الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :أيام التعليق
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/04/1433
نص الخبر :
بسبب موجة الغبار الكثيفة التي غطت جزءا كبيرا من المملكة انتشر مصطلح «التعليق» وتداولته رسائل الهاتف وأحاديث الناس، وهو في هذه الحالة يختص بتعليق الدراسة، علقوها ولا ما علقوها، فيه دراسة بكرة ولا ما فيه.. شخصيا، لا أشعر بارتياح لهذه المفردة، التعليق يعني أن الشيء لا غائب ولا حاضر، لا ميت فينعى ولا حي فيرجى. لا هو بالمتحرك ولا بالمتوقف نهائيا. حين أسمع وصف زوجة بالمعلقة أتأذى كثيرا وأتألم لحالها، وحين أتذكر بعض المشاريع والقرارات والأنظمة المعلقة أشعر بشيء من المرارة والاكتئاب، وحين أقرأ في بعض القصص والمرويات كيف يعاقب الطغاة بعض الناس بتعليقهم من أحد أطرافهم يجتاحني غثيان وحزن فادح. بيد أن التعليق خلال هذا الأسبوع لم تتولد بسببه في نفسي مثل تلك المشاعر السلبية القاتمة لأنه تعليق «إيجابي» إذا صح التعبير، إذ لا يصح بحال من الأحوال أن نترك فلذات أكبادنا يتعرضون لمضاعفات استنشاق كميات هائلة من الغبار لأن رئاتهم غضة طرية، عكس رئاتنا نحن الكبار التي تعودت عليه وأصبح جزءا من مكونات أنسجتها.
وهذا التعليق الدراسي لم يكن خاليا من بعض المفارقات الطريفة، فقد تحولت كل ليلة إلى ما يشبه ليلة تحري هلال رمضان أو العيد. انتظار وترقب وإشاعات وتكهنات رغم أن سحابة الغبار لم تنقشع أو تخف كثافتها، وفي اللحظة الأخيرة من الليل يتأكد الخبر بأنهم « علقوها» غدا، بل قيل إن التعليق في بعض المحافظات لم يتأكد إلا مع اقتراب الفجر. رؤية الهلال قد تكون صعبة أحيانا وذلك ما قد يبرر الانتظار والتحري، لكن لا توجد صعوبة في رؤية سماء ملبدة بالغبار، ليلا أو نهارا، ولا نظن أن أجهزة الأرصاد الحديثة يصعب عليها التنبؤ بأحوال الطقس في اليوم التالي، ولذلك لا يوجد مبرر حقيقي للانتظار إلى آخر لحظة لإعلان التعليق.
وإذا كانت الدراسة قد علقت، فهل كان هناك اهتمام بتعليق دوام المصابين بالأمراض الصدرية من العاملين في مختلف القطاعات الحكومية والأهلية. هل التأريخ المرضي كان شفيعا لإعفائهم من الخروج من منازلهم أم كان عليهم الذهاب إلى العمل أولا، ثم المستشفى ثانيا وفي حالة سيئة قبل الموافقة على عودتهم إلى منازلهم.. هل تم تعليق دوامهم استباقيا أم تم تعليق محاليل الأدوية في أوردتهم وكمامات الأكسجين على أنوفهم بعد إجبارهم على الدوام؟؟..
دعـواتنا للجميـع بالسـلامة مع كل تعليـق، ومن كل تعليق.

 
إطبع هذه الصفحة