الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :مدينة «العلوم والتقنية» وشركة «آي بي إم» تعلنان عن اختراع جديد لتحلية المياه باستخدام تقنية النانو
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة الرياض
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/02/1430
نص الخبر :
الأمير تركي بن سعود بن محمد
الأمير تركي بن سعود بن محمد

الرياض - بندر الناصر:
    أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشركة آي بي ام العالمية في بيان مشترك أمس عن التوصل لاختراع جديد في مجال تحلية المياه باستخدام تقنية النانو، يتمثل في تطوير أغشية جديدة بإمكانها تنقية الماء من الأملاح والمواد السامة بكفاءة وسرعة عالية . وذكر البيان أنه تم تسجيل حقوق هذا الاختراع باسم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشركة آي بي إم العالمية، حيث تم الاتفاق بين الجهتين على الإعلان عنه في وقت واحد في كل من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح بوب ألين المسؤول في مركز أبحاث (آي بي إم) بمدينة سان خوسيه بكالفورنيا، أن هذا البحث الذي أجري، وأسفرت عنه نتائج واعدة سوف يضع الأساس لتطبيقات أكثر ذكاء وصحة تسهم في المحافظة على استمرار الكوكب والنظام البيئي سواء لنا أو للأجيال المقبلة.

وتعد الأغشية الجديدة التي تعتمد على الضغط الإسموزي العكسي من أهم الاكتشافات في مجال تنقية وتحلية المياه، حيث تمكن الفريق المشترك بين المدينة والشركة من وضع مفهوم جديد للأغشية والمواد التي بإمكانها مقاومة الكلور، بالإضافة إلى قيامها بمهامها بجودة أعلى ودقة أفضل مما يجعلها ملائمة لاستخدامها في إزالة المواد السامة كما أنها لا تسمح بتراكم البكتيريا.

وأطلق على الغشاء الجديد اسم i-Phobe نظرا لتركيبته الكيميائية الفريدة من الهيدروفوبات المؤينة التي تمكنه من التغير الجذري عند مواجهته لظروف مختلفة فيتحول إلى غشاء هيدروفيلي، كما أن كفاءة تمرير الماء من خلال الغشاء تتحول إلى كفاءة عالية في الظروف البسيطة مما أدى إلى تسميته «الطريق السريع للماء» من قبل الباحثين .

كما أن من فوائد الغشاء الجديد عملية فلترة المواد السامة حيث تتم بسهولة بسبب تأينها نتيجة لنسبة الأس الهيدروجيني العالي، وتحت هذه الظروف باستخدام الضغط الاسيموزي العكسي يتم الحصول على مياه نقية صالحة للشرب .

وبين سمو نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود أن الحصول على مياه عذبة لا يعد تحدياً محلياً فقط بل عالمي، وعلى الرغم من أن المملكة هي أكبر منتج للمياه المحلاة بالعالم إلا أنها مازالت تستثمر في تطوير بحوث تنقية المياه لتوفيرها بشكل أسهل وأكبر للجميع، مشيراً إلى أن التعاون القائم بين المدينة وشركة آي بي إم من خلال المركز الدولي المشترك، يهدف إلى إيجاد الحلول التي تقلل تكلفة تحلية المياه.


 
إطبع هذه الصفحة