الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :ديوانية جدة والوقف العلمي للجامعة (1)
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 24/09/1432
نص الخبر :
حسين أبوراشد

دعت ديوانية جدة العائدة للأساتذة عماد المهيدب وخالد الفوزان معالي الدكتور أسامة بن صادق الطيب مدير جامعة الملك عبدالعزيز ورئيس مجلس النظارة للوقف العلمي والشيخ راشد الهزاع رئيس محكمة جدة الكبرى والشيخ يوسف الأحمد لإعطاء فكرة عن الوقف العلمي للجامعة بحضور نخبة من رجال المال والأعمال ولفيف من أفراد المجتمع.. القى المضيف الأستاذ خالد الفوزان كلمة رحب بها بالحضور مع نبذة مختصرة عن الوقف تلاها تولى الدكتور عصام كوثر المدير التنفيذي للوقف العلمي شرحا مفصلا مرئيا عن الوقف أوضح فيه مفهوم الوقف بأنه نظام اقتصادي إسلامي يستثمر الأصل وتوجه عوائده نحو المشاريع والأنشطة والقنوات الشرعية الموقوف من اجلها .واوضح الدكتور بان الوقف ينقسم إلى قسمين الوقف الأهلي وهو يختص بالأهل والذرية والوقف الخيري وهو الوقف الذي يعم نفعه عموم المسلمين وغيرهم . وأوضح بان مجتمع المعرفة هو الذي يحقق النهضة العلمية والفكرية للأمم من خلال بناء قاعدة أساسية للبحث العلمي والتكنولوجي كونه استثمارا اجتماعيا وعلميا وحضاريا يستلزم توفر مخصصات مالية ضخمة تتطلب تضافر الجهود من جميع شرائح المجتمع (رجال أعمال، وعلماء ومختصين) لبناء منظومة حضارية تمثل خطوة متقدمة نحو اللحاق بركب التقدم العلمي والتكنولوجي. هذه المنظومة تتمثل في مفهوم الوقف الذي يجسد مفهوم التكافل والتراحم. لقد لعبت الأوقاف العلمية والتعليمية دورا في تحقيق النهضة العلمية الإسلامية .وفي العصر الحديث أصبحت الأوقاف هي القاعدة الرئيسية التي تستند إليها دول العالم المتقدمة لتحقيق نهضتها وتقدمها العلمي وذلك من خلال جامعاتها الحديثة التي تقاس قدرتها ومستوياتها العلمية والتكنولوجية بحجم الأوقاف التي لديها. لقد سبقنا الغرب بشأن الوقف في الزمن الحالي في حين أن الوقف نظام إسلامي وجد منذ نشأة الدولة الإسلامية وهو سبيل للخير ووسيلة للعطاء وتشجيع للقادرين على الإنفاق في سبيل الله وهو صورة للصدقة الجارية. لقد ضرب الرسول صلوات الله وسلامه عليه المثل الأول لأمته فأوقف سبعة بساتين ثم تبعه الصحابة الكرام ابوبكر وعمر وعثمان وعلي والزبير رضوان الله عليهم . وفي العصر الأموي كثرت الأوقاف نظرا لاتساع الفتوحات الإسلامية حيث تم إنشاء إدارة خاصة للإشراف على الأوقاف في زمن هشام بن عبدالملك وقد خضعت لإشراف السلطة القضائية. العصر العباسي ازداد التوسع في انشاء الأوقاف وأصبح ديوان الوقف مؤسسة أهلية مستقلة وتوسعت مصارف الوقف لتشمل الأوقاف الحضارية المدنية كالمستشفيات والمكتبات ودور الترجمة ومعاهد التعليم وغيره. عصر المماليك أنشئت ثلاثة دواوين للإدارة والإشراف على الأوقاف . العصر العثماني توسعت مصارف ريع الوقف لتشمل كليات الطب والخدمات الطبية للمستشفيات القائمة وكذلك مواكبة للتطور والتقدم العلمي.

هناك مفاخر من تاريخ الوقف الإسلامي كمدرسة السلوطية بمكة المكرمة التي افتتحت سنة 1292هـ ومدرسة السلطان قايتباي بمكة المكرمة أنشئت عام 884هـ.

للأوقاف دور تاريخي سيما أنها تكفلت بالإنفاق على طلبة العلم ومؤسسات البحث العلمي في بلاد الإسلام في كل العصور ولعل السبب في هذا الإقبال على الأوقاف العلمية والبحثية أنها تجمع بين الحسنيين الصدقة الجارية والعلم الذي ينتفع به ولاسيما أن الوقف ساهم في إقامة أول مجتمع للمعرفة في بلاد المسلمين من خلال دعمه للترجمة وإنشاء المكتبات ودعم الجهود البحثية. مقالي هذا يوضح جزءا مما تم عرضه علينا بالديوانية والمقال القادم يوضح الجزء المتبقي من اللقاء حتى نتمكن جميعا من دعم الوقف العلمي لجامعة الملك عبد العزيز لمشروعيته لقوله صلى الله عليه وسلم «إذا مات ابن ادم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له».



Hussain1373@hotmail.com


 
إطبع هذه الصفحة