات والأبحاث الهامة في شتى المجالات كالهندسة والعلوم والطب والاجتماع ومقاومة الكوارث.وأفاد بأن الوقف يسعى إلى الحفاظ على مكانة الريادة من خلال تطوير أوعية جديدة للوقف العلمي وتنويع مجالات البحث والتطوير التي توجه لها عوائد الوقف.
وذكر أن بدايات تأسيس الجامعة منذ أكثر من أربعين عاماً كان بمبادرة من مجموعة من محبي هذا البلد الغالي من أهل الخير فمنهم من أوقف الأرض ومنهم من أوقف الأموال ومنهم من أوقف الفكر والوقت.وقال الدكتور جستنيه إن الأوقاف العلمية والتعليمية معروفة في تاريخنا الإسلامي، مشيرا إلى أنها لعبت دورا مشهودا في تحقيق النهضة العلمية الإسلامية، مبينا أنها أصبحت في العصر الحديث القاعدة الرئيسية التي تستند إليها دول العالم المتقدمة لتحقيق نهضتها وتقدمها العلمي، وذلك من خلال جامعاتها الحديثة التي تقاس قدرتها ومستوياتها العلمية والتكنولوجية بحجم الأوقاف التي لديها لدعم عوائدها وأنشطتها العلمية المختلفة بالإضافة إلى المراكز البحثية المتخصصة.
وثمن دور الداعمين للوقف العلمي بجامعة الملك عبد العزيز، مضيفا انه ليس مستغربا على أبناء هذا الوطن المعطاء بأن يدعموا الوقف العلمي إيمانا وعرفانا منهم بدوره في تقدم الوطن ورفعة شأنه التي هي غاية سامية نسعى جميعا لتحقيقها.

 
إطبع هذه الصفحة