الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :البواعث والدلالات وراء إنشاء كرسي للأدب السعودي
الجهة المعنية :كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/07/1433
نص الخبر :
عاصم حمدان
الأربعاء 20/06/2012

** يُعد تبنّي جامعة الملك سعود إنشاء كرسي للأدب السُّعودي خطوة حضارية رائدة، وانعطافة فكرية وثقافية هامة في تاريخنا الأدبي الحديث، وسوف يفيد الدّارسون في داخل الوطن وخارجه من هذه الخطوة التي انبثقت كما يشير مدير الجامعة الدكتور عبدالله العثمان «إدراكًا من الجامعة لأهمية الأدب العربي السُّعودي في الدّراسات البحثية الحديثة، وأيضًا من خلال الحرص على تجسير العلاقة بالمجتمع ممثلاً بمؤسساته الرسمية والأهلية»، وذلك في إشارة إلى التعاون بين الجامعة ونادي الرياض الأدبي، في هذا الحدث الأدبي الهام. [انظر الحياة: الخميس 19 جمادى الثانية 1433هـ].
** ويتطلّع الدّارسون لأدبنا والمهتمون به إلى خطوات عملية تسعى بداية كما أشار الدكتور عبدالله الحيدري «إلى البحث والتنقيب عن الأدب المهمل»، ولعله يقصد بذلك أدب العصور المتأخّرة، والتي سبقت انبثاقة الأدب السّعودي الحديث، وهو ما اهتم به الدكتور عايض الرّدادي في كتابه الموسوم «الشعر الحجازي في القرن الحادي عشر الهجري»، ود. عبدالله الحامد في كتابه «الشعر في الجزيرة العربية خلال قرنين»، وعبدالرحيم أبو بكر - رحمه الله - في كتابة «الشعر الحديث في الحجاز»، والدكتور محمّد العيد الخطراوي من خلال تحقيقه لبعض شعراء حقبة القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين مثل محمد أمين الزّللي المتوفى بعد سنة 1327هـ، وإبراهيم الأسكوبي المتوفى سنة 1332هـ / 1913م، والأستاذ محمّد سعيد العامودي في كتابه «من تاريخنا» حيث يعتبر مع مجايليه من أمثال الأستاذ والمؤرّخ عبدالقدّوس الأنصاري، والشاعر والمؤرّخ عبيد مدني، والأديب محمّد سعيد دفتردار، من أوائل من تصدّى للبحث في أدب تلك الحقبة المهملة مع أهميتها العلمية والتاريخية والأدبية.
** كما اهتم بهذه الحقبة الباحث الدكتور يحيى محمود جنيد في كتابه «الحياة الثقافية في مكّة المكرمة في القرن التاسع عشر الميلادي»، وكذلك الناقد حسين بافقيه في كتابه «ذاكرة الرّواة وحلم المطبعة»، وأ.د.عبدالله أبو داهش في بعض بحوثه مثل «من بواكير الشّعر السّياسي الحديث في جزيرة العرب»، وما تضمنته بعض فصول كتاب «قديم الأدب وحديثه في بيئة المدينة المنوّرة».
** كما تكشف بعض كتب الرحلات كثيرًا من المعلومات النادرة عن المناظرات العلمية والأدبية التي كانت تتم بين مدّوني هذه الرحلات من جهة ومن علماء الحرمين الشريفين من جهة أخرى، كما هو الشّأن في رحلة العالم واللّغوي والأديب محمّد بن محمود التّلاميد التركزي يحيى الشنقيطي المتوفى سنة 1322هـ - 1904م، كما تتضمّن الرحلة معلومات عن الدعوة التي وجّهها ملك السويد والنرويج - آنذاك - أسكار الثاني إلى السّلطان عبدالحميد الثّاني مبديًا رغبته في حضور ابن التلاميد لمؤتمر المستشرقين الثامن المنعقد في مدينة استكهولم سنة 1306هـ -1888م، ويبدو أنّ المستشرق السويدي كارلو لاندبرج قد لعب دور الوسيط بين المسؤولين في دولته وبين ابن التّلاميد، وأمين بن حسن الحلواني المدني، وقد قام هذا الأخير برحلة إلى «ليدن» وامستردام في سنة 1301هـ - 1883م حاملاً معه مجموعة من المخطوطات العربيّة والتي ابتاعتها منه مكتبة «ليدن» وقام «لاندبرج» Carlo Landberg بوضع فهرس المخطوطات النادرة سنة 1883م. [انظر: الحماسة والسنية الكاملة في المزيّة في الرحلة العلمية الشنقيطية التّركزية» للشيخ محمّد محمود بن التلاميد التّركزي الشنقيطي ط1، 1319هـ، وانظر كذلك المدينة المنوّرة بين الأدب والتاريخ، عاصم حمدان، ط1، 1412هـ -1991م، ص:47 -69].
** ويذكر الشيخ - المؤرّخ والمحقّق حمد الجاسر معلومات تفصيلية عن مكتبة جامعة «ليدن»، وكذلك عن شخصية أمين بن حسن الحلواني، واطّلع على رسالة مطبوعة - ترجمها المستشرق سنوك هرخرونية Snguch Hurgrone تحمل عنوان «مشاهدات عن مؤتمر المستشرقين في ليدن من مستشرق عربي»، ويضيف الشيخ الجاسر - رحمه الله - أنه اطّلع على رسالة في «أمثال أهل مكة» وضعها - سنوك - نفسه وتقع في 112 صفحة. [انظر: رحلات، حمد الجاسر، ط1، 1400هـ -1980م، ص212 -214].
* وسوف نعود بإذن الله للحديث عمّا يتطلّع إليه الباحثون والدّارسون في الأدب السّعودي من هذا الكرسي، وما يعقدون عليه من آمال كثيرة في سبيل أن يخرج أدبنا من دائرته المحلّية إلى دائرة عربيّة وعالميّة


 
إطبع هذه الصفحة