الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :برامج لتحسين الصورة النمطية للآداب وآلية جديدة لدعم القبول
الجهة المعنية :كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/01/1434
نص الخبر :

أوصى حضورالهيئة الاستشارية العليا لكلية الادآب والعلوم الانسانيه فى اجتماعها الاول صباح امس بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بجامعة الملك عبدالعزيز بضرورة إقامة ورش عمل للخروج بتوصيات تدعم عمل الهيئة و تصميم برامج تساهم في تحسين الصورة النمطية للكلية، ودعم القبول في الكلية ووضع آلية في ذلك وإنشاء وحدة لاهتمام بالمخرج النهائي وتسويقه للقطاع الخاص وتوجيه النظر إلى أهمية الدراسات وتلمس احتياجات المجتمع الانسانية و تسليط الضوء على خريجي الكلية البارزين في المجتمع وكان اجتماع الهيئة الاستشارية قد شرف بحضور كل من الدكتور أسامه جستنية عميد الكلية ود.محسن منصوري ود. هشام عباس عميدا الكلية السابقين والدكتور فهد حسن آل عقران رئيس تحرير «المدينة» والشيخ صالح بن علي التركي والشيخ يوسف الاحمدي وأنس صيرفي والأستاذة مها أحمد فتيحي والأستاذه ناجية عبداللطيف جميل والأستاذه منى عبدالحميد أبوسليمان ومدير عام وزارة الخدمة المدنيه بمنطقة مكة عبدالرحمن الغامدي والدكتور عبدالرحمن العرابي الحارثي وحضر الاجتماع عدد من أعضاء هيئة التدريس.
الخدمة الشاملة
بدأ الاجتماع بكلمة للدكتورأسامة طيب رحب فيها بالأعضاء المشاركين وشكر لهم خطوتهم في سبيل الإسهام بخدمة الكلية والجامعة ككل وأعاد الدكتور طيب إلى الاذهان بداية انطلاق الكلية وماقدمته وماطرأ عليها فيما بعد وأضاف: «نشأت كلية الاداب من المجتمع وإلى المجتمع مقدمة خدمة شاملة للجميع واليوم تحتاج الى مساعدتكم ودعمكم للتطوير فهي من أهم الكليات التي أغفلت أو قل الاهتمام بها ففقدت دورها الأدبي والثقافي والفكري في المجتمع وتعود الآن الأمل بكم ومعكم كل في جهة عمله بأن تنقلوا خبرتكم في التطوير لعودتها إلى دورها الريادي وكما تعلمون إننا في جامعة الملك عبدالعزيز نهجنا هذا النهج في عدد من الكليات وفي عدد من الأنشطة وكان النجاح»، وأكمل: «إننا نحرص اليوم ونرغب بمشاركة المجتمع كجزء من المسؤولية الاجتماعيه لخدمة الوطن وإحساسكم بالمسؤولية التي تعملون بها في جهات عملكم الحكومية والخاصة:، وأكد طيب أن الجامعة منفتحه على الجميع لأي اقتراح او ملاحظة للرقي بكلية الاداب والجامعة وذلك خدمة للوطن والمجتمع.

العام والخاص
عميد الكلية د. أسامه جستينة شدد فى كلمته على اهمية اجتماع الهيئة الاستشارية مؤكدًا على أنه يهدف إلى توثيق العلاقة بين الكلية والقطاعين الخاص والعام واتاحة الفرصة لهما للمشاركة في تطوير برامج الكلية بما يواكب حاجة سوق العمل ومناقشة حاجتهما من الدورات التدريبيه وزيادة التعاون مع القطاعين للاسهام في مجالات التدريب الصيفي لطلاب الكلية وأكد جستنيه إلى أن الهيئة الاستشارية تهتم بتقديم المشورة حول السبل التي تساهم في الارتقاء بالعملية التعليمية وتطوير الخطط والمناهج ومشروعات التخرج والمسابقات العلمية وبرامج التدريب وتفعيل الشراكة مع القطاعين العام والخاص بما يحقق أهداف الكلية والجامعة.

النسب المتدنية
الشيخ صالح التركي حيث طالب بالية واضحة للهيئة الاستشارية وما تريدة من رجال الأعمال ويجب أن تهدف إلى تغيير الفكر لدى المجتمع بأنها كلية لمن لايجد كلية تستقبله وأن قبول الكلية لنسب متدنية ادى لهذا الفكر لدى المجتمع مما أثر سلبًا على مخرجات التعليم والعمل، وأضاف التركي: «خطت الكلية خطوات جيدة بخدمة المجتمع وهي مصدر الوحي والإلهام وهي روح المجتمع ومصدر القيادات الإدارية ومصدر الكوادر البشري إلا أنه ومن الأجدر أن تقيم وتعيد النظر في عدد طلابها وذلك من منطلق مبدأ القبول في الكلية فلا ترتبط بالباحثين عن العمل بل أن من طلاب الكلية يجب أن يلتحقوا بها ويتم قبولهم باقتناع منهم في الكلية والتخصص». وأضاف: «إن هناك تحديًا كبيرًا تواجهه الكلية في إبراز دورها المعنوي والحقيقي».

الصورة الذهنية
بعد ذلك ألقى الدكتور فهد آل عقران مداخله قال فيها: «إن الصورة الذهنية عن الكلية ترسخت بسبب مخرجات الكلية وهذه الصورة السلبية كانت الجامعة سببًا فيها فهي تتحمل مسؤولية كبيرة في هذا الجانب لأنها كانت تعطي الطلاب الأقل درجات ومعدلًا فرصة للاتجاه إلى الكليه فمخرجات الكلية في فترة من الفترات لا ترتقي لمتطلبات سوق العمل ولازالت موجودة حتى اليوم ولكننا اليوم نبحث في المساهمة بإعطاء صورة إيجابية وفي نظري أن الكلية خطت خطوات أعتقد أنها ممتازة خلال الفترة القريبة النامية إلا أنني أقترح أن يكون التركيز الحقيقي على المخرج أو المنتج الذي يكون هو الأهم دائمًا وهو الطالب كما يجب علي الكلية المشاركة الفعلية والفاعلة مع المجتمع فمن غير المنطقي وحتى وقت قريب أن يدير الإعلام أو العلاقات العامة مثلا في جامعة عملاقة كجامعة الملك عبدالعزيز من غير التخصص كما أقترح أن تكون هناك وحدة في الكلية تهتم بتسويق الكلية والخريج بشكل أفضل. كما أن هناك قيادات في ميادين مختلفة اليوم هم نتاج الكلية ومن خريجيها فمن الواجب دعوتهم للمساهمة في البحث العلمي وإلقاء المحاضرات وتسليط الضوء على نجاحهم».

ورشة عمل
بعد ذلك ناقش الأعضاء الأفكار والأراء التي تسهم في خدمة الكلية حيث اعتمد المجتمعون اقتراحا تقدمت به الأستاذه منى عبدالحميد أبو سليمان بضرورة إيجاد ورشة عمل ليتم متابعة وإنجاز وتطبيق ما تطرح فيها من رؤى وأفكار وتحويلها إلى واقع عملي يخدم الكلية والمجتمع في آن، وقالت: «إن هناك إحباطًا من أعضاء هيئة التدريس في كلية الآداب وذلك بسبب مخرجات التعليم والنتائج المحبطة من الخريجين ويجب معالجة هذا الامر بشكل صحيح». بعد ذلك قدم وكيل الكلية دروعا تكريمية للمشاركين.

ختام اللقاء
عقب انتهاء الحوار أكد د. عدنان جستينيه عميد الكلية في تصريح خاص لـ»المدينه « أنه سعد بهذا النقاش وماحملة من أفكار واقتراحات وتطلعات من كوكبة من أهل الخبرة شاكرًا لهم مساهمة في رقي الكلية وهذا الدعم الكبير لها وقالت مها فتيحي: «لو اشركت المرأه في كثير من الأعمال مع الرجل لماوصلنا إلية اليوم داعية بأن يكون هناك توازن في الأفكار بين الرجال والنساء والنتيجة ستكون حتمًا إيجابية».

تواصل وتعارف
مها فتيحي قالت: «إن التواصل والتعارف بين شرائح وفئات المجتمع لمعرفة الفجوات او الثغرات يمكن سدها من أماكن أخرى يحسب للجامعة من خلال هذه الفكرة المرموقة فالمشاركة الاجتماعية هي السبيل للوصول الى واقعية المجتمع وكل ماكان الصرح العلمي والبحثي متصل بأرض الواقع كانت نتائجه افضل وقدرته على اعطاء برامج قابلة للتطبييق».

واقع عملي
منى أبوسليمان شددت على أهمية تطبيق الأفكار وتحويلها إلى واقع عملي على ارض فالتطبيق لما يناقش ويقال هو الأهم وأوضحت أن اجتماع الخبرات في مختلف التخصصات لكي يتم تحسين الكلية أمر ضروري فكلية الآداب والتي تعتبر دائمًا الكلية الأهم ينظر لها مع الأسف في عالمنا العربي بنظرة مختلفة وتعتبر في زاوية منزوية مع أن المجتمع يقوم على الآداب والعلوم الإنسانية.

تقديم الرسالة
ناجية عبداللطيف جميل أعربت في تصريح خاص لـ»المدينه» عن سرورها بماسمعتة من رؤى وافكار وما اطلعت علية من إنجازات للكلية والجامعه تبشر بالخير ونتمنى أن نسهم برقي هذه الكلية لتكون في مكانها ومكانتها الحقيقة في تقديم


 
إطبع هذه الصفحة