الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :الملك يوافق على تحويل مجمّع الملك سعود إلى مدينة طبية
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريد الاقتصادية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/11/1431
نص الخبر :
الملك عبد الله
الملك عبد الله
"الاقتصادية" من الرياض

وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، على استبدال اسم مجمع الملك سعود الطبي بـ"مدينة الملك سعود الطبية" في الرياض. أعلن ذلك الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة وزير الصحة. وكان خادم الحرمين الشريفين قد اطلع على برقية وزير الصحة التي تضمنت ما شهده مجمع الملك سعود الطبي في الرياض من مراحل تطويرية خلال الفترة الماضية، حيث نفذت الوزارة خطة استراتيجية لتطوير وإحلال المباني القديمة بمبان جديدة ذات مواصفات عالمية، بطاقة استيعابية تصل إلى 1400 سرير تشمل برج الباطنة، والبرج الأكاديمي الذي يحتوي على قاعة محاضرات تتسع لـ 500 شخص، ومكتبة طبية متكاملة، إضافة إلى مركز تدريب طبي متكامل والتي افتتحهما أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز في يوم الإثنين الموافق 28/1/1429هـ. يضاف إلى ذلك برج النساء والولادة والأطفال، والبرج الجراحي، والعيادات الخارجية الجاري تنفيذها حالياً.

د. عبد الله الربيعة

وأضاف الدكتور الربيعة أن هذا التطور واكبه تطور مماثل في مستوى الخدمات الطبية، تمثل في إيجاد مزيد من التخصصات الدقيقة، كما سيتم تطوير مركز الملك فهد للكلى بحيث يصبح برجا مستقلا شاملا جميع الخدمات المساندة، وكذلك تطوير مركز طب الأسنان ليصبح أكبر مركز لطب الأسنان في المنطقة بطاقة استيعابية تصل إلى 200 عيادة أسنان.

يذكر أن مجمع الملك سعود الطبي كان يحمل في بدايته اسم مستشفى الملك سعود الأول، ومن ثم مستشفى الرياض المركزي، ثم مجمع الرياض الطبي. وقد افتتح في يوم الأحد الثامن من ربيع الثاني سنة 1376هـ في عهد جلالة الملك سعود بن عبد العزيز. وكان يضم أقسام الجراحة العامة، والباطنة، والنساء والولادة والأطفال بسعة سريرية 150 سريرا. وفي سنة 1413هـ، تم فصل مستشفى النساء والولادة عن مستشفى الأطفال، إضافة للمستشفى العام، ليكون كل منهما مستشفى قائماً بذاته تحت اسم مجمع الرياض الطبي.

وبهذه المناسبة، رفع الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة وزير الصحة، شكره وتقديره للمقام السامي الكريم على هذه اللفتة الكريمة، مشيداً بما يحظى به القطاع الصحي من دعم سخي من القيادة الرشيدة ـ وفقها الله ـ، مؤكداً أن هذه المدينة ستسهم، بإذن الله، في توفير خدمات صحية متخصصة لأبناء هذا الوطن الغالي


 
إطبع هذه الصفحة