الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :صورة العربي في الغرب بين البندقية والتشدد والتفحيط
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/01/1434
نص الخبر :

أ.د. عاصم حمدان
الثلاثاء 08/01/2013

..كثيرًا ما ننتقد المؤسسات الإعلامية الغربية لرسمها صورة نمطية عن الإنسان العربي وسلوكياته -متناسين- لعوامل ذاتية وعاطفية دورنا في تعميق هذه الصورة، فإذا عدنا مثلًا إلى حقبة السبعينيات الميلادية فإننا نتذكر بكل واقعية تلك التصفيات التي كانت تقوم بها الأنظمة العربية الثورية وسواها للتخلص من مناوئيها في وسط شوارع لندن.
..وقد شاهدت شخصيًا في مطلع الثمانينيات الميلادية كيف قتل شرذمة من أتباع العقيد القذافي الإعلامي الليبي المشهور والمناوئ للنظام محمد مصطفى رمضان أمام مسجد هايد بارك في لندن -بعد صلاة جمعة- أمام مرأى من زوجته وابنه الصغير الذي لم يكن قادرًا في تلك السن أن يفسر مشهد والده وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة وهو مضرج بالدماء، وأفقنا ذات صباح في مدينة مانشستر حيث كنا ندرس في جامعاتها العريقة على خبر اكتشاف رجال الأمن لجثة طالب ليبي وهو مشنوق في غرفته وتعليل الأمر بسيط عند أتباع ذلك النظام البائد وسواه وهو أنهم شكوا في ولائه وتبعيته.
.. مع مطلع التسعينيات الميلادية حفلت الصحافة والإعلام البريطانيان بصور شخصيات تزعم أنها تمثل الإسلام السياسي والمؤدلج -طالبان وسواه- وما يستدعيه ذلك في الذاكرتين العربية والغربية على حد سواء من أدبيات التشدد والتطرف التي لا تمت بصلة لوسطية الإسلام واعتداله وتسامحه واعترافه بالآخر، فكيف إذا كان الآخر هو الذي احتضن هؤلاء لعوامل مختلفة ووفر لهم وسائلهم الإعلامية من صحف وقنوات والتي ليس لها من هدف سوى تعميق الخلاف بين المسلمين -أنفسهم- بل إن صحيفة الديلي تلغراف نقلت عن كاتبتها Mary- Riddell، بأن الناشط المتشدد أبوقتادة تسلم ما مقداره خمسمائة ألف جنيه كدعم قانوني ضد ترحيله للبلد العربي -الأردن- المتهم فيه بعدد من الحوادث الإرهابية وأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان هي التي وقفت ضد ترحيله وأذعن القضاء البريطاني لقرار المحكمة.
عن هذه القضية أنظر: The Daily, Telegraph, Dec, 19, 2012.
.. آخر القضايا التي هي من صنع أيدينا وليس من صنع الآخرين رغم مواقفهم السلبية منّا هي ما نقلته صحيفة الحياة الدولية من أن شبابًا خليجيين يسوقون سياراتهم الرياضية بصورة استفزازية مما تسبب في أزمة بين سكان لندن وشرطتها «الحياة، الجمعة، 22 صفر 1434هـ»، وإن دلّ ذلك على شيء فإنما يدل على سلوك غير حضاري، والعرب أنفسهم يعترفون بأنك إذا سمعت صوت منبه السيارة فتيقن أنه عربي.



 
إطبع هذه الصفحة