الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :أكبر مسابقة لحفظ القرآن الكريم تبدأ اليوم بين طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة مكة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/05/1433
نص الخبر :
  جدة : نعيمة القرني


 

ثمن معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة طيب رعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، محافظ جدة لمسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة اليوم السبت الموافق 29 جمادى الأولى الحالي وقال معاليه إن رعاية سمو محافظ جدة للمسابقة تأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه المملكة العربية السعودية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بحفظة كتاب الله ورعايتهم وأعلن الدكتور طيب أن مالا يقل عن 380 طالباً وطالبة سوف يتنافسون على المراكز الأولى حيث تم تشكيل لجنة عليا لاختيار الفائزين وسيقوم سمو محافظ جدة في الثاني من جمادى الآخرة 1433هجرية بتكريم الفائزين في مسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة جوائز يصل مجموعها إلى مليون ريال وأكد معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة بن صادق طيب أن الجامعة تهدف من تنظيم هذه المسابقة الاهتمام بكتاب الله والعمل على حفظه وتلاوته وحفظه واستعرض معاليه دور المملكة العربية السعودية في هذا الشأن مشيرا إلى أن أخر إحصائية أصدرتها الإدارة العامة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم تشير إلى أن عدد جمعيات القرآن الكريم في مختلف أرجاء المملكة وصــل إلى ( 144) جمعية مابين رئيسة وفرعية ، بينما بلغ عدد الدارسين والدارسات 641 ألف و296 طالباً وطالبة وعدد الحلقات التي يدرسون فيها 31 ألفاً و657 حلقة وفصلاً وعدد المدرسين 28 ألفاً و609 مدرسين ومدرسات مفيداً أن عدد الحافظين لكتاب الله بلغ 7 آلاف و249 حافظا وحافظة.وشدد معاليه أن المسابقات القرآنية تعد من أهم المناشط والفعاليات التي تهتم بها المملكة العربية السعودية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين لإقامة مسابقات محلية وإقليمية ودولية تبرز هوية هذه الأمة وتعزز منهجها الذي ينطلق من القران الكريم هديا وسلوكا ومنهجا.وأشار إلى أن المسابقة وضعت أربعة أهداف رئيسية لها من أبرزها بيان أهمية الدور الذي تقوم به الجامعة في نشر كتاب الله تعالى وتعليمه بين طلاب وطالبات الجامعة وكلياتها وتنمية الرغبة لديهم وربطهم في الاستمرار بتلاوة القران وحفظه إلى جانب تشجيع الإبداعات والمواهب لديهم.من جهته قال عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور عبدالله مهرجي ان المملكة العربية السعودية تعمل على دعم كافة الفعاليات المتعلقة بالقرآن الكريم من خلال تحفيز الطلاب والطالبات على حفظه وقامت بدعم المتسابقين والمتسابقات والمتنافسين على حفظه وتجويده وزيادة أعداد المنتسبين إلى حلقات ومدارس تحفيظ القرآن الكريم في هذه البلاد المباركة التي تعنى كل العناية بكتاب الله والتشجيع على كل ما من شأنه خدمته ونشره. وأضاف قائلاً: لقد أثبتت مسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز نجاحها خلال الأعوام الماضية التي مرت عليها وكان لها أبلغ الأثر في تحسين أداء وتطبيق المسابقة بشكل واضح. وعبرالدكتور مهرجي عن فخره واعتزازه البالغين لجميع المناشط المتعلقة بحفظ القرآن الكريم في الجامعة مبينا ان هذه المسابقة، ستؤدي - بإذن الله- إلى توعية أبنائنا وبناتنا بأهمية حفظ كتاب الله وتلاوته وتجويده، بما يسهم في تنشئتهم على المبادئ التربوية السامية، المستقاة من كلام الحق جل في علاه..وشدد على أن هذه المسابقة ومثيلاتها ستترك أثراً إيجابياً على الناشئة من الشباب والفتيات في سبيل تحصينهم من أصحاب الأهواء والأفكار الضالة. وأفاد عميد شؤن الطلاب إن من نعم الله علينا أنه هيأ لهذا البلد قيادة حكيمة تعتني بكتاب الله تعالى تحكيماً وتعليماً ومنهجاً كما تعنى بتلاوته وتدبره والعمل به، وما رعاية سمو الأمير مشعل بن ماجد لمسابقة القران الكريم إلا دليل على ذلك فقد أولى سموه الكريم القرآن الكريم جلّ عنايته وذلك بدعم سموه السخي المعهود عنه -حفظه الله - من خلال تعليم الناشئة حفظ القرآن الكريم لأنه الحصن الحصين.من جهته قال عميد كلية التربية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور حسن يحيى عايل ان من نعم الله على وطننا الغالي المملكة العربية السعودية تمسكها بالإسلام عقيدة وشريعة وأضاف أن قيادتها الرشيدة منذ التأسيس وحتى الآن أخذت على عاتقها، إعلاء كلمة الله وخدمة الإسلام والمسلمين وبذل الغالي والنفيس في سبيل خدمة كتاب الله الكريم وطباعته ونشره وتوزيعه، وتشجيع حملته وحفظته من خلال الجامعات والمدارس والجمعية والمسابقات المختلفة ومن أبرزها مسابقة قسم الدراسات القرآنية الكبرى للقرآن الكريم لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز جاءت بمبادرة موفقة من الجامعة بدعم من مديرها معالي الدكتور أسامة طيب ونوَّه الدكتور ابن عايل بما حققته المسابقة على مدى السنوات الماضية حيث عملت على تشجيع طلاب وطالبات الجامعة على حفظ كتاب الله وتجويده وإذكاء روح التنافس في ميدان من أهم ميادين العلم ألا وهو تعلم القرآن الكريم الذي يعد مفخرة للجميع في بلد تأسس على النهج الإسلامي القويم وأدام الله عز قيادتها الرشيدة.وأشار إلى أن القران الكريم هو كلام الله وصراطه المستقيم وهو أساس رسالة التوحيد، والمصدر القويم للتشريع ومنهل الحكمة والهداية الكاملة للناس أجمعين ففيه تنظيم للسلوك وللحياة، وأضاف عميد كلية التربية ان المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز طيَّب الله ثراه وحتى وقتنا الحاضر أولت عناية خاصة بالقرآن الكريم والتشجيع على حفظه والتمسك به، كما قامت بإنشاء مجمع طباعة المصحف الشريف ومدارس تحفيظ القرآن فضلاً عن رعايتها الدائمة لحفظة القرآن الكريم وتنظيمها للعديد من المسابقات القرآنية، وامتداداً لهذا النهج القائم منذ عهد المؤسس تأتي مسابقة القران الكريم كنموذج مشرف على العناية بكتاب الله وكحلقة من حلقات الخير والعطاء المتواصلة وكمبادرة رائدة للاستثمار في بناء الإنسان عقيدةً وفكراً وسلوكاً مرتكزة على اتجاه تربوي سليم يهدف إلى ربط أبنائنا وبناتنا بكتاب الله وتشجيعهم على حفظه لتقوية إيمانهم وتهذيب أخلاقهم وتنشئتهم تنشئة إسلامية صالحة وفي ذلك تحصين لهم ضد المبادئ الهدامة والأفكار الفاسدة، بما يعود عليهم بالنفع وينعكس على انطلاقتهم إلى مستقبل زاهر لخدمة دينهم ووطنهم. وبين ان المملكة ولله الحمد لم تدخر وسعاً في خدمة كتاب الله الكريم ولا غرابة في ذلك فبلادنا قامت على الدعوة وعلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهذا الاهتمام له شواهد ماثلة أمامنا صباحاً ومساء في جامعاتنا ومدارسنا ومساجدنا ووسائل إعلامنا وجميع شؤون حياتنا ولقد شرفت بلادنا أعزها الله وولاة أمرها بالعناية بكتاب الله ونشره وتعليمه والتحكم إليه وتأتي المسابقات القرآنية كتأكيد لاهتمام ولاة الأمر حفظهم الله بكتاب الله تعالى وزيادة في الاعتناء بحفظه وتجويده وتفسيره بين الناشئة والشباب من البنين والبنات وتشجيعاً لهم على الإقبال على القرآن الكريم حفظاً وعناية وتدبراً. وأبان أن المسابقة تعد من أعظم الحوافز التي تدفع الطلاب نحو الحفظ والتجويد والارتقاء بمهارات الأداء المتقن وهي عمل جليل وان انتشار مدارس تحفيظ القرآن بطول القارة السعودية وعرضها لهو نعمة من الله الكريم على قادة هذه المملكة وكافة القائمين على تحفيظ القرآن الكريم وأكد أن مسؤوليتنا جميعا جامعات ومؤسسات تعليمية وتربوية وأفراداً أعداد الأجيال الصالحة المتخلقة بآداب القرآن الكريم والملتزمة بأحكامه، ومواصلة سيرة سلفهم الصالح على تراب هذه البلاد الطاهرة التي أعزها الله بالإسلام وجعل المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف على ثراها الطيب وترابها الندي، وشرفها الله بأن اختارها مركزاً لخاتمة الرسالات وحارسة لها، وهي الدولة التي يمتد أثرها وأهدافها إلى المسلمين في العالم، فتصدرت للعناية بالإسلام وقضاياه، وتوفير مقومات التعاون على البر والتقوى، والوقوف إلى جانب العدالة وحقوق الإنسان والكرامة وكافة المبادئ الإنسانية التي أقرتها شريعتنا الغراء الخالدة.ولفت الدكتور ابن عايل إلى أن المملكة العربية السعودية منذ أن توحد كيانها على يد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وهي تقوم على القرآن الكريم وسنّة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم دستوراً وتشريعاً وتهتدي بهما وحتى هذا العهد المبارك عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين وفقهم الله لا تزال تهتم بالقرآن الكريم وأهله وكل ما من شأنه حفظه من التحريف والتبديل ومن وسائل حفظ الله لكتابه العزيز أن يسر تلاوته وحفظه في الصدور.
كما عبر عضو هيئة التدريس ورئيس قسم الدراسات القرآنية في كلية التربية بجامعة الملك عبدالعزيز رئيس اللجنة التنظيمية للمسابقة الدكتور صلاح بن سالم باعثمان أن المسابقات القرآنية تعد من أهم المناشط والفعاليات التي تهتم بها المملكة العربية السعودية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين لإقامة مسابقات محلية وإقليمية ودولية تبرز هوية هذه الأمة وتعزز منهجها الذي ينطلق من القران الكريم هديا وسلوكا ومنهجا.
وأشار إلى أن المسابقة وضعت أربعة أهداف رئيسية لها من أبرزها بيان أهمية الدور الذي تقوم به الجامعة في نشر كتاب الله تعالى وتعليمه بين طلاب وطالبات الجامعة وكلياتها وتنمية الرغبة لديهم وربطهم في الاستمرار بتلاوة القران وحفظه إلى جانب تشجيع الإبداعات والمواهب لديهم.ولفت إلى أن الكلية ومن خلال قسم الدراسات القرآنية ستعمل بمشيئة الله على أن تكون هذه المسابقة القرآنية في المرحلة القادمة على مستوى الجامعات السعودية ثم الانتقال بها لتكون مسابقة دولية يرعاها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود معربا عن أمله في أن تحقق هذه المسابقة النتائج الايجابية بما يعود بالنفع لحفظة كتاب الله وللمجتمع كافة.وعبر عضو هيئة التدريس ورئيس قسم الدراسات القرآنية في كلية التربية بجامعة الملك عبدالعزيز رئيس اللجنة التنظيمية للمسابقة الدكتور صلاح بن سالم باعثمان عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد على رعايته واهتمامه بهذه المسابقة وبحفظة كتاب الله من الشباب والشابات منوها في هذا الصدد بجهود معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة طيب على دعمه ومتابعته المستمرة لكافة الإعمال التنظيمية للجان العاملة.وأكد أن الجامعة تهدف من تنظيم هذه المسابقة الاهتمام بكتاب الله والعمل على حفظه وتلاوته وتحفيز الطلاب والطالبات الحافظين له وتشجعيهم مشيرا إلى إن مسابقة القرآن الكريم التي يشرف عليها قسم الدراسات القرآنية تعد خطوة مباركة من الجامعة ممثلة في هذا القسم للتأكيد على أهمية القرآن الكريم في حياة الطالب المسلم فكراً وسلوكاً وتعاملاً مع الآخرين.وبين أن عدد المسجلين في المسابقة حتى الآن بلغ 380 طالباً وطالبة من حفظة كتاب الله.
وشدد باعثمان على أن الرؤية التي تنطلق منها المسابقة هي العناية بكتاب الله الكريم وتوجيه الطلاب في الجامعة إليه وتشجيعهم على التنافس فيه، وتمكينهم من أداء الرسالة التربوية.وعبر عن شكره وتقديره العميق لجميع الداعمين لهذه المسابقة والتأكيد على تحقق النتائج الايجابية من أجل تشجيع الشباب الجامعي على حفظ كتاب الله والعمل به.وأفاد الدكتور باعثمان أن المسابقة تتضمن أربعة فروع الفرع الأول حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد، والفرع الثاني حفظ عشرين جزءاً مع التلاوة والتجويد، والفرع الثالث حفظ عشرة أجزاء مع التلاوة والتجويد، والفرع الرابع حفظ خمسة أجزاء مع التلاوة والتجويد.وأشار إلى أن المتسابق لابد أن تتوفر فيه 4 شروط للمشاركة في المسابقة وهي أن يكون المتسابق أو المتسابقة من جامعة الملك عبدالعزيز ولا يحق له أن يشارك في أكثر من فرع وألا يكون المتسابق أو المتسابقة قد فاز في نفس الفرع الذي شارك فيه في السنوات الماضية في المسابقة إضافة إلى المواظبة والالتزام بالمشاركة أثناء المسابقة.

 
إطبع هذه الصفحة