الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :9222 مبتعثاً جديداً منهم 75 في المئة إلى أميركا
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة الحياة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/12/1433
نص الخبر :
 
جمع كبير من الطلبة حضروا لقاء المبتعثين. (فيصل الناصر)
9222 مبتعثاً جديداً منهم 75 في المئة إلى أميركا
الرياض - تركي العقيل
الأحد ١١ نوفمبر ٢٠١٢

كشف مدير برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي في وزارة التعليم العالي الدكتور ماجد الحربي، عن استحداث تخصص «النقل البحري» ضمن برنامج الابتعاث في مرحلته الثامنة، مؤكداً أن الوزارة قَبِلَت من انطبقت عليهم الشروط، وبلغ عددهم 9222 طالباً راغباً في الابتعاث، اتجه معظمهم إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وقال الحربي لـ«الحياة» خلال ملتقى المبتعثين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي الذي أقيم في فندق مداريم كروان في الرياض أمس: «أضفنا تخصصاً جديداً إلى تخصصات برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، وهو النقل البحري بعد التواصل مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص، لمعرفة ما تحتاج إليه المملكة من الكوادر البشرية».

وذكر الحربي أن اختيار الدول والتخصصات يكون في شأن المبتعثين، فالبرنامج لا يقوم بالاختيار، واختار 7 آلاف طالب من بين 9222 مبتعثاً الولايات المتحدة الأميركية، فيما قرر 2222 مبتعثاً الالتحاق بجامعات في 22 دولة أخرى.

وعن مرافقي المبتعثين من الزوجات والأزواج والأقارب، أكّد الحربي أن معظمهم من المبتعثين سيدرسون دراسات عليا، وغالباً ما يكون الطلبة في هذه المرحلة متزوجين، والنظام يسمح للمرافق بأن يدرس، ولكن يجب أن يتقدم بطلب فيزا دراسية، كما أن النظام يسمح للمرافق في حال وصوله إلى بلد الابتعاث بالدراسة، ولكن يجب أن يتقدم بفيزا دراسية، ويلتحق بأحد المعاهد اللغوية، ثم التقدم بطلب الإلحاق بالبعثة.

وأضاف أن مسؤولي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث يزورون الطلبة بين الفينة والأخرى في تلك الدول، للتأكد من دراستهم بشكل جيد، إضافة إلى الاستمرار في المتابعة من خلال الملحقية السعودية في تلك البلاد.

وشدد الحربي خلال محاضرة ألقاها خلال الملتقى على ضرورة أن يتم الطلبة إجراءات الابتعاث والفيز الدراسية قبل انتهاء الأشهر الأربعة الأولى من العام المقبل، مؤكداً أنه في البداية على الطالب أن يراسل معاهد اللغة المعتمدة لدى الوزارة واختيار الأنسب منها، ثم التقديم على السفارة لإخراج فيزا دراسية.

وذكر أن الفرق بين الملتقيات السابقة وملتقى هذا العام هو إقامة دورة إلكترونية اختيارية للطالب المرشح للابتعاث، تهتم بالمهارات الأربعة، وهي التحدث والقراءة والكتابة والاستماع، مشيراً إلى أن الوزارة تبحث كل عام عن أنسب الجامعات في الدول، وتابع: «الهدف من الملتقى هو تهيئة الطالب للذهاب إلى دولة الابتعاث، وهو عبارة عن 3 أسابيع تقدم فيه مجموعة من المحاضرات ومجموعة من ورش العمل، وتتضمن محاضرات عن ما يحتاجه الطالب من إجراءات، إضافة إلى محاضرات يحتاجها الطالب بعد سفره إلى الدولة المبتعث إليها».

يذكر أن ملتقى المبتعثين يتضمن محاضرة بعنوان «سلامة المبتعث»، تتحدث حول المخدرات وخطورتها ومحاضرة أخرى حول القوانين الدولية.


 
إطبع هذه الصفحة