الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :الصحة» ترفض قبول «طلبات تدريبية»... وتحمّل الجامعات مسؤولية التعطيل
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة الحياة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/07/1432
نص الخبر :
«مقر وزارة الصحة في الرياض.
جدة - أحمد العمري

رفضت وزارة الصحة طلبات تدريبية من جانب كليات طبية بحجة عدم استيعاب مرافقها لأعداد كبيرة من المتدربين.

وأكدت مصادر مطلعة لـ«الحياة» أن الشؤون الصحية في محافظة جدة خاطبت جامعات وكليات عدة في منطقة مكة المكرمة بأن طلبات الجامعات تفوق كثيراً القدرة الاستيعابية لمرافق صحة المحافظة، مبررة ذلك بأنها تدرب جهات تعليمية طبية عدة، إضافة إلى منسوبي جهات حكومية.

وطالبت بتأجيل جميع الطلبات التدريبية في الوقت الحالي الخاصة بالكليات والأقسام الطبية لحين توافر القدرة الاستيعابية بالمرافق، مع ضرورة التنسيق مستقبلاً قبل توجيه الطلاب.

وأفادت أن إجراء التأجيل للطلبات جاء حرصاً من «الوزارة» على توفير الظروف الملائمة للمتدربين من الطلاب والطالبات، وتطبيق ما اكتسبوه من معرفة علمية ونظرية على أرض الواقع وذلك لإتمام العملية التعليمية بالشكل المطلوب.

وقال مساعد مدير الشؤون الصحية في المحافظة للتخطيط والتطوير الدكتور أسامة ظفر لـ«الحياة» : «إن الجامعات لا تقدم للمستشفيات والمراكز الصحية بياناً واضحاً لأعداد المتدربين والمتدربات، كما أنها تغفل أن ترسل بياناتهم بوقت كاف، مشدداً على أن تلتزم الجامعات الراغبة في تدريب طلابها وطالباتها على إجراءات نظامية تكفل تدريبهم بشكل عملي ومتقن ومن دون أي إخلال بالعملية التدريبية الصحية حتى لا تتحمل مسؤولية تأخير تدريب الطلاب والطالبات مستقبلاً».

وأشار إلى أن تأجيل تدريب الطلبة والطالبات عائد لكون المتدربين أكبر من الطاقة الاستيعابية، كما أن عدم التنسيق مبكراً لإحضار مدربين ومشرفين وتخصيص أوقات معينة لحضور الطلبة والطالبات المتدربين هو السبب الرئيس لتأجيل الطلبات.

وكان مدير الشؤون الصحية في المحافظة الدكتور سامي باداود أكد في وقت سابق فرض رسوم التــدريب بأجر.

وقال: «إن التـــدريب بأجر في المرافق الصحية أصبح مطلباً ضرورياً وملحاً لأسبـــاب عدة، أبرزها: ازدياد عدد المــــتدربين والمتدربات من الدارسين في الكليات الطبية والصحية والمعاهد الحكومية والخاصة، ما أصبح يشكل عبئاً على هذه المرافق من حيث أعداد المتدربين التي تتطلب بالتالي زيادة عدد المدربين والمشرفين».


 
إطبع هذه الصفحة