لم يأسف معظم الناس، حول العالم، عندما انهار التطبيق السوفيتي للماركسية، في شرق أوروبا، وفي ما كان يعرف بـ»الاتحاد السوفيتي» -في عام 1991م- وفي أجزاء أخرى من الأرض.
وقد سقط ذلك التطبيق -وانهارت «الشيوعية» المنسوبة إليه- نتيجة لعدة عوامل، أهمها: كون الإدارة العليا لذلك التطبيق: ديكتاتورية قمعية، من الناحيتين الاقتصادية والسياسية.
هذا، بالإضافة إلى «خيالية» الفكرة الماركسية، وحرب «الغرب» (الرأسمالي) الضروس ضدها.
أما «الاشتراكية»، وبخاصة «الاشتراكية الديمقراطية»، فمازالت باقية… وبعض أنصارها يحكمون -الآن- دولاً كثيرة، منها بعض دول العالم الغربي. ويندر جدا أن يوجد برلمان في العالم لا يضم عدداً كبيراً من النواب «الاشتراكيين»… (الحزب الديموقراطي الأمريكي -مثلاً- هو -في الواقع- حزب شبه اشتراكي، وكذلك «حزب العمال» البريطاني )…
وأكثر من هلل لانهيار التطبيق السوفيتي لـ»الماركسية»، كان -بالطبع- الرأسماليون والليبراليون، في كل مكان، وخاصة في العالم الغربي. ولم يكتف هؤلاء بالتهليل وإعلان الابتهاج لأفول التطبيق السوفيتي للماركسية، بل أخذوا، منذ ذلك الحين، يتغنون – بحق وبغير حق- بكل ما يمت بصلة للرأسمالية، ويبشرون العالم بميلاد عهد جديد (أسماه بعضهم: «النظام العالمي الجديد، القائم على الازدهار واحترام القانون»!).
وبالفعل، بدأ يسود العالم -سياسيا واقتصاديا- نظام عالمي جديد، هو نظام القطب الواحد. والقطب فيه أميركا.
حاول أولئك (ومازالوا) إقناع البشرية بأن: «الرأسمالية (غير المقيدة) هي الطريق» فى الشأن الاقتصادي، ولم يقف الأمر عند ذلك الحد، بل إن غلاة الرأسمالية كانوا -ومازالوا- يحاولون «فرض» الحل الرأسمالي (المتطرف في رأسماليته) على كل العالم، ناسين -أو متناسين- أن الرأسمالية المطلقة (الخالية من الضوابط والقيود اللازمة) ليست بأفضل -كثيراً- من غيرها، من المذاهب الاقتصادية/ السياسية.
وقد شهد مفكرو الغرب، قبل غيرهم، بذلك.
وانبرى عتاة هذا الاتجاه لإقناع العالم بأن أهم وسائل الرأسمالية (وهي: «الخصخصة») هي شيء لابد منه، إن كان المطلوب هو: «الرفاه» و»التقدم».
لذا، اجتاحت العالم موجة محمومة من الخصخصة، التي لم يكن لكثير منها من مبرر سوى: مجاراة القوي، وتضخيم «ثروة» أساطين المال، والنفوذ، ورفع درجة إحكامهم، وسيطرتهم، على اقتصاد (وسياسة) شعوبهم.
والآن، وبعد أكثر من عقدين من انهيار النموذج السوفيتي (الماركسي) عقب فشله الذريع، لابد (مع تذكر المآسي المفجعة التي جلبتها الماركسية الستالينية السوفيتية لشعوب عديدة، على مدار أكثر من نصف قرن) من التساؤل عن: ماذا استفاد العالم، من البديل اللاحق؟! هل الأمن والسلام الدوليان أكثر استتباباً، من ذي قبل؟! هل خفت حدة حلقة «الفقر – الجهل – المرض» في العالم، أو في معظمه؟! هل انتشرت الديموقراطية الحقيقية فيه؟! وبمعنى آخر: هل العالم أفضل -اجتماعياً وأمنياً واقتصادياً وسياسياً- في ظل سيادة المذهب الرأسمالي – الليبرالي وأنصاره، وخاصة بشقه الاقتصادي المتطرف والجامد، ونظامه السياسي العالمي ذي القطب الأوحد؟!
إن أغلب الخبراء والمراقبين المنصفين المعاصرين للنظام العالمي (الاقتصادي – السياسي) الراهن، والمعايشين له، لديهم إجابات سلبية (في معظمها) على هذه التساؤلات.
فمنذ حوالي العقدين، لم يشهد العالم تطورا عالميا مبهجا يذكر، بل تضاعفت معاناته، وزاد كبده، وتفاقمت أعباؤه.
ومن أبرز الأمثلة على ذلك: تدهور دور منظمة «الأمم المتحدة» في استتباب الأمن والسلم والرفاه العالمي، وتحول هذه المنظمة إلى أداة لتنفيذ سياسات دولية ظالمة وقاهرة، وذات معايير مزدوجة، واستشراء الفساد على كل المستويات.
إضافة إلى حدوث المزيد من التآكل في «العدالة الدولية» النسبية. إن النتيجة العامة غير الإيجابية تكاد أن تكون واضحة للعيان، ولأبسط المراقبين. ومع هذا الاستنتاج العام، لنحاول معا استقراء ملامح واقع العالم، في هذه الفترة، لنعرف – ولو بصفة جد عامة، ولكن بدقة أكبر- بعضا من تفاصيل هذا الجواب، وسواء من هذا الواقع العالمي ذاته، أو ممن يمكن اعتبارهم «مراجع» من المفكرين المعبرين عن أحواله، والمتحدثين بآماله وآلامه.
ولنأمل جميعا في عالم مستقبلي أفضل.
وربما أتطرق لذلك في مقالات أخرى قادمة.