الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :“تهاني” تحول رؤية منامها إلى رواية بأسلوب مختلف
الجهة المعنية :كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/11/1432
نص الخبر :

أطلقت طالبة إعلام في جامعة الملك عبدالعزيز في العشرينيات من عمرها أول رواية تحت عنوان «توبة ابن عرس»، يجسد رؤية في منامها قبل 10 سنوات عن ابن آوى مثلتها بشخصية شبيهة بمواصفات حيوان يسمى «ابن عرس» يظهر ليلاً يتصف بالقسوة وهي من الداخل ضعيفة، وتحكي مراحل حياته الاجتماعية والعاطفية.

وكانت كاتبة القصة تهاني الغامدي قد دشنت الرواية قبل أيام بحضور عدد من الإعلاميين والمثقفين والكتّاب والاكاديميين من جامعة الملك عبدالعزيز بالاضافة إلى عائلتها. وقالت: إنها كرّست وقتها وجهدها لثلاث سنوات في كتابة الرواية، وكان أكثر الداعمين لها والدها الذي قدم الدعم النفسي والمعنوي والمادي لها، بالإضافة إلى بقية عائلتها واساتذتها في قسم الإعلام وعلى رأسهم رئيسة قسم الإعلام بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتورة حنان آشي، والدكتورة ميتهاب الرفعي والدكتورة رباب الجمال.

واضافت الغامدي بأن الرواية جاءت من خلال رؤية في منامها قبل 10 سنوات عن عنوان القصة «ابن عرس»، والتي ظلت عالقة في ذهنها حتى قررت كتابتها في اول فصل دراسي في الجامعة واستمرت لثلاث سنوات، تحدثت فيها عن أسلوب جديد مختلف عن الروايات في دول الخليج بتحدثه عن شخصية غربية بمواصفات حيوان وهو بطل الرواية والتي تظهر ليلاً وهي مصابة بمرض نادر في الحياة.

ووصفت مراحل طباعتها بالمعاناة بين مؤسسات الطباعة وبين طلب المساعدة لتدقيقها لغوياً والتي بذلت فيها مجهوداً شخصياً حتى أنجزتها، مؤكدة أن لديها أعمالا مقبلة مختلفة تقتحم فيها عالم السيناريو التلفزيوني من خلال القصص والمسلسلات، وتمنت في نهاية حوارها تجسيد الرواية إلى عمل تلفزيوني.

من جانبه قال والدها غرم الله الغامدي : إنه يعشق الكتابة منذ سنوات ولم تسنح له الفرصة لتوثيقها في روايات ولكنه مسرور أن ابنته حققت حلمه بالكتابة.

وقال منظم حفل التدشين فيصل السليماني إنه يدعم دون مقابل الكتّاب والمثقفين والإعلاميين في مشاريعهم، من خلال توفير كافة الإمكانيات لإطلاق مشاريعهم الفنية، من إيمانه بمسؤوليته الاجتماعية للمبدعين، مؤكداً بان بابه مفتوح للمبدعين من اجل مساعدتهم.

يذكر أن الرواية حصلت على المركز الأول في جامعة الملك عبدالعزيز في معرض «صنع بيدي» على شرف الأميرة صيته بنت عبدالله بن عبدالعزيز، وشاركت في معرض الرياض الدولي، وعلى هامش حفل التدشين حضر أحد المثقفين الى المناسبة وتمكن من قراءة الرواية كاملة خلال ساعتين والتي احتوت على 263 صفحة.

كما بارك وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة هذا الإصدار الجديد بطلب ألف نسخة منه.


 
إطبع هذه الصفحة