الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :طلاب جامعة الملك عبدالعزيز: لا بديل عن “الحوار الوطني” لتجاوز المشكلات
الجهة المعنية :وكالة الجامعة للشؤون التعليمية
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/02/1433
نص الخبر :
سعود القحطاني - جدة
السبت 21/01/2012
طالب عدد من طلاب جامعة الملك عبدالعزيز بزيادة جرعة البرامج الوطنية والدورات التدريبية الخاصة بـ»الحوار الوطني» بالجامعة وفي بقية المؤسسات الاجتماعية بالمملكة إيمانا منهم بأهمية هذا المحور الذي يسعى لحل المشكلات كافة ورفع معدل الوعي، وإيجاد مناخ حواري وطني يسهم في التقدم الاجتماعي والاقتصادي ويلبي جميع احتياجات المواطنين

دور إيجابي

مصعب فالح الحربي أحد خريجي جامعة المؤسس قال إن للحوار الوطني دورا ايجابيا وكبيرا في مجتمعنا السعودي وذلك بفضل تمسكنا بالعقيدة الإسلامية السمحة ذات المنهج المعتدل وبفضل ما توليه حكومتنا الرشيدة من تحقيق للمساواة والعدالة بين كافة شرائح المجتمع وأفراده في شتى المجالات التعليمية والاقتصادية والاجتماعية. ويضيف الطالب أحمد علي ذالنون من كلية العلوم الطبية التطبيقية أن الحوار الوطني يمثل بالنسبة له النافذة التي تطل على العالم. وبيّن الطالب عادل الغامدي من قسم الدراسات الإسلامية، أن دور الحوار الوطني مهم ومحوري في بناء قاعدة متينة للوطن والحوار أسلوب حضاري يلبي جميع احتياجات المواطن ويحقق الأهداف المرجوة.

ثقافة الحوار

من جانبه قال الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي وكيل جامعة الملك عبدالعزيز للشؤون التعليمية أن الجامعة تسعى لترسيخ ثقافة الحوار الهادف بين أوساط الطلاب من خلال الدورات وورش العمل التدريبية والمحاضرات التي تصب في رفع ثقافة الطالب وطنيًا وتأهيله ليصبح قادرًا على فن التحاور وتفهم الاختلاف، ومؤمنًا بأن الوطن أكبر من أي خلاف، ومستشعرًا بواجبه تجاه وطنه، وذلك من خلال تعاون الجامعة مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.
دور محوري

الدكتور عبدالله بن مصطفى مهرجي عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز قال أن الجامعة تؤدي دورًا محوريًا في إيجاد بيئة صحية تنهض بالوطن وتجعله في مصاف الدول المتقدمة وذلك من خلال تكريس ثقافة الحوار وتقبل الآراء، والالتفاف حول الوطنية ونبذ الطائفية والقبلية، بين أوساط صناع المستقبل والأجيال القادمة والتي من شأنها أن تحدث نقلات نوعية وقفزات على مستوى المواطنة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، مشيرا إلى أن الجامعة تهدف إلى ترجمة تطلعات القيادة والرامية إلى توحد المجتمع حول وطن واحد متعاضد وطن يصنع ويتقدم بين الدول، وهذا الطموح ترنو له عيون المواطنين وتتطلع أفئدتهم لنتائجه.

القضايا الوطنية

وأضاف د. مهرجي أن الحوار الوطني يسهم في معالجة القضايا الوطنية من اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية وتربوية وغيرها وطرحها من خلال قنوات الحوار الفكري، كما يرسخ الحوار منهجًا متزنًا للتعامل مع مختلف القضايا، وينعكس هذا على الوطن من خلال التنمية والبناء والتقدم في شتى الميادين الاجتماعية منها أو الاقتصادية أو حتى السياسية وقال الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الحبيب وكيل عمادة شؤون الطلاب للخريجين : إن خادم الحرمين الشريفين وضع الإسلام والوحدة الوطنية مرتكزان للحوار وعلى الجميع الالتزام بهما، مشيرا إلى أن الجامعة قدمت العديد من الدورات وورش العمل والبرامج التدريبية، بغية ترسيخ مفهوم الحوار الوطني لدى الطلاب وترجمته فعليًا في حياتهم العامة.

مهارات التدرب

المدرب المعتمد من مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني عبدالرحمن بن عبدالعزيز الحماد قال إن المركز الوطني للحوار يهدف إلى ترسيخ قيم الحوار الوطني وتعزيز سلوك الإنصات للرأي الآخر وفهم الرأي المخالف ولدعم هذه القيم ونشر ثقافة التحاور ومهاراته لا بد من التدرب على تلك المهارات وتطبيقها وإيجاد المناخات الملائمة لكي تنمو وتزدهر، مشيرا إلى أنه نفذ العديد من البرامج والدورات التدريبية، منها دورتان بجامعة المؤسس ووجد إقبالا كبيرًا يعكس روح الوطنية لدى هؤلاء الطلاب والطالبات على حد قوله.
الحوار طريق للمساواة والعدالة بين شرائح المجتمع

 
إطبع هذه الصفحة