الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :فيصل بن عبد الله في الشورى
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : صحيفة البلاد
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/01/1434
نص الخبر :
أ.د حسن بن محمد سفر

 



أ.د حسن بن محمد سفر





بالفعل أمير شجاع ووزير محنك ويملأ الكرسي الوزاري الذي تربعه على وزارة تصنع رجال الغد شباب المستقبل تعليماً واخلاقاً وأدباً هذه الوزارة التي قدر مر عليها من الازمات والاحتقان ما شيخها مبكراً جاء إليها فيصل الامير الوزير فضخ فيها روح الحياة فهو فنان مبدع وتشكيلي وتصويري درس اوضاعها ودهاليزها فشكلها بالابداع والتغير والتطوير الملائم لاطلالة القرن قولب الصفوف وادخل إليها تكنولوجيا حديثة وابداعات جعلت من شبابها عقليات ابتكارية. وجاء الى مجلس الشورى وقف هامة كبيرة أمام المجلس في جلسة علنية تعد هي الأولى في منظومة استدعاءات الوزراء.
ان هذه الوزارة مصانع ومبتكرات الرجال من العلم والثقافة والإدارة فهي من اهم الوزارات كون الابناء والبنات طلاباً وطالبات يقضون في رحاب مدارسها اكثر من بيوتهم، صارح الحاضرين بالمهمة الاساسية والمسؤولية العظمى لوزارة التربية والتعليم هي بناء الانسان السوي المتطور وما يصرف عليه انما هو الاستثمار الحقيقي الذي يكونه ويعده لبناء كيان هذا الوطن وخطط الوزارة الحديثة لا تتوقف راسمة امامها التغير ومراعية المتغيرات لتدخل مرحلة تكوين المهارات المبدعة وتهيئة اجواء لهذا المخطط التطويري.
تنشد في الاستقرار النفسي والعلمي مشيراً الى مخطط الوزارة في الاستغناء عن المباني المستأجرة مرحلياً واستبدالها بمدارس قائمة على ابداع نموذجي يتكيف فيه الطالب والطالبة فالخطط الاستراتيجية المستقبلية تتم وفق مراحل ثمرها تأهيل الناشئ لما فيه الخير والنفع العام وهي بشرى لجميع اولياء امور الطلاب والطالبات وقد استبشر الوسط التعليمي بمنح ادارات التعليم في المناطق المزيد من الصلاحيات والقضاء على المركزية وتفعيل اندية الاحياء من خلال تشييد البنى المتطورة والشاملة لممارسة الاجيال هواتيهم وانشطتهم الاجتماعية والرياضية والثقافية بما يتلاءم مع الثوابت الإسلامية التي جاءت بها احكام وقواعد الشريعة الاسلامية في المجال التربوي كما ان الاجندة التي وضعها سموه في الاعتبار التخطيطي للوزارة رفع جودة ومهارة المعلم من حيث اعداده جيدا مؤهلاً للمرحلة التطويرية التي يشهدها العالم مع فتح جسور من التعاون والتنسيق مع الجامعات السعودية كما ان التوجه الصائب الذي اشار اليه سمو الوزير في اختيار المعلمين القادمين الى الوزارة والمنخرطين في سلكها التعليمي من خلال التعاون مع المركز الوطني للقياس، كما ان ذلك سوف يتم تطبيقه على اخواتنا المعلمات في حزمة من رفع سقف الاداء التعليمي لمنسوبي الوزارة مبشراً السلك التلعيمي رجالاً ونساء الى ايجاد الحوافز والتشجيع لثمرة تطوير التعليم وادواته ومن اهمها المعلم والمعلمة اللذين هما المحرك الفاعل لمتغيرات الطلاب والطالبات نحو الاداء الاحسن.
وبعد فإنه يوم مشهود من ايام مجلس الشورى طرح بشفافية دون حجب وكتمان وسرية، الامور واضحة الهدف التطوير والاصلاح فحيا الله الامير الذي ارخ في سجل المجلس هذا الانفتاح ودفعه لمزيد من الاعمال في ظل دعم وتوجيه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده حفظهما الله.

استاذ السياسة الشرعية والانظمة جامعة المؤسس

 
إطبع هذه الصفحة