الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :دانة المعاقة الكفيفة الصماء البكماء التوحدية .. تدرج مشروع التدخل المبكر بجمعية «إبصار»
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة البلاد
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/01/1433
نص الخبر :

 

دانة المعاقة الكفيفة الصماء البكماء التوحدية  .. تدرج مشروع التدخل المبكر بجمعية «إبصار»


 جدة – ابراهيم المدني
دانة عبدالله ، الطفلة ذات الثلاث سنوات ، المعاقة الكفيفة الصماء البكماء التوحدية ، لم تكن بأفضل حالاً من قريناتها وقرنائها من الأطفال ذوي الإعاقات البصرية بإعاقات إضافية  الذين يزورون جمعية إبصار للتأهيل وخدمة الإعاقة البصرية والتي تعمل جاهدة على  تأهيلهم حيث استقبلت الجمعية مؤخراً 60 حالة تراوحت أعمارهم بين شهر و5 سنوات، و 70 حالة تجاوزت أعمارهم 6 سنوات فما فوق. منتقدة في الوقت ذاته عدم وجود مراكز متخصصة للتدخل المبكر لحديثي الولادة وتأهيل وتعليم الأطفال ذوي الإعاقة البصرية والبصرية المتعددة والأصحاء الناطقين باللغة العربية أو الإنجليزية من سن 2 إلى 9 سنوات.وأوضح أمين عام الجمعية وعضو المجلس التوجيهي لتعزيز توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة محمد توفيق بلو أن وجود مثل هذه المراكز يؤدي إلى تحسين الخدمات الاجتماعية والتعليمية والرعاية الصحية المقدمة للأطفال والكبار من ذوي الإعاقة البصرية بالإعاقات الإضافية واكتشاف الأطفال ذوي الإعاقة أصحاب المواهب الخارقة مثل هيلين كيلر وصقلهم، ورفع وعي الأسر وتنمية مهارتهم في التعامل مع أطفالهم المعاقين بصرياً مع أو بدون إعاقة أخرى، وإيجاد برامج تدريب وتعليم مستمر للمهنيين العاملين في مجال التدخل المبكر والإعاقة البصرية، وخلق فرص عمل جديدة للمعاقين بصرياً والمبصرين في مجال تعليم وتأهيل ضعاف البصر.
وأكد بلو أن الجمعية بدأت تخطط على تنفيذ عدة برامج للتدخل المبكر كحل سريع بتدريب كوادر متخصصة بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز ، وذلك للأطفال من سن الولادة حتى 3 سنوات تشمل تأهيل الوالدين والطفل في المنزل وأماكن تواجده العامة مستهدفة طلاب الدبلوم العالي بالجامعة المتخصصين في مجال التربية الخاصة - مجال العوق البصري للتدرب على إعادة التأهيل والعلاج الوظيفي والتوجه والحركة، والخدمة الاجتماعية. فيما سترفع إلى مجلس إدارتها عن خطتها المستقبلية لتوسيع حملتها لـدعم تعليم وتأهيل ذوي الإعاقة البصرية برعاية صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز الرئيس الفخري للجمعية ، لتشمل تأسيس مركز يختص بتنمية وتطوير المهارات اليومية والتعليمية للأطفال وحديثي الولادة من ذوي الإعاقة البصرية والبصرية المتعددة لبناء قدراتهم وزيادة استقلاليتهم واندماجهم وتفاعلهم مع المجتمع بصورة أفضل خصوصا وأن هناك دراسة أجرتها الجمعية للمستفيدين أظهرت أن 13% من المستفيدين يمثلون أطفال من سن الولادة وحتى 6 سنوات منهم 50% من أولادة إلى 3 سنوات وهذا أكد التحدي الذي تواجهه الجمعية الآن حيث تواجه الجمعية مشكلة تزايد أعداد المواليد المصابين بإعاقة بصرية بسبب الولادة المبكرة والأطفال من ذوي الإعاقة البصرية المصحوبة بإعاقة أخرى خصوصاً البصرية السمعية، والأطفال المعاقين بصرياً الناطقين بغير اللغة العربية الذين يتعذر عليهم الالتحاق بالمدارس العربية ويشهدون تزايد في مجتمعاتنا ، إضافة إلى رغبة بعض الأسر في إلحاق أطفالهم في مدارس خاصة لذوي الإعاقة البصرية في ظل عدم توفر أي خدمة متخصصة في الجمعية أو أي مراكز في المملكة لهم.

 
إطبع هذه الصفحة