الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :موزعة على الجامعات .. مدينة الملك عبد العزيز للعلوم: إنشاء 3 مراكز ابتكار تقني بـ 150 مليوناً
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/12/1431
نص الخبر :

 «عكاظ» ــ الرياض

أعلنت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية إنشاءها لثلاثة مراكز ابتكار تقني بتكلفة وصلت إلى نحو 150 مليون ريال، ضمن برنامج مراكز الابتكار التقني الهادف إلى إنشاء مراكز تابعة للمدينة بالتعاون مع القطاع الصناعي وتتم استضافتها في الجامعات السعودية.
وأوضح رئيس المدينة الدكتور محمد بن إبراهيم السويل أن هذه المراكز الابتكارية ستركز على البحوث التي تعالج القضايا المطروحة في الصناعة عن طريق تشكيل فرق بحثية متعددة الاختصاصات مؤلفة من أساتذة جامعيين وطلاب دارسات عليا ومهندسين وعلماء من الشركات الصناعية المشاركة في هذه البحوث.
وأفاد السويل أنه سيتم إنشاء المراكز في جامعات الملك عبد العزيز، الملك سعود، والملك فهد للبترول والمعادن بعد فوزهم بمنح البرنامج لهذا العام من بين أكثر من 100 مقترح من جامعات المملكة المختلفة، ويبلغ إجمالي تكلفتها نحو 30 مليونا سنويا لمدة خمس سنوات.
وأشار رئيس المدينة إلى أن المراكز ستركز على مجالات استراتيجية وحيوية للمملكة تم تحديد أولوياتها وفقا لخطط استراتيجية تفصيلية أعدت من قبل المدينة بالاشتراك مع الجهات المعنية كافة في القطاعين الحكومي والخاص إضافة إلى مستشارين دوليين.
من جهته، بين صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث رئيس اللجنة الإشرافية للخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، أن المراكز الثلاثة جرى انتقاؤها بعناية فائقة للتأكد من أنها ستصل إلى نتائج ملموسة من حيث دعم قدرات التعاون التقني بين الجامعات والمدينة الصناعية في مجال تطوير المنتجات عالية التقنية التي تسهم في تعزيز القدرة التنافسية للشركات السعودية عالميا.
وذكر أن المراكز الفائزة هي: تقنيات الراديو والضوئيات من أجل مجتمع معرفي والمقدم من جامعة الملك سعود في مجالات الإلكترونيات والاتصالات والضوئيات، الابتكار لحبس ومصادرة الكربون المقدم من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مجال البيئة والطاقة، والابتكار للطب الشخصي المقدم من جامعة الملك عبد العزيز في مجال التقنية الحيوية والطبية.
وأفاد الأمير الدكتور تركي بن سعود أن المدينة ستنشئ وتطور مراكز أخرى واعدة بواقع ثلاثة مراكز ابتكار تقني جديدة كل عام، يتوقع لها بعد انتهاء مدة السنوات الخمس الأولى أن تحقق من النجاح ما يمكنها من جذب التمويل الصناعي لمتابعة مهمتها لتحقيق أهدافها ذاتيا.


 


 
إطبع هذه الصفحة