الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :تحذيرات وقائية لأهالي جدة من الإصابة بـ«التيتانوس » خصوصا من تعرض للجروح والخدوش جراء السيول والأمطار
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة الشرق الأوسط
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/02/1432
نص الخبر :

جدة: نسرين عمران
دعا أطباء ومتخصصون في الطب الوقائي والبيئي، من تعرض للجروح والخدوش أثناء سيول جدة، بضرورة مراجعة الطبيب، حال شعوره بأي عوارض، كالصداع وتصلب العضلات، خوفا من إصابته «بالتيتانوس» الذي يحدث نتيجة تعرض الجروح والخدوش للميكروبات.

ويعد مرض التيتانوس أو الكزاز أحد الأمراض الوبائية الحادة الناتجة عن تلوث الجروح بالجراثيم التي تنمو موضعيا في الجروح، فتنتج سما قويا يمتصه الجسم.

الى ذلك أسدّى الدكتور فهد تركستاني خبير البيئة لـ«الشرق الأوسط» نصحا بأخذ أسباب الحيطة والحذر من انتشار «التيتانوس»، لقدوم سيول جدة من الشرق، حيث يتواجد مرمى نفايات الأمانة، والذي عادة ما يحتوي على مخلفات المنازل من مواد عضوية ومواد سامة، محذرا من اختلاط المخلفات بمياه السيول والمجاري، التي من الطبيعي أن تترك العديد من الأمراض والأوبئة والفيروسات، إضافة إلى اختلاط مياه المجاري بالبنزين والمواد الكيميائية الموجودة في مخازن ومستودعات الأدوية الموجودة شرق جدة.

وحذر خبير البيئة من المياه الراكدة التي تتكون جراء السيول، والتي في الغالب ما تكون محملة بالكثير من الأوبئة. وقال عن هذا الجانب«أن المياه الراكدة الموجودة في أحياء جدة، دائما ما تكون محملة بالأوبئة والأمراض، نحن لازلنا نعاني من حمى الضنك، وتبرز من هذا المنطلق ضرورة مراجعة أي شخص، وحتى المعافى الذي تعرض للسيول، وخاصة الأطفال لتعرضهم لمياه الأمطار والسيول في الأحياء العشوائية، بالإضافة إلى المتطوعين، يجب مراجعتهم للتأكد من سلامتهم». واعتبر (التيتانوس) أحد الأمراض الحادة التي تنتج عن تلوث الجروح بالجراثيم المحمّلة بالبذور التي تنمو موضعيا في الجرح نفسه، وتنتج سما قويا يمتصه الجسم ويؤدي إلى تقلصات مؤلمة في العضلات وتقلص في عضلات الحنك وتشنجات متوترة مصحوبة بصداع. ووجّه العقيد الدكتور عبد الله الجفري أخصائي طب المجتمع والأسرة، أنه في حال حدثت جروح بضرورة أخد إبرة مضادة لـ«لتيتانوس« لأنها تؤثر على الأعصاب، مؤكدا في ذات الصدد على أن «التيتانوس« يندرج ضمن التطعيمات الأساسية قبل سنة، ولها جرعة منشطة تؤخذ بعد السنة والنصف، وجرعات منشطة من 4 إلى 6 سنوات، وحذّر أي شخص تعرض لجروح خلال السيول بضرورة أخذ جرعة من التيتانوس منشطة، إضافة إلى (انتي تيتانوس) وهو المصل الذي يستخدم مباشرة لمعالجة المرض، بينما الجرعة المنشطة تحتاج أسبوعين لتعمل، لافتا إلى أن البعض يستخدم الجرعة المنشطة التي تعمل بعد 12 يوم، ولزيادة الحرص يأخذ بعد شهر جرعة منشطة أخرى.

ونصح المتطوعين الذين ينزلون للميدان بأخذ الحيطة والوقاية، من حيث ارتداء ملابس وأحذية واقية، إضافة إلى تجنب ملامسة السيول الملوثة دون وقاية، لا سيما في ظل عدم وجود مضادات تستخدم ضد التلوث والعدوى.

على صعيد الانعكاسات الصحية جراء الامطار، قال الدكتور خالد العوفي رئيس وحدة الطب النفسي أن الإدارة شاركت بعدد من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين، الذين انضموا إلى الفرق الطبية المتواجدة بمراكز الرعاية الأولية بالأحياء.

ولفت إلى أن الأمراض النفسية الأكثر انتشارا هو اضطراب ما بعد الصدمة النفسية،‏ الذي ينشأ نتيجة المشاهدة أو التعرض للمواقف والصدمات التي كادت تهدد حياتهم، وينتج عنها قلق وخوف شديد يؤدي إلى تجنب الحديث أو التفكير إضافة إلى اضطراب النوم والكوابيس واسترجاع صورة الموقف.

وأوضحت مشاعل عواد المشرف العام على العيادات النفسية التابعة لجمعية الشقائق بجدة لـ«الشرق الأوسط» أن تعلق المطر والسيول بموضوع فقدان افراد من الاسرة يفاقم من المشكلات النفسية، مطالبة بالتركيز على أهمية التأهيل والعلاج النفسي للمتضررين من الأطفال والنساء بوجه خاص.

فيم أوضحت الاستشارية النفسية في الجمعية نجود قاسم أن الجمعية استقبلت فتاة في عقدها الثاني، حاولت الانتحار مرتين الأولى بتناول أدوية بكميات كبيرة والثانية شرب مادة سامة مما استدعى اخضاعها لعدة جلسات علاجية، واتضح من خلالها أن الفتاة تعاني من اضطرابات نفسية سابقة، وساءت حالتها جراء تعرضها للسيول مما دفعها لمحالة الانتحار


 
إطبع هذه الصفحة