الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :لجنة درء مخاطر السيول والأمطار تطلب الجلوس مع مقاولي مشاريع جدة
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/03/1432
نص الخبر :
سعد آل منيع - جدة .

طلبت لجنة درء مخاطر السيول والأمطار المشكلة من المجلس البلدي بجدة والأمانة وجامعة الملك عبد العزيز وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية، الجلوس مع المقاولين القائمين على تنفيذ المشاريع الحالية، لمناقشة موعد نهاية الصداع المزمن الذي تعاني منه جدة بسبب السيول.
وأكد المهندس حسن الزهراني رئيس اللجنة نائب رئيس المجلس البلدي بجدة أن اجتماعهم أمس حظي بحضور رئيس المجلس البلدي ببريدة ابراهيم صالح الربدي، والدكتور عبد الله بن حمد السكاكر عضو هيئة تدريس جامعة القصيم، وعبد الله الحارثي من لجنة تنسيق العمل الاجتماعي ومحمد الحمداني باحث أنظمة بجامعة المؤسس، إضافة إلى عضو المجلس واللجنة بسام بن جميل أخضر، والدكتور محمود دوعان من جامعة الملك عبد العزيز والمهندس ناصر الصاعدي من هيئة المساحة الجيولوجية، علاوة على ممثل أمانة المحافظة.وقال: ناقشت اللجنة مشروع(T1 ) الذي سيساهم في تصريف الأمطار من الشرق للغرب، ومشروع (T2) الذي سيعمل بخط أنابيب قطرها 250م لنقل مياه الأمطار وتصريفها، وكان هناك تحديث للمعلومات حول خطط العمل التي انطلقت منذ شهور، وعرض أحد أعضاء اللجنة فيلما مصورا لأحد المشاريع والملاحظات المسجلة عليه، كما استعرض ممثل الأمانة برنامج المشاريع العاجلة التي أسند تنفيذها إلى شركتي أيكوم والربيعة، وجرى الاتفاق على حضور المجموعتين المنفذتين لمشاريع تصريف السيول والأمطار خلال الاجتماع المقبل، للإجابة على التساؤلات التي يطرحها الأعضاء والملاحظات الموجودة، والتعرف على مراحل العمل في المشروعين وموعد الانتهاء.
وأشاد الزهراني بالمشاركة الفعالة لوفد المجلس البلدي في بريدة وجامعتي القصيم والمؤسس خلال الاجتماع، وقال: طرحوا تساؤلات مهمة ومبررة عن الحلول الجذرية لمشاكل تصريف المياه والسيول في جدة، وتمنوا أن تكون قرارات اللجنة الوزارية التي يترأسها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية هي الحل النهائي والأخير لمشاكل جدة، وطالبوا بعدم اللجوء إلى الحلول الجزئية المكلفة في الصيانة والتشغيل، مشيرين أن المشاريع التي أقيمت في فترات سابقة كانت أكثر متانة وقوة من المشاريع الحالية وعاشت سنوات طويلة.من جانبه، أكد بسام بن جميل أخضر عضو اللجنة والمجلس البلدي بجدة أن الاجتماع يأتي في أعقاب عدد من الجولات الميدانية التي وقفت خلالها اللجنة على كافة المشاريع التي يجري تنفيذها لتصريف المياه والأمطار، مشدداً على أن اللجنة دأبت على عقد اجتماع أسبوعي لبحث مختلف المستجدات والتعرف على أحدث الأطروحات، قبل الرفع بتوصياتها كاملة إلى المجلس البلدي لاعتمادها ثم رفعها للأمانة ووزارة الشؤون البلدية والجهات ذات العلاقة.


 
إطبع هذه الصفحة