الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :فتنة "الكشغر" والهجرة من "التنين
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/03/1433
نص الخبر :

بعد أن تركنا أمر حمزة كشغري إلى القضاء لينظر في توبته واستتابته، فلا يجوز رميه بالردة. وليس لأحد أن يهدد أهله أو يمس عشيرته ويتهمها بعبادة التنين، فما بال البعض ينسى التوجيه الإلهي "يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم"، وقوله تعالى "ولا تزر وازرة وزر أخرى"، وما باله لا يستجيب لقول نبينا الأكرم "دعوها فإنها منتنة"؟. أستذكرت هذه (النواهي) بعد أن أزعجني كلام شاعر وكلام طالب علم، هدفه الشهرة بنخوة جاهلية، فسرعان ما تزاحمت أمامي ذكريات طفولتي، امتداداً من مدرسة الفلاح إلى باب مكة، ومنه إلى سوق العلوي وشارع قابل، أو من باب مكة إلى باب شريف، فأول ما كانت تراه عيني هو العم عبد الكريم كشغري في دكانه، الذي كان دائماً بين حالتين، إما قراءة القرآن أو ترك عمله للذهاب إلى المسجد. وإذا ما قاطعه زبون ما، يسرع في تحضير مشترياته وعيناه كأنهما تنظران إلى الفضاء بعيداً ليستذكر ما قرأه. وكنت أسأل نفسي: لماذا هذا الحرص من هذا الأعجمي؟ ولماذا ترك بلاده ومعه أقوام من بني جنسه من البخارى والقوقند والأوزبكستان والقيرغزستان ليعيشوا بيننا منذ أواخر الحكم العثماني؟
أول ما يخطر في وجداننا عندما نذكر شعوب البخارى محطتان: الأولى الاحترام والتوقير لأئمة علماء الحديث الشريف: البخاري ومسلم والترمذي والبيهقي، فهم خدموا الإسلام وحفظوا سيرة نبيه وسنته الشريفة. والثانية الاعتزاز بهؤلاء القوم الذين صبروا وانتصروا على الفتنة القاسية التي تعرضوا لها في دينهم في الصين والاتحاد السوفيتي. ومن هؤلاء، شعب الأويجور (Uygur ) الذي ينتمي إليه (الكشغ) مع أكثر من خمسين قومية تعيش في إقليم شينجيانغ أو تركستان الشرقية في الصين وكذلك في مناطق كازاخستان وقيرغزستان وأوزبكستان وتركمانستان وطاجيكستان من الاتحاد السوفيتي سابقاً. تعرض هؤلاء لأشد أنواع الاحتلال منذ أيام القياصرة في روسيا وحتى انهيار الاتحاد السوفيتي فيها. وفي الصين، منذ القرن الثامن عشر الميلادي مروراً بالحكم الشيوعي أيام ماوتسي تونج إلى وقتنا الحاضر. فعلى مدار المئتي عام، تعرضوا لأقسى أنواع الاستئصال الديني والتغيير الثقافي والفكري، فمنعوا من ممارسة عبادتهم، وهدمت مساجدهم، وأجبروا على هجرة مدنهم وقراهم، ونفي بعضهم إلى صحراء سيبريا، ورغم ذلك لم يضعف إيمان هذه الشعوب أمام حضارة التنين الأصفر، ولم تستسلم للثورة الشيوعية في نسختها الروسية والصينية، بل كانوا أشد صبراً وهم يواصلون الثورات، واحدة تلو الأخرى، ودأبوا طوال سبعين عاما من الحكم الشيوعي يعلمون أبناءهم القرآن في المخابئ تحت بيوتهم، قابضين على دينهم الإسلام الذي دخلوا فيه منذ القرن الأول الهجري. ومنهم من آثر الهجرة سيراً على الأقدام، فارين بدينهم إلى الله ورسوله. الآن وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي وسقوط الشيوعية، يقدم لنا هؤلاء مثالاً نادراً لقوة الإيمان بقدرة الخالق على نصرة دينه على أيدي عباده المؤمنين. وعندما هاجر الآلاف منهم إلى بلادنا، اندفعوا بكل ولاء وإخلاص للاندماج في النسيج الاجتماعي وأصبحوا جزءاً منه، وشاركونا بداية التنمية في التعليم وفي التجارة وفي المرافق الحكومية، وخاصة جهاز الشرطة والمرور. وعلى المستوى الاجتماعي، من السهولة رؤية أثر ريشتهم الفنية في رسم ملامح ثقافتنا بأطيافها المتعددة. واليوم فإن مواطنتهم معنا على تراب الوطن لهي دليل حضاري على رعاية الدولة لهذا النسيج الاجتماعي، حيث سنت القوانين لحمايته من أي قول أو عمل يدعو للكراهية بين أبناء الوطن.

راكان حبيب        2012-02-20 11:25 PM

 
إطبع هذه الصفحة