الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :ظاهرة التسول، إلى متى؟
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/02/1433
نص الخبر :
د. محمود إبراهيم الدوعان
السبت 21/01/2012

الأسلوب غير الحضاري الذي نشاهده كل يوم في ذهابنا وإيابنا، في معظم شوارعنا خاصة عند إشارات المرور، وأمام أبواب المساجد، وفي الأسواق، وفي أماكن التجمعات الترفيهية وفي طول المدينة وعرضها لفئة من المتسولين راحوا يستجدون، ويضايقون عباد الله، ويتدافعون بين السيارات معرضين أنفسهم للهلاك من أجل الحصول على المال. لقد أصبح الأمر مزعجا ولافتا للنظر خاصة عند تواجدهم على مدار الساعة ليل نهار، حتى بعد منتصف الليل، ولا تدري ماذا يفعل هؤلاء النساء والأطفال الصغار جدا عند الإشارات في هذه الساعة المتأخرة من الليل، حتى أن بعضهم من صغر حجمه لا تراه حتى يصل إليك بالقرب من السيارة ويبدأ في السؤال؟
إذن أين تقع المشكلة؟ المشكلة تكمن فيمن يوزعون هؤلاء الشحّاذين على نقاط محددة وفي أوقات وأماكن معلومة، ولهم مواقع نفوذ لا يقربها أصحاب العصابات الأخرى، نعم هم يشكلون عصابات أو مجموعات من المرتزقة المتخصصة في الاستجداء واستعطاف الناس للحصول على الأموال بهذه الطريقة المنافية للأخلاقيات الإسلامية والآداب العامة التي تنأى عن مثل هذه التصرفات من عدم إذلال للنفس وامتهانها من أجل الحصول على المال بهذه الطريقة السمجة. إذن لماذا لا تعمل الجهات الرقابية المسؤولة عن مكافحة هذه الظاهرة على القضاء عليها من جذورها وذلك بإلقاء القبض على رؤوس هذه المجموعات التي توزع المستجدين على نقاط محددة منذ الصباح الباكر وجمعهم في ساعات متأخرة من الليل؟.. زرنا العديد من الدول فقيرها وغنيها المتحضر منها والمتخلف ولم نلحظ هذا الكم الكبير من المتسولين وبهذا الحجم من الانتشار في كل جزء من المدينة، خاصة عند الإشارات، وأبواب المساجد، ومداخل المستشفيات، وفي الأسواق، وفي كل مكان. تقاعسنا كثيرا في محاربة هذه الظاهرة غير الحضارية والتي تسيء لبلادنا ومظهرنا الحضاري، حتى أصبحت مظهرا معتادا تزخر به شوارعنا، ومساجدنا، وأماكن ترفيهنا، فأضحت تصرفاتهم تقلق المواطن، والمقيم، وحتى السائحين.
نحن نريد حلولا فاعلة وشاملة لمواجهة هذه الظاهرة والقضاء عليها نهائيا، وهذا الأمل لن يتحقق بالكلام فقط، ولكن يجب أن تتضافر الجهود في محاربة هذه السلوكيات، وذلك بعدة نقاط لعل من همها: عدم البذل والعطاء لهذه الفئات لأنها ليست في حاجة للأموال (وعندها ما يكفيها وزيادة)، بل أصبح التسول لديها عادة مهنية واحترافا تحصد منه آلاف الريالات يوميا؛ شدد العلماء على عدم الدفع لهؤلاء الشحّاذين المتواجدين في الطرقات لأنهم لا يستحقون هذه الأموال؛ القبض على العصابات القائمة على توزيع هؤلاء المتسولين وترحيلهم إلى خارج المملكة؛ أن تعمل الجهات الحكومية ذات العلاقة بموضوع التسول في التنسيق فيما بينها في جمع جميع المتسولين وترحيلهم إلى بلدانهم لأن معظمهم من مجهولي الهوية.
إن الراغبين في التقرب إلى الله بالبذل والعطاء والوصول إلى المحتاجين فعليا من الفقراء والضعفاء والمساكين، فليتحسسوا من حولهم ( من رجال أعمال، والموسرين، والجمعيات الخيرية)، وسيجدون المستحقين فعلا لهذه الأموال من (أهل البلد)، القابعين في بيوتهم لا يسألون الناس إلحافا، يمنعهم الحياء وعزة النفس من الوقوف في الشوارع أو بين السيارات، أو على أبواب المساجد، أو في الأسواق لاستدرار عطف الناس من أجل الحصول على حفنة من الريالات، وإن كانوا معدمين ومستحقين للأموال فعليا وليس صوريا كما نشاهده اليوم في معظم شوارعنا. وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز المستحقين لأموالنا وصدقاتنا حيث يقول عزّ وجلّ: « إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل» {التوبة 60} ، كما نهى رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - عن التسول والاستجداء حيث يقول: لأن يأخذ أحدكم حبله فيأتي بحزمة حطب على ظهره فيبيعها فيكف بها وجهه خير له من سؤال الناس أعطوه أو منعوه»
ولكن هيهات هيهات أن يفقه هؤلاء المتسولون والقائمون عليهم هذا الكلام.
.




 
إطبع هذه الصفحة