الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :باخميس: بدء العمل في المدينة الطبية بالشميسي وبرج سكني لمرضى المناطق البعيدة
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/02/1433
نص الخبر :
طالب الذبياني - مكة المكرمة تصوير - حسن المالكي
السبت 21/01/2012
كشف د. عبدالله باخميس مدير مدينة الملك عبدالله الطبية عن بدء العمل في مشروع المدينة بموقعها الجديد بمنطقة الشميسي على طريق مكة - جدة السريع بتكلفة تصل إلى 4 مليارات ريال وعلى مساحة تقدر بـ 4.5 ملايين متر مربع أي عشرين ضعف المساحة المتاحة في موقعها الحالي.
وقال لـ المدينة إنه يجري العمل حاليًا في تصميم الموقع الجديد، الذي راعينا فيه أن يكون محققًا للرؤية المستقبلية للمدينة وأن يبرز خصوصية المنطقة الدينية والاجتماعية والتاريخية وأن يكون صديقًا للمريض وللبيئة، وقابل للتطوير بسهولة لتلبية الاحتياجات المستقبلية، وأن تكون الصيانة والتشغيل غير مكلفين.
وأشار إلى الأمر السامي الكريم حدد مكونات مدينة الملك عبدالله الطبية والتي تشمل المستشفى التخصصي إضافة إلى مركز الأورام - ومركز القلب – مركز زراعة الأعضاء – مركز المناظير – مستشفى العيون – العلوم العصبية – النساء والأطفال – مستشفى تأهيلي – عيادات خارجية – مختبر مركزي للأبحاث – قاعة محاضرات تتسع لـ 2000 شخص – مركز تدريبي يتسع لـ 800 شخص – ومسجد يتسع لـ 2000 مصلٍّ – وأشار إلى أن المدينة ستضم مطاعم ومدارس وسوبر ماركت كبيرًا وسكنًا للضيافة عبارة عن برج للمرضى القادمين من مناطق بعيدة بحيث يسكن المريض وأهله بالبرج طيلة أيام الإقامة المحددة للجلسات.
وأشار إلى أن نقل المدينة إلى الموقع الجديد جاء بعد دراسة متأنية، مشيرًا إلى أن الموقع الحالي مساحته نحو 560 ألف متر مربع ذهب جزء منها لمستشفى النساء والأطفال الذي يتبع للشؤون الصحية، وبقي من المساحة لإنشاء المدينة فقط نحو 290 ألف متر مربع لا تكفي المنشآت المقترحة. كما أن الموقع الحالي قريب من المشاعر المقدسة ويصعب الوصول إليه وقت الحج ولذلك وقع الاختيار على منطقة الشميسي كمنطقة وسط لسكان منطقة مكة المكرمة من كافة المحافظات والمدن، مشيرًا إلى أن وجود المدينة في هذا الموقع الجديد خارج حدود الحرم يتيح الفرصة لاستقطاب كوادر طبية عليا من الأطباء غير المسلمين للارتقاء بعملية التشغيل.
وأشار إلى أن الموقع الجديد يدعم النظرة المستقبلية للمدينة وما ستشهده من توسع ويضمن البعد عن الزحام الذي تشهده المدينة في موقعها الحالي خلال موسم الحج.

 
إطبع هذه الصفحة