الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :أمير مكة يدعم كرسيه لتأصيل منهج الاعتدال بمليون ريال يرعى حفل خريجي جامعة الملك عبدالعزيز اليوم
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/01/1432
نص الخبر :
الأمير خالد الفيصل خلال استقباله وفد جامعة المؤسس أمس
الأمير خالد الفيصل خلال استقباله وفد جامعة المؤسس أمس


 

جدة: محمد الزايد 2011-01-04 2:23 AM     

قدّم أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل مبلغ مليون ريال لدعم أنشطة كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي بجامعة الملك عبدالعزيز.
جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بجدة أمس، مدير الجامعة الدكتور أسامة طيب يرافقه وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور أحمد نقادي، ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عدنان زاهد، والمشرف على الكرسي الدكتور سعيد المالكي.
واطلع أمير مكة خلال اللقاء على عرض بعنوان "عام مضى وعام قادم"، أظهرت خلاله الجامعة الإنجازات التي تحققت للكرسي خلال العام الماضي، والتي شملت تشكيل فريق العمل واختيار أستاذ الكرسي وتشكيل الهيئة الاستشارية، ومرحلة الإعداد وتجهيز البيانات، وكذلك وضع الخطة التنظيمية والتنفيذية لعمل الكرسي.
واستعرض المشرف على الكرسي الدكتور سعيد المالكي عناصر خطة العمل في السنة الأولى والتي تم إنجازها بنسبة 100%، ومنها تدشين الكرسي والإعلان عن بدء البرنامج التنفيذي، وتفصيل محاور البحث العلمي للكرسي، وأيضاً اختيار وتحديد مواعيد المحاضرات والندوات، وانطلاق البرنامج التوعوي والذي تضمن مسابقة مؤلفي المستقبل، وبرنامج بناء الشخصية المعتدلة، وإنتاج الفيلم الوثائقي والتوعوي.
وذكر المالكي في عرضه أن من أهم إنجازات الكرسي في سنته الأولى الندوة التي عقدت في الجامعة حول منهج الاعتدال السعودي برعاية النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز.
وأكد أن هناك منجزات أخرى حققها الكرسي في سنته الأولى من أهمها توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع كرسي الأمير نايف لدراسات الوحدة الوطنية، ومناقشة وتحكيم مقترحات البحوث المقدمة للكرسي، وتحكيم 18 بحثاً، حيث تم اختيار10 أبحاث منها. وقال إن الكرسي حصل على المركز الأول على مستوى الكراسي العلمية بالجامعة في المجال الإلكتروني، واستطاع أن يستقطب شخصيات بارزة لإلقاء محاضرات عن الاعتدال، كان من أهمها الأمير تركي الفيصل والدكتور بندر محمد حجار.
وأضاف أنه تم عقد اجتماعين للهيئة الاستشارية خلال العام الماضي وانطلقت سلسلة حوارات في الاعتدال، بدأت بلقاء النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز، إضافة إلى المعرض الذي تم تنفيذه في مهرجان الجنادرية للعام الماضي عن منهج الاعتدال السعودي "بناء ومسيرة" وهو عبارة عن 95 كلمة، وصور لملوك الدولة السعوديين باللغتين العربية والإنجليزية.
واستعرض المالكي خطة عمل الكرسي للسنة الحالية 1432، والتي اشتملت على مناقشة وتحكيم مقترحات البحوث العلمية للكرسي، وإقامة محاضرات عن منهج الاعتدال السعودي وعقد الندوة العلمية الثانية حول منهج الاعتدال السعودي ، حيث يعمل الكرسي لاستضافة عدد من الشخصيات البارزة أيضا في مجالات مختلفة لإلقاء محاضرات، من بينهم مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور سليمان أبا الخيل، والذي سيحاضر عن الأسس والمبادئ التي قام عليها منهج الاعتدال السعودي، إضافة إلى مشاركة الدكتورة خديجة بنت عبد الله والتي ستحاضر عن دور المرأة في نشر ثقافة الاعتدال.
وسيقيم الكرسي عدة حوارات منها حوار مع وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي تحت عنوان "الاعتدال في السياسات البترولية: محور توازن عالمي" , وحوار مع وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد صالح آل الشيخ تحت عنوان "الاعتدال في منهج الدعوة والإرشاد".
وأكد أن الكرسي عمل في خطته للعام الثاني على إقامة ندوة علمية ثانية وبرامج ثقافية توعوية من خلال مسابقات ثقافية مختلفة, ويطمح الكرسي للاستمرار في بناء شراكات مع جهات حكومية وخاصة مختلفة.
وفي نهاية اللقاء قدّم الأمير خالد الفيصل شكره لمدير الجامعة وفريق عمل الكرسي على الجهود التي يقومون بها لإنجاح الهدف من إنشائه.
من جهة أخرى، يرعى أمير منطقة مكة المكرمة مساء اليوم حفل خريجي الفصل الدراسي الأول والثاني والصيفي للعام الدراسي 1430 /1431 بجامعة الملك عبدالعزيز، وذلك بالإستاد الرياضي في الجامعة.
وأوضح مدير الجامعة الدكتور أسامة بن صادق طيب، أن خريجي العام يعدون الثمرة الأولى للخطة التي وضعتها الجامعة منذ 4 سنوات، بهدف تأهيل خريجيها لسوق العمل مباشرة عبر إعادة الهيكلة للخطط الدراسية لعدد من الكليات.
وأضاف أن من أهم ملامح الخطة النهوض بمستوى الطلاب والطالبات وجعلهم ينافسون في سوق العمل بتكثيف اللغة الإنجليزية ومهارات الحاسب الآلي، إضافة إلى ربطهم بسوق العمل من خلال تغطية جزء من المناهج لمتطلباته، فضلا عن التركيز على التدريب العملي، لافتا إلى أن كلية المجتمع أبرمت عددا من عقود العمل مع جهات مختلفة من القطاع الخاص لتوظيف خريجيها.


 
إطبع هذه الصفحة