الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :رئيس الشورى الجديد يؤكد على حرية الطرح والنقاش وإبداء الرأي
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 06/02/1430
نص الخبر :
 

نقاش بين عضوين قبل بداية الجلسة الافتتاحية للشورى أمس

الرياض: عبدالله بن فلاح

شدد رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله بن محمد آل الشيخ لدى ترؤسه أمس أول جلسة للمجلس في دورته الخامسة على أن حرية الطرح والنقاش وإبداء الرأي تحت القبة مكفولة للجميع، مؤكداً أن القيادة حرصت على أن تجعل هذا المجلس مكاناً تلتقي فيه العقول وتمتزج الخبرات المتنوعة مع بعضها البعض من أجل ترشيد القرار الذي يخدم المصلحة العامة ويساعد الدولة في أعمالها.


عقد مجلس الشورى أمس جلسته الأولى من أعمال السنة الأولى لدورته الخامسة، برئاسة الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ.
ووافق المجلس بالأغلبية على الإبقاء على تسميات اللجان المتخصصة كما هي في دورته الرابعة والتي يبلغ عددها 12 لجنة متخصصة، بعد أن ناقش مقترحا قدمته أمانة المجلس بتقليص اللجان إلى 11 لجنة بعد دمج لجنة الشؤون الخارجية ولجنة الشؤون الأمنية في لجنة واحدة إلا أن عدد المعارضين فاق عدد المؤيدين لهذا المقترح .
كما وافق المجلس على تكوين اللجان المتخصصة من أعضاء المجلس حيث تضم كل لجنة ما بين 12 إلى 13 عضوا من أعضاء المجلس وتكون عضوية اللجنة تبعا لخيار العضو بعد أن يعرض عليهم 3 لجان يختار منها العضو اللجنة التي يرغبها ثم لجنتين أخريات في حال عدم تلبية رغبته الأولى.
وتمت تلبية الرغبة الأولى في عضوية اللجان لـ 122 عضوا في حين تحققت الرغبة الثانية لـ17 عضوا وتحققت الرغبة الثالثة والأخيرة لـ9 أعضاء.
ومن المنتظر اليوم أن يتم تسمية رؤساء اللجان ونوابهم بعد اختيارهم من قبل أعضاء كل لجنة من اللجان الـ12 في المجلس.
وكان رئيس المجلس الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ قد افتتح أعمال جلسة أمس وهي الأولى له، بكلمة رفع خلالها خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وولي العهد نظير الثقة الملكية الغالية، مؤكداً عِظم المسؤولية والأمانة التي حُمِلوا إياها بالمجلس لخدمة الدين والملك والوطن والمواطن، منوهاً أن هذه الأمانة شرف يستوجب على الجميع تحمله وأداءه بكل إخلاص وحق وعدل.
وأكد آل الشيخ أن خدمة الدين والملك والوطن والمواطن شرف وأمانة وأن العمل في الشورى أصل من أصول الشريعة يجب أن يحترم ويجب أن يقود إلى تفعيل حقيقي لمفهوم التشاور والتحاور والابتعاد عن الإقصاء أياً كان من أجل الأفكار التي ترسخ الوعي بالصالح العام وخدمة الوطن والمواطن.
وقال إن حرية الطرح والنقاش وإبداء الآراء تحت القبة مكفولة للجميع لأن القيادة حرصت أن تجعل هذا المجلس مكاناً تلتقي فيه العقول وتمتزج الخبرات المتنوعة مع بعضها البعض من أجل ترشيد القرار الذي يخدم المصلحة العامة ويساعد الدولة في أعمالها، مع الأخذ بالاعتبار بما ورد في المادة الخامسة من لائحة واجبات أعضاء مجلس الشورى وكذلك ما ورد في اللائحة الداخلية للمجلس.
وأضاف: إنني أعلم أن الجميع مدرك لأهمية عملنا في المجلس ومدى حساسية الدور الذي يجب علينا القيام به، لذلك فإنني أتطلع إلى إسهامكم وتعاونكم معي جميعاً أعضاءً وإداريين في أن نحقق ما وكِّل إلينا من أعمال وأن نسعى لتطوير هذا الصرح الكبير الذي من خلاله نبني علاقاتنا البرلمانية مع كل برلمانات الدول العربية والإسلامية والصديقة على أساس من الاحترام والتعاون وتبادل الخبرات ومراعاة المصالح المشتركة.
وأشار إلى أن آفاق العمل البرلماني واسعة وكبيرة ومتعددة وعليكم بعد الله الاعتماد في تطوير هذه العلاقات والاستفادة من خبرات الآخرين في تطوير عملنا وتحسين أدائنا.
وقال : لا يفوتني في هذا الموقف أن أشيد بكل التقدير والاعتبار للجهود الكبيرة التي بذلها كل من الشيخ محمد بن جبير يرحمه الله والشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد في تأسيس وتطوير هذا الصرح الكبير وتفعيل دوره داخلياً وخارجياً بشكل جعله محل تقدير واحترام كل المؤسسات البرلمانية العربية والدولية.
وكان رئيس المجلس الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ قد اطلع وأعضاء المجلس على فيلم وثائقي تم عرضه على شاشات قاعة المجلس الداخلية تضمن عدداً من الفقرات التعريفية عن مجلس الشورى وأعماله ومهامه التي يضطلع بها بالإضافة إلى آليات العمل في بالمجلس.

 
إطبع هذه الصفحة