الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :المقبل: رصدنا مواقع تحتاج إلى زيادة حمايات بطريق الهدا / الكر
الجهة المعنية :كلية علوم الأرض
المصدر : صحيفة سبق الإلكترونية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/05/1433
نص الخبر :
أعلن تأجيل افتتاحه حتى يتم تأمينه كاملاً

المقبل: رصدنا مواقع تحتاج إلى زيادة حمايات بطريق الهدا / الكر

المقبل: رصدنا مواقع تحتاج إلى زيادة حمايات بطريق الهدا / الكر

سمران القثامي- سبق- الطائف: كشف وكيل وزارة النقل المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل أن ما حدث في جبل الهدا / الكر من انهيارات صخرية خلال الأسبوعين الماضيين هو نتيجة انجرافات ترابية وهي أمور متوقعة بعد هطول الأمطار، خصوصاً أنه رصد مواقع تحتاج إلى زيادة حمايات.

وقال إن هناك تنسيقاً سريعاً بين وزارة النقل والمرور في وقت مبكر وتم إغلاق الطريق نافياً في الوقت نفسه أن يكون هناك أي انهيارات شهدتها عقبة الهدا.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية للأعمال القائمة في عقبة الهدا بعد أن تم إغلاقها منذ مطلع الأسبوع الماضي، حيث استمرت الجولة لمدة أربع ساعات التقى من خلالها ممثل شركة بن لادن وشركة أجزالا وناقش معهم الأمور المتعلقة بسرعة العمل وجودته.

ورافقه وفد من الوزارة واستشاريون ومدير العلاقات العامة والإعلام بالوزارة خالد الغامدي ومدير فرع إدارة النقل بالطائف المهندس عمر الحسيني.

وقال المقبل: رصدنا خلال جولتنا أن هنالك بعضاً من المواقع قد تحتاج إلى زيادة حمايات وبناء جدران استنادية أو صبات خرسانية. وأضاف أنها ستكون ضمن الحلول، موضحاً أن المواقع التي تم رصدها لا تتجاوز ثلاثة مواقع. وأشار إلى أن هذه الأعمال ليست داخلة ضمن أعمال الصيانة لعقبة الهدا لكن العقد ينص على التنظيف فقط ولا يدخل فيه بناء.

وقال: "إذا احتجنا إلى بناء يتم تكليفه أو تكليف مقاول آخر ولكن شركة الصيانة تعمل مع شركة بن لادن بشكل متسارع لإزالة كل العوالق الموجودة". وبيّن أنه إذا ارتأت المصلحة إقامة خرسانة حماية سيتم تأجيل افتتاح الطريق حتى يتم تأمينه كاملاً.

وقال المقبل إن التجهيزات متكاملة من قِبل شركة الصيانة أجزالا وشركة بن لادن، مبيّناً أنه لم يلحظ أي تقصير وعملهم متواصل وسيتم الانتهاء من عمليات التنظيف خلال الأسبوعين القادمين.
وأبان المقبل أن هنالك حلولاً علاجية بالكامل لعقبة الهدا، وقال: "ما زلنا نبحث مع الهيئة السعودية للمساحة الجيولوجية ومع جامعة الملك عبدالعزيز قسم الجيولوجيا بحيث يساهمون مع وزارة النقل في الرأي وحين الانتهاء من الحلول سيتم البدء في تنفيذها".


 
إطبع هذه الصفحة