الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :د. طيب: مركز الاقتصاد الإسلامي بأسبانيا يعزز علاقات التعاون والانطلاق للعالمية
الجهة المعنية :معهد الاقتصاد الإسلامي
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/04/1432
نص الخبر :
سعيد العدواني - جدة

رفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة بن صادق طيب أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي، بمناسبة صدور موافقته الكريمة على تعديل مسمى مركز الاقتصاد والتمويل الإسلامي في جامعة IE بإسبانيا إلى المركز السعودي الإسباني للاقتصاد والتمويل الإسلامي.
وقال إن هذه الموافقة تأتي تماشيا مع توجهه -حفظه الله- في إطلاق حوار الحضارات، وتعزيز علاقات التعاون بين السعودية وإسبانيا، التي تشهد تطورا دائما، لا سيما في المجال الأكاديمي، مؤكدًا أن تلك الخطوة ستدعم انطلاق الجامعة نحو العالمية.
وثمَّن الدعم الذي تجده الجامعة من وزارة التعليم العالي، لافتا إلى اهتمام الوزير الدكتور خالد بن محمد العنقري بكل ما من شأنه رفعة المؤسسات العلمية.
ويجري العمل حاليا بين جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة IE بإسبانيا لإطلاق اسم المركز والبدء في اجتماعات مجلس الإدارة برئاسة مدير جامعة الملك عبدالعزيز.
من جهته، أوضح مدير مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي بالجامعة الدكتور عبدالله بن قربان تركستاني أن المركز السعودي الإسباني للاقتصاد والتمويل الإسلامي أنشئ كتعاون علمي بين جامعة الملك عبدالعزيز بجدة وجامعة IE بإسبانيا بناء على طلب الأخيرة، مما يؤكد ريادة جامعة المؤسس، خاصة أن مركز أبحاث الاقتصاد الاسلامي بالجامعة هو الأول من نوعه على مستوى العالم، حيث أنشئ منذ أكثر من 30 عامًا.
وأشار إلى أن الأزمة المالية العالمية التي هزت معظم اقتصادات دول العالم دفعت العديد من الدول للبحث عن بدائل آمنة، لافتا إلى اهتمام إسبانيا بالتمويل الإسلامي، مستشهدا بتصريحات العديد من رجال قطاع الأعمال في إسبانيا وكذلك الأكاديميون عن الحاجة الملحة لجذب التمويل الإسلامي لإسبانيا للاستثمار في البنى التحتية.
وأفاد بأنه تم وضع خطة عمل للمركز لمدة خمس سنوات تشتمل على العديد من الأنشطة العلمية، من بينها إعداد البحوث المشتركة في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي بين الباحثين في الجامعتين، تأليف الكتب، ومنح الشهادات المهنية للمشتركين في البرامج التعليمية، إضافة إلى تبادل الأساتذة بين الجامعتين وتنظيم الندوات والمؤتمرات المشتركة حول مواضيع معاصرة.
وبيّن أنه تم تنظيم أول مؤتمر للتمويل الإسلامي في بورصة مالية مدريد خلال الفترة 16-17 يونيو 2010م بعنوان “ما بعد الأزمة: التمويل الإسلامي في النظام المالي الجديد”، حضرها صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين في إسبانيا، بالإضافة للعديد من الشخصيات الاقتصادية والمالية والأكاديمية من أوروبا وإسبانيا إضافة الى جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة IE.
وقال إن من بين الأنشطة التي قام بها المركز تنظيم محاضرة لطلاب جامعة IE بإسبانيا عن تدريس مادتي مبادئ الاقتصاد والتمويل الإسلامي، حيث ألقاها الدكتور إبراهيم أبو العلا نائب مدير مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي.
وأكد أن المركز يحظى برعاية ودعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين، مما سيسهم في رفع شأنه ويدفع بحركة البحث العلمي في الاتجاه نحو تأصيله بشكل كبير، حيث سيكون له مردود إيجابي لنشر التمويل الإسلامي في أوروبا بشكل مؤسس.


 
إطبع هذه الصفحة