الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :مخالفة أم جريمة «2»
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 12/02/1432
نص الخبر :
سبق وأن أشرت في مقال سابق إلى مسائل بعيدة كل البعد عن الإنسانية قبل أن تكون مخالفات لنظام العمل حين أفادني أحد حراس الأمن العاملين في شركات أو مؤسسات الحراسات الخاصة أنهم لا يتمتعون بإجازة لا أسبوعية ولا سنوية ، فما كان حقيقة من أستاذ فاضل رمز إلى اسمه ( ز ــ م ) والذي عمل مديرا لإحدى تلك المنشآت أن بعث لي بخطاب تعقيبي على تلك المقالة يوضح فيه أنظمة بعض تلك الشركات وأوجزها كما يلي:
1) يخصم مبلغ (25) خمسة وعشرون ريالا من راتب كل حارس أمن للمساهمة في تكاليف خياطة البدلة (الزي الرسمي).
2) من يغيب يوما واحدا يخصم عليه ثلاثة أيام، ومعنى ذلك أن من يغيب عشرة أيام لا راتب له حتى وإن عمل العشرين يوما المتبقية في الشهر.
3) لا إجازات.
4) الاستمرار في العمل لمدة تزيد على (18) ثماني عشرة ساعة متواصلة.
الأمر الذي حدا بأستاذنا الفاضل إلى ترك العمل في تلك الشركة فورا وكله ألم على تلك المآسي مع قليل من الأمل في تحسين الوضع.
وهنا أوضح أن الدولة وضعت نظام العمل الذي يحمي حقوق جميع الأطراف وتلك الشركات (بعض منها) تضع أنظمة ولوائح خاصة بها لا تخالف نظام العمل فحسب بل تخالف أيضا معاني الإنسانية والرحمة بعباد الله.
فأي ظلم وتجبر ذلك الذي يحرم الحارس إجازته ويخصم من مرتبه لتكاليف البدلة على الرغم من أن الشركة هي الملزمة وليس حارس الأمن بتكاليف البدلة، وكذلك حسم ثلاثة أيام مقابل غياب يوم واحد؟ بل في أي قانون في العالم يسمح بذلك ناهيك عن العمل لثماني عشرة ساعة متواصلة؟
إن كان العاملون (حراس الأمن) لا يستطيعون أن يتقدموا بشكاوى إلى مكتب العمل (وإن كان ذلك من حقهم) لخوفهم من بطش جهات عملهم وإن كنت لا أعرف ماذا يمكن أن تفعل تلك الشركات أكثر من ذلك البطش إلا إذا كانت سوف تصدر قرارات بسجن العاملين وربما جلدهم.
لذا كل ما أرجوه من وزارة العمل وهي الجهة المعنية بتنفيذ نظام العمل السعودي أن تكثف من جولاتها التفتيشية المفاجئة على شركات الحراسات الأمنية، وإن كان لا شك أن هنالك منها من تطبق النظام ولا تخالفه إلا أن هنالك أيضا من يخالف النظام ويبطش أيضا ولن يردعه رادع سوى جولات مكتب العمل التفتيشية وإيقاع العقوبات الرادعة ليس حرصا على تطبيق النظام فحسب بل أيضا رفقا بإخواننا البشر من حراس الأمن الذين أكن لهم كل التقدير والاحترام على عملهم الشريف أولا وعلى صبرهم ثانيا.
فهل من إجابة عملية شافية لقسم التفتيش في وزارة العمل.
* المحامي والمستشار القانوني
khalid.aburashed@gmail.com

 
إطبع هذه الصفحة