الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :البقمي: الأمير نايف نشرثقافة الاعتدال بين الشباب
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/07/1433
نص الخبر :

 أحمد السلمي (جدة)

قال المتحدث الرسمي لجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور شارع بن مزيد البقمي: إن الأمتين العربية والإسلامية فقدتا برحيل الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله، رجل دولة تميز بالشجاعة والحنكة السياسية والدبلوماسية الراقية، مشيرا إلى أن الفقيد رحمه الله يجيد رسم الاستراتيجيات ببعد نظر وحسن تدبير وقدرة على قيادة دفة الأمور السياسية بمهارة.
وأفاد الدكتور البقمي، أن الأمير نايف بن عبدالعزيز نال احترام وتقدير العالم أجمع، لافتا إلى أنه قدم نموذجا رائعا في التعامل مع الإرهاب بالموعظة والفكر والحوار تارة، وبالحزم مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن تارة أخرى.
وبين البقمي، أن للأمير نايف بن عبدالعزيز أيادي بيضاء في دعم التعليم العالي والكراسي العلمية والنهضة الفكرية، ملمحا إلى أن الفقيد رحمه الله كان يؤمن بالعلم ويدعم العلوم الإنسانية إيمانا منه بدورها في تعزيز القيم الأخلاقية في مجتمعنا.
وذكر أن الأمير نايف بن عبدالعزيز دائما ما يؤكد لهم خلال زيارته لجامعة المؤسس، أن المملكة تتعامل مع قضاياها في الداخل والخارج بمنهج معتدل بعيدا عن الغلو، مشيرا إلى أنه رحمه الله كان يعتمد على المناصحة والحوار في التعامل مع الإرهاب ورد المتطرفين إلى صوابهم، لافتا إلى أن ذلك اسهم في التخفيف من أضرار التطرف.
واستذكر البقمي مشاركة الأمير نايف بن عبدالعزيز في الندوة العلمية التي نظمتها الجامعة حول منهج الاعتدال السعودي، ملمحا إلى أنه سموه أثرى الندوة بتوجيهاته السديدة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، وساعدهم على الخروج بتوصيات ثمينة.
وبين البقمي، أن منسوبي جامعة الملك عبدالعزيز تشرفوا بإشادة سموه بالدور الرائد التي تبذله جامعتهم لنشر ثقافة الاعتدال في المجتمع السعودي.
وأضاف البقمي:«أن الأمير نايف رحمه أكد خلال مشاركته في ندوة الجامعة، أن الاعتدال هو منهجنا الذي قامت عليه مرتكزاتنا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وهو منهج إسلامي مصدره كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم»، واستعاد البقمي قول الأمير نايف رحمه الله في كلمته في الجامعة والمتضمنة: «إن الاعتدال في الفكر والسلوك مطلب ديني ينص عليه الله عز وجل وفي محكم آيات القرآن، قال الله عز وجل (وكذلك جعلناكم أمة وسطا) وهو مطلب حضاري للتعايش بين الشعوب وتحالف الأمم ولمصلحة البشرية ونشر السلام في ربوع العالم».
وأفاد البقمي، أن الأمير نايف حث أعضاء هيئة التدريس على الاضطلاع بمسؤلياتهم في تعليم أبنائنا القيم الأخلاقية الفاضلة التي تدعو إلى التسامح والتحلي بروح الاعتدال، لافتا إلى أن سموه رحمه الله خاطب الطلاب والطالبات بالقول:«وانتم أبنائي الطلاب وبناتي الطالبات لابد إنكم قد تلقيتم تربية صالحة في محيط أسركم تلك التربية التي تقوم على مبادئ الشريعة السمحة فعليكم أبنائي اكتساب الخلق الفاضل والخلق القويم الخلق الذي يشتمل على الاعتدال والتوسط في بناء وتشييد عقولكم وترجمة ذلك إلى واقع ملموس في تعاملكم مع كل شؤونكم اليومية. إنكم أيها الشباب عماد المستقبل وركائز الوطن اجعلوا الاعتدال خلقكم والوسطية فعلكم لتكونوا غدا عناصر فاعلة في بناء وطنكم ومسيرته المباركة إن شاء الله».

 


 
إطبع هذه الصفحة