الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :ما العلاقة بين الجامعة وشركة وادي الرياض ؟
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/01/1432
نص الخبر :
كان لدراسة مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله العثمان في جامعات أمريكا أثرها الكبير على ما يحاول القيام به في جامعة الملك سعود، فالجامعات في أمريكا تداخلت وبشكل كبير مع الشركات والمصانع، وكانت مهمة الجامعات تقديم البحوث العلمية لتطوير المنتجات في الشركات والمصانع، مقابل أن تتكفل الجهة المراد تطوير منتجها بتغطية تكلفة البحث العلمي بالإضافة إلى مبلغ متفق عليه يدفع للجامعة .
وبهذه الطريقة، استطاعت الجامعات الأمريكية تطوير قدراتها في البحث العلمي، وكان لها الدور الأكبر في تطور أمريكا بكل المجالات العلمية والمعرفية.
الدكتور العثمان وما أن وصل إلى منصب مدير الجامعة حتى بدأ نقل تلك التجربة، وأول عمل قامت به الجامعة هو ما أطلق عليه «غزال 1»، تلك السيارة التي تم الهجوم عليها من البعض بسبب ضبابية الرؤية حول السيارة، وهل هي منتج سعودي خالص كما قالت الجامعة بأنه عمل سعودي 100 %، أم هناك جهات شاركت في هذا المنتج؟
اليوم خرج الدكتور العثمان ليعلن أنه عام 2012م سيتم طرح «غزال 1» بالأسواق السعودية، بعد توقيع اتفاقية بين الجامعة وشركة كورية وشركة «وادي الرياض للتقنية».
الملفت في هذا الإعلان تم تقديم الدكتور العثمان على أنه مدير الجامعة ورئيس شركة «وادي الرياض للتقنية»، ولم يتم توضيح ما العلاقة بين الجامعة والشركة، وهل الشركة نابعة من الجامعة أي تابعة للجامعة لهذا الدكتور يرأسها، أم هي شركة مستقلة بذاتها وعلاقتها مع الجامعة من خلال الاتفاقية الموقعة بينهما؟
لهذا أرجو من الدكتور العثمان أن يوضح هذه العلاقة، حتى لا يتم الهجوم من جديد على «غزال 1»، لأن البعض قد يعتقد أن الشركة التي يرأسها الدكتور لا دخل لها بالجامعة إلا من خلال الاتفاقية الموقعة بينهما، وهنا سيطرح البعض سؤالا مفصليا على الدكتور مفاده: لكل جهة مصالحها الخاصة، وأحيانا تتضارب المصلح بين جهتين فتحاول كل جهة تحقيق مصالحها، فما الذي سيفعله الدكتور هنا؟ وهل سيحقق مصلحة الجامعة أم مصلحة الشركة التي يرأسها، أم هذا التضارب سيمزق الدكتور ويجعله لا يعرف هل يحقق مصالح الجامعة أم مصالح شركته؟
إن توضيح العلاقة بين الجامعة والشركة، ربما سيجنب الجامعة هجوما جديدا، فقد تكون الشركة تابعة للجامعة، وأن هناك خطأ في تقديم «وادي الرياض» على أنها طرف ثالث بالاتفاقية فيما هي جزء من الجامعة.
أما إن ترك الأمر بهذه الضبابية، فعلى الجامعة أن تتحمل الهجوم الجديد؛ فهي من صنع هذه الضبابية.
S_alturigee@yahoo.com


للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 127 مسافة ثم الرسالة

 
إطبع هذه الصفحة