الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :وزير التعليم العالي يدشن مشروع نوادي القراءة السعودية
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/10/1433
نص الخبر :

 عبدالمحسن الحارثي (الرياض)

تحت رعاية نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز الرئيس الفخري لجمعية المكتبات والمعلومات السعودية، دشن معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري صباح أمس مشروع «تطوير ودعم نوادي القراءة السعودية» والبوابة الإلكترونية للمشروع الذي يهدف إلى نشر ثقافة القراءة وإيجاد حلقات تواصل بين نوادي القراءة لتبادل المعرفة والخبرة، وذلك خلال افتتاحه المؤتمر السابع للمكتبات والمعلومات السعودية، تحت عنوان «المعلوماتية والمعرفة .. التغيير والتحديات في المجتمع المعرفي»، الذي تنظمه جمعية المكتبات والمعلومات السعودية في جامعة الملك سعود.
المؤتمر الذي انطلق أمس، ويستمر حتى غرة ذي القعدة المقبل، ناقش في جلسته الأولى استخدام أعضاء هيئة التدريب ــ معهد الإدارة العامة لمصادر المعلومات الإلكترونية، حيث شارك في الجلسة الدكتور فهد الفريح، والدكتور محمد مصبح، وفي الجلسة الثانية ناقش المؤتمرون «استخدام الطلبة لمصادر المعلومات الرقمية: دراسة وصفية»، حيث ألقى هذه الورقة المحاضر عبدالعزيز السويط، أما في الجلسة الثالثة، فناقش الحضور «وثائق المكتبات الجامعية كمصدر أصيل للتطوير الإداري والفني»، عبر ورقة ألقاها الدكتور عصام أحمد عيسوي.
وفي حفل الافتتاح، طالب معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر الجمعيات العلمية باستلهام رسالتها وأهدافها والتحرك الفاعل لصناعة حضور حي داخل الوسطين العلمي والاجتماعي لوضع بصمة تجسد جهود جمعيات بمستوى يبرز دور الجامعة في خدمة المعرفة المجتمعية، وقال «جمعية المكتبات والمعلومات السعودية لديها مشروعات رائدة يجب أن تتجاوز حيز الفكر إلى أرض الواقع لتؤكد نجاحها وتميزها».
من جهته، قال رئيس مجلس إدارة جمعية المكتبات والمعلومات السعودية والمشرف العام على المؤتمر الدكتور أحمد بن خضير «مشروع تطوير ودعم نوادي القراءة السعودية» يهدف إلى نشر ثقافة القراءة وإيجاد حلقات تواصل بين نوادي القراءة لتبادل المعرفة والخبرة، وتدشين البوابة الإلكترونية لنوادي القراءة السعودية يرسم خارطة الدعم الفني الفاعل.
يشار إلى أن المؤتمر سيتخلله مشاركة ضيوف من داخل وخارج المملكة، بالإضافة إلى الجامعات السعودية: جامعة الملك فيصل، جامعة الملك خالد، جامعة طيبة، جامعة الملك عبدالعزيز، جامعة أم القرى، جامعة شقراء، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

 


 
إطبع هذه الصفحة