الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :زيارة «ترانزيت» تضع سعوديا على خط النار بالقاهرة
الجهة المعنية :عمادة شؤون الطلاب
المصدر : جريدة شمس
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/02/1432
نص الخبر :
جدة. علي بن حاجب

أوضح مدير جوالة «جامعة الملك عبدالعزيز» بندر عبدالله باغانم، أن أوضاع السعوديون في مصر بأمان تام، مؤكدا أن السفارة أدت دورها بشكل جيد في هذه الأحداث. وقال: اتصلت بنا الملحقية الثقافية ونصحتنا بعدم النزول الميداني، قبل أن تنقطع الاتصالات، وبعد انقطاع الاتصالات المصرية بدأت تراسلنا عن طريق الشرائح السعودية الموجودة بحوزتنا، بعضها كانت رسائل تحذيرية والأخرى كانت لتوجيهنا إلى الفندق الذي من خلاله انطلقنا إلى المطار.
وأشار بندر إلى أن أنه تواجد في مصر بعد رحلة ترانزيت خلال عودته من المشاركة في مؤتمر كشفي في البرازيل، وقال: «هبطنا في مصر لإنهاء بعض الإجراءات، وكان من المفترض أن أنتظر في مصر ثلاثة أيام إلا أننا وجدنا أن الوضع غير مستقر ووردتنا أخبار أن المظاهرات ستشتعل خلال الأيام المقبلة، ففضلنا الانتظار حتى تهدأ الأوضاع».
وأضاف: «غير أن الوضع بدأ يزداد سوءا يوما بعد يوم، وللأسف كان مقر الكشافة بجانب ميدان التحرير مباشرة، وكنا نتابع الأحداث عن قرب، فنسمع الهتافات ونشاهد المظاهرات والاحتجازات، ونسمع أصوات إطلاق النار. وتابع باغانم: «بعد انقطاع الاتصالات المصرية تغير الموقف تماما، حتى أنني كنت مع أحد زملائي في الخارج لقضاء بعض الأمور، فانفصلنا ولم نستطع التواصل، فتوجه كل واحد منا إلى السكن وحده، عندها أدركنا خطورة الموقف، ففضلنا البقاء في السكن إلى أن تردنا التوجيهات، فوصلنا المطار عصر يوم الجمعة، وكانت آخر رحلة في ذلك اليوم، حيث توقفت جميع الرحلات لسوء الأوضاع وعدم انسيابية الوصول إلى المطار.


 
إطبع هذه الصفحة