الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :سقوط الإخوان..!!
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/01/1434
نص الخبر :

د. عبد الرحمن سعد العرابي
الأربعاء 12/12/2012
* يذكّرني تصرف الإخوان المسلمين الذين فازوا بالحكم في
تونس..
ومصر..
ومن قبل في غزة (وإن باختلاف)..
بما فعله ملالي إيران بعد ثورتهم في عام 1979م
ضد شاة إيران..
* كان نظام الشاة من أبشع الأنظمة القمعية
والعنصرية في المنطقة..
وكانت تحالفاته الشيطانية مع
إسرائيل..
والغرب..
كارثة على أبناء شعبه
وشعوب المنطقة..
ولهذا صفّق أغلب أبناء المنطقة
لسقوطه وتوقعوا
وجهًا جديدًا من العلاقات
المرتكزة على المصالح المشتركة..
وهو نفس رد الفعل مع ما حدث في
تونس..
ومصر..
حين هلّل وكبّر
العالم العربي لسقوط
أنظمة فاشية..
* لكن ما حدث بعد الثورة الإيرانية..
يتكرر بنفس السيناريو بعد
الثورة التونسية..
والثورة المصرية..
خيبات أمل تتكرر..
داخليًا وخارجيًا..
فالسلطات الإخوانية
في تونس ومصر وغزة
هبت هبة رجل واحد..
وقفزت قفزة خيالية..
للقبض على السلطة
وبانفراد..
تعيد بذلك نفس المشهد الإيراني..
* داخليًا فشلت في تأمين مواطنيها..
وتسكين بلدانها..
فبعد سنة وأكثر..
تعيش تونس ومصر ومن قبلهما غزة..
أوضاعًا غير مستقرة..
ضبابية بل معتمة في طبيعة
العلاقة بين الحكم والمحكومين..
* وخارجيًا سعى بعض تلك الأنظمة كما مع
"عرّاب النهضة" في تونس راشد الغنوشي
إلى تجريح أنظمة عربية..
والتصرف بدون لباقة..
والتدخل في شؤونها الداخلية..
وهو بذلك ينسف احتمالية إقامة
شراكات وثقة متبادلة..
* ما أثبتته أحداث مصر وتونس وغزة
هو أن الإخوان المسلمين
ليسوا سياسيين بما فيه الكفاية
كما في تركيا مثلاً..
وأنهم لا يدركون الفرق بين
الخاص والعام
والداخلي والخارجي
والديمقراطي والتسلطي..
وهو ما سيسبب سقوطهم
القريب..
فاكس: 6718388 - جدة
تويتر: @DR_Abdulrahman_
aalorabi@hotmail.com

 
إطبع هذه الصفحة