الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :بعد 3 أيام .. الجامعات السعودية بيئة خالية من التدخين
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريد الاقتصادية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/12/1432
نص الخبر :

مهتمون يطالبون بتخصيص مكان داخل الحرم الجامعي لمساعدة الراغبين في الإقلاع

عبد الله الغميز من الرياض

بعد ثلاثة أيام من الآن ستكون الجامعات السعودية بيئة خالية من التدخين، وينتظر أن تشكل الجامعات لجانا عليا كي تتولى تنفيذ القرار الذي أصدره الدكتور خالد العنقري وزير التعليم العالي، وتنظيم مناشط توعية بأضرار التدخين وأثره في الشباب. وحث وزير التعليم العالي أمس مديري الجامعات السعودية على استكمال الإجراءات التنفيذية اللازمة لتكون الجامعات بيئة خالية من التدخين اعتبارا من السبت المقبل، مثمنا الجهود التي تبذلها الجامعات السعودية لتصبح بيئة خالية من التدخين.

وتمنع معظم الجامعات السعودية الحكومية التدخين داخل حرمها الجامعي، وتوقع العقوبات في حق الطلاب الذين يتم ضبطهم والتي قد تصل إلى خصم من المكافأة الشهرية إلى الإنذار الأكاديمي مرورا بالحسم من المعدل التراكمي التعليمي للطالب.

وستتخذ الجامعات السعودية عددا من البرامج المتنوعة الخاصة بالتوعية بأضرار التدخين على الصحة والمجتمع، حيث تشتمل على عدد من الفعاليات تتضمن ندوات وتعليق الملصقات وعرض مجسمات للرئة والقلب وتأثيرات التدخين فيهما، كما تعمل بعض الجامعات على شغل وقت فراغ الطلاب بتوفير وسائل ترفيه وألعاب وبرامج ثقافية توضح أضرار التدخين،

وبحسب مهتمين في مجال مكافحة التدخين في حديث لـ "الاقتصادية" فإنه يتعين على الجامعات تخصيص مكان في حرم الجامعة للراغبين في الإقلاع عن التدخين لتوجيههم نحو أفضل وسيلة علاج يمكن اتباعها لتخليصهم من الخطر السام، إضافة إلى وضع لوحات ثابتة لمنع التدخين في أرجاء الجامعة من مبانٍ داخلية وساحات خارجية.

وطالب المهتمون بضرورة إطلاق حملة من خلال متطوعين شريطة أن يتم تأهيلهم لاتباع الأساليب التربوية في توجيه الطلبة المدخنين، حيث إن دور الجامعة تربوي وليس عقابياً، وعمل ملصقات وكتيبات توضح القرار الحكيم وأضرار التدخين على المدخن والمحيطين به، إلى جانب فكرة مبتكرة في إرسال رسائل نصية للتوعية بالقرار، إلى جانب إضافة إلى رسائل حول خطورة التدخين وضرره. ولفتوا الانتباه إلى فتح صفحة الجامعة الإلكترونية والبريد الإلكتروني للطلبة، وإصدارات الجامعة المختلفة، وعمل «بوسترات» توعية بأضرار التدخين وتوزيعها في حرم الجامعة.


 


 
إطبع هذه الصفحة