الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :محافظ جدة يرعى اليوم أكبر مسابقة لحفظ القرآن الكريم بين طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة البلاد
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/05/1433
نص الخبر :
محافظ جدة يرعى اليوم أكبر مسابقة لحفظ القرآن الكريم بين طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة
محافظ جدة يرعى اليوم أكبر مسابقة لحفظ القرآن الكريم بين طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة


جدة - شاكر عبد العزيز
ثمن معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة طيب رعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، محافظ جدة لمسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة اليوم السبت  الموافق 29 جمادى الأولى الحالي
وقال معاليه إن رعاية سمو محافظ جدة للمسابقة تأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه المملكة العربية السعودية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بحفظة كتاب الله ورعايتهم.
وأعلن الدكتور طيب أن ما لا يقل عن 380  طالبا وطالبة سوف يتنافسون  على المراكز الأولى حيث تم تشكيل لجنة عليا لاختيار الفائزين وسيقوم سمو محافظ جدة في الثاني جمادى الآخرة 1433هجرية بتكريم الفائزين في مسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة جوائز يصل مجموعها إلى مليون ريال.
وأكد معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة بن صادق طيب أن الجامعة تهدف من تنظيم هذه المسابقة الاهتمام بكتاب الله والعمل على حفظه وتلاوته.
واستعرض معاليه دور المملكة العربية السعودية في هذا الشأن مشيرا إلى أن آخر إحصائية أصدرتها الإدارة العامة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم تشير إلى أن عدد جمعيات القرآن الكريم في مختلف أرجاء المملكة وصل إلى ( 144) جمعية ما بين رئيسة وفرعية ، بينما بلغ عدد الدارسين والدارسات 641 ألفا و296 طالبا وطالبة وعدد الحلقات التي يدرسون فيها 31 ألفا و657 حلقة وفصلاً وعدد المدرسين 28 ألفا و609 مدرسين ومدرسات مفيدا أن عدد الحافظين لكتاب الله بلغ 7 آلاف و249 حافظا وحافظة.وشدد معاليه أن المسابقات القرآنية تعد من أهم المناشط والفعاليات التي تهتم بها المملكة العربية السعودية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين لإقامة مسابقات محلية وإقليمية ودولية تبرز هوية هذه الأمة وتعزز منهجها الذي ينطلق من القرآن الكريم هديا وسلوكا ومنهجا.وأشار إلى أن المسابقة وضعت أربعة أهداف رئيسية لها من أبرزها بيان أهمية الدور الذي تقوم به الجامعة في نشر كتاب الله تعالى وتعليمه بين طلاب وطالبات الجامعة وكلياتها وتنمية الرغبة لديهم وربطهم في الاستمرار بتلاوة القرآن وحفظه إلى جانب تشجيع الإبداعات والمواهب لديهم.
من جهته قال عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور عبدالله مهرجي أن المملكة العربية السعودية تعمل على دعم كافة الفعاليات المتعلقة بالقرآن الكريم من خلال تحفيز الطلاب والطالبات على حفظه وقامت بدعم المتسابقين والمتسابقات والمتنافسين على حفظه وتجويده وزيادة أعداد المنتسبين إلى حلقات ومدارس تحفيظ القرآن الكريم في هذه البلاد المباركة التي تعنى كل العناية بكتاب الله والتشجيع على كل ما من شأنه خدمته ونشره.
وأضاف قائلاً: لقد أثبتت مسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز نجاحها خلال الأعوام الماضية التي مرت عليها وكان لها أبلغ الأثر في تحسين أداء وتطبيق المسابقة بشكل واضح. وعبر الدكتور مهرجي عن فخره واعتزازه البالغين لجميع المناشط المتعلقة بحفظ القرآن الكريم في الجامعة مبينا إن هذه المسابقة، ستؤدي - بإذن الله- إلى توعية أبنائنا وبناتنا بأهمية حفظ كتاب الله وتلاوته وتجويده، بما يسهم في تنشئتهم على المبادئ التربوية السامية، المستقاة من كلام الحق جل في علاه.
وشدد على أن هذه المسابقة ومثيلاتها ستترك أثرا إيجابيا على الناشئة من الشباب والفتيات في سبيل تحصينهم من أصحاب الأهواء والأفكار الضالة.
وأفاد عميد شؤون الطلاب إن من نعم الله علينا أنه هيأ لهذا البلد قيادة حكيمة تعتني بكتاب الله تعالى تحكيماً وتعليماً ومنهجاً كما تعنى بتلاوته وتدبره والعمل به، وما رعاية سمو الأمير مشعل بن ماجد لمسابقة القرآن الكريم إلا دليل على ذلك فقد أولى سموه لكريم القرآن الكريم جلّ عنايته وذلك بدعم سموه السخي المعهود عنه - حفظه الله - من خلال تعليم الناشئة حفظ القرآن الكريم لأنه الحصن الحصين.
من جهته قال عميد كلية التربية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور حسن يحيى عايل إن من نعم الله على وطننا الغالي المملكة العربية السعودية تمسكها بالإسلام عقيدة وشريعة.
وأضاف أن قيادتها الرشيدة منذ التأسيس وحتى الآن أخذت على عاتقها، إعلاء كلمة الله وخدمة الإسلام والمسلمين وبذل الغالي والنفيس في سبيل خدمة كتاب الله الكريم وطباعته ونشره وتوزيعه، وتشجيع حملته وحفظته من خلال الجامعات والمدارس والجمعية والمسابقات المختلفة ومن أبرزها مسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز.

 
إطبع هذه الصفحة