الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :تحذير من فيضانات محتملة على المنطقة الغربية بسبب نشاط البحر الأحمر
الجهة المعنية :كلية الأرصاد والبيئة وزراعة المناطق الجافة
المصدر : جريد الاقتصادية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/06/1432
نص الخبر :


 


محمد الهلالي من جدة

حذر الدكتور منصور المزروعي رئيس قسم الأرصاد والمشرف على مركز التميز لأبحاث التغير المناخي في جامعة الملك عبد العزيز من التغيرات المناخية الملموسة على المملكة العربية، التي قد تؤدي إلى حدوث فيضانات في المنطقة الغربية وزيادة نسبة الأمطار في المناطق الجنوبية، خلال الأعوام المقبلة. وأكد لـ«الاقتصادية» الدكتور منصور المزروعي أن البحر الأحمر شهد نشاطا في الفترة السابقة نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، كما أن درجة حرارة سطح البحر الأحمر ارتفعت خلال العقدين الماضيين، إضافة إلى أنه لوحظ في الآونة الأخيرة نشاط في منطقة التجمع في وسط البحر الأحمر نتيجة تجمع الرياح من المناطق الشمالية والجنوبية، مما يولد تيارات الحمل، وتنشأ عنها العواصف الرعدية، كما ارتفعت درجة حرارة المناطق الساحلية، وفي ضوء هذه التغيرات المناخية لا يستبعد هطول أمطار غزيرة قد تؤدي إلى حدوث فيضانات في المنطقة الغربية.

وأبان أن مرصد جامعة الملك عبد العزيز سجل كميات أمطار كبيرة خلال العام الجاري، حيث سجل المرصد 242 ملم في المنطقة الجنوبية لمحافظة جدة، خلال الفترة من تشرين الثاني (نوفمبر) إلى نيسان (أبريل) الماضي.

واستطرد «التغيرات المناخية تتطلب تحرك الجهات المعنية»، مشيرا إلى أن أمانة جدة أطلقت في الفترة الماضية ورشة عمل لعمل الدراسات للبنية التحتية والتخطيط الاستراتيجي لمحافظة جدة، وبدأت بعض الجهات الحكومية في عمل التخطيط الاستراتيجي للتكيف مع التغيرات المناخية خلال الأعوام المقبلة.

وطالب المزروعي الجهات الحكومية المختلفة والشركات بأن تبدأ في إعداد الخطط الاستراتيجية للتكيف مع التغيرات المناخية، موضحا أن بعض الشركات والمصانع تحتاج إلى عمل استراتيجيات للتكيف مع ارتفاع درجات الحرارة، مضيفا، من أجل المنطقة يجب على الجهات المعنية مراعاة التغيرات المناخية، واتخاذ قرارات استراتيجية لمواكبة التغيرات المناخية ومواكبة تطلعات القيادة والمواطنين.

وأوضح المزروعي خلال ورقة علمية ألقاها بعنوان "مؤشرات التغير المناخي في المملكة العربية السعودية" أمس في اللقاء العلمي الثالث الذي نظمته كلية علوم البحار في جامعة الملك عبد العزيز بعنوان التغير المناخي وتأثيره في البيئة البحرية، أنه من خلال تحليل نتائج النماذج المناخية، فإن المناطق الشمالية للمملكة قد تكون معرضة للجفاف وقلة أمطار نسبية بينما تشهد المناطق الجنوبية للمملكة زيادة نسبية في كميات الأمطار، كما لوحظ في الآونة الأخيرة زيادة في نشاط البحر الأحمر قد يكون له دور كبير في حدوث الحالات المتطرفة للأمطار على المنطقة الغربية.

وأوصى رئيس قسم الأرصاد والمشرف على مركز التميز لأبحاث التغير المناخي في جامعة الملك عبد العزيز بعمل سياسات وطنية منشودة للحد من آثار التغير المناخي على المجتمع والبيئة تتضمن إجراء الدراسات العلمية المعمقة للتغير المناخي وتقييم آثار التغير المناخي والتعرف على المناطق والفئات المجتمعة الأكثر هشاشة وأكثر عرضة للآثار السلبية للتغير المناخي وذلك من خلال المراكز البحثية والجهات ذات العلاقة .


 
إطبع هذه الصفحة