الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :عام جديد يدعونا للتفاؤل بأن القادم أحلى
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/12/1432
نص الخبر :
أ. د. عبدالله مصطفى مهرجي

رأيته منهمكًا ممسكًا بكلتا يديه بهاتفه الجوال، ينقر بأصابعه الضخمة نقرًا بطيئًا على لوحة مفاتيحه الدقيقة التي تكاد تئن بين يديه، اقتربت منه الهوينى ولم ينتبه لوجودي وباغته من خلفه قائلًا: ماذا تفعل يا صاح!؟ التفت نحوي على عجل وأومأ إليَّ إيماءة سريعة أن أصبر قليلًا، وما هي إلا دقائق حتى عاد والتفت إليَّ وقد نحّى هاتفه الجوال جانبًا، وتوجّه بوجهه ناحيتي، وقال لي عذرًا يا صديقي فإني منهمك بإرسال رسائل الجوال القصيرة SMS إلى أصدقائي وزملائي وأهلي مهنئًا بقدوم العام الهجري الجديد، قلت جميل، أحسنت صنعًا فواجب التهنئة في مناسبة كهذه يفرضه علينا مجتمعنا، مجتمع التواصل والتراحم، ويحتمه علينا واجب التلاقي بين الأحبة والأهل، هذا التلاقي الذي عز هذه الأيام مع ازدياد مشاغل الحياة، قال ولكني استغرقت وقتًا طويلًا لكتابة هذه الرسائل، قلت: ولِمَ ذاك يا أخي، إنها مجرد رسائل تكتب بعفوية ومن القلب للقلب، فلِمَ التكلّف والتنطع في عبارات رسالة الجوال التي كان ينبغي أن تكون بسيطة وقصيرة ومختصرة، عاجلني صديقي بقوله: ولكني أريد أن أضمّن الرسائل عبارات اعتذار لمن أعرف وأقدم لهم كل واجبات الصفح والغفران، فربما سأموت في نهاية العام، ولن أعيش للعام القادم، فغرت فاهي مستغربًا ولِمَ هذا الأسلوب، فماذا دهى صديقي حتى يأتي بذكر الموت فجأة، ويتحدث بهذه السوداوية بل ويفكر بها أيضًا، فسألته أتعني ما تقول أيها العزيز، ففاجأني برده قائلًا: ولِمَ التعجّب فكثير من رسائل الجوال أصبحت تنهج هذا الأسلوب، قلت هذا الأسلوب المغرق في التشاؤم والمجلل بالسواد، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ضربت كفًا بكفٍ ونهضت موليًّا لشأن خاص بي تاركًا صديقي يكمل رسائله الجوالية، وأنا أسائل نفسي لِمَ سيطر علينا هذا التيار الفكري المتشائم، ساد عقلياتنا وسرق فرحتنا بالمناسبات الدينية والاجتماعية، ومن أين أتانا هذا التجهم في النفوس والعبوس في الوجوه وهذا الجفاف في الكلام، بل وهذا الجفاء في التعامل، لماذا تحولت مناسبة جميلة كبداية عام هجري جديد نتذكر فيها المعاني الجميلة للهجرة النبوية المباركة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، لماذا تحولت من مناسبة سعيدة لبداية عام يملؤه التفاؤل بالعمل الصالح والركض الجميل في دروب الحياة سعيًا لنا ولمن حولنًا، لِمَ تحوّلت بدلًا عن ذلك إلى دعوة لتذكر الموت، صحيح أن الموت حقٌ علينا ولكل أجلٍ كتاب، ولكن أيضًا لكل وقتٍ أذانه كما يقال، ولكل مقامٍ مقال كما هو معلوم، لِماذا لم نعد نشعر بالفرح الحقيقي الذي عاشه الأوّلين في عيدي الفطر والأضحى وبعض مناسبات الأفراح والمناسبات العائلية السعيدة كالأعراس، أليس من حق الناس أن يفرحوا بمناسباتهم الدينية والاجتماعية.

لنعد لفطرتنا وطبيعتنا البسيطة التي نشأ عليها آباؤنا وأجدادنا في مجتمعاتنا الأولى، ولم تسد بينهم هذه اللغة السوداء في مناسبات الفرح، تفاءلوا بالخير تجدوه وانظروا للأمور ببساطة وتفاؤل وبدون تعقيدات وسترون كم هي الحياة جميلة وخلقت لنا لنحياها لا لنتشاءم منها.

رسالة:-

كل عام وابتسامتكم بخير أنتم ومن تحبون، ودام فرحكم شموعًا بلا دموع، وجعل الله أيامكم أعيادًا في طاعته.

amohorjy@kau.edu.sa




 
إطبع هذه الصفحة