الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :كليات عملية لإنجاح التوطين
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/02/1434
نص الخبر :
صدرت موافقة سامية عبر مجلس التعليم العالي على تحويل فروع كليات الجامعة بشمال جدة إلى كليات مستقلة لاستيعاب أكبر عدد من خريجي الثانوية العامة في كليات نوعية حيوية مواكبة لسوق العمل (المدينة 2013/1/10) وهذا قرار جيد لو تم تطبيقه بكامل هدفه، إنه قرار عملي لتحويل الكليات الجامعية إلى التدريب والتعليم العملي المرتبط بالمهن والأعمال المطلوبة في سوق العمل، معلوم أن الدراسة الجامعية في أغلبها نظرية ونظريات وليس فيها مجال كاف للتطبيق العملي، ولذلك يكون خريجو الجامعات – ولو من أرقاها مستوى – في حاجة إلى تدريب عملي في تخصصهم، القرار بتحويل الكليات المتفرعة من الجامعات – ومنها جامعة الملك عبدالعزيز – والمقامة خارج مقراتها في الضواحي أو مدن قريبة.. إلى كليات مستقلة تعتمد على الدراسة العملية والتدريب على التخصص عملياً بحيث يتخرج الطالب وهو عارف بمهنته أي تخصصه ويمكنه أن يباشر العمل فور التعاقد معه، فكرة الكليات العملية مطبقة في دول الغرب لتزويد سوق العمل بمؤهلين متدربين، هذه الكليات العملية هي التي يحتاجها سوق العمل لدينا ولتوطين الوظائف في أقل وقت ومباشرة الوظيفة. فقط المطلوب هو الجودة والجدية في التعليم، وبهذا لو تم على وجه صحيح لأوجدنا حلاً سليما لتوطين الأعمال، فالقطاع الخاص يريد عاملين يؤدون أعمالهم فور استلامهم لها بعد قليل من التعريف بالعمل في المؤسسة إذ ليس لديهم وقت للتدريب الطويل.
أرجو أن تسد هذه الكليات المستقلة العملية نواقص وعجز مؤسسة التدريب المهني.

 
إطبع هذه الصفحة