الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :مثقفون يطالبون بعدم إقحام الأيدلوجيا في القمم السياسية
الجهة المعنية :كلية الاقتصاد والإدارة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/03/1434
نص الخبر :
 
طالب عدد من المفكرين والمثقفين والأكاديميين منظمة التعاون الإسلامي بتبني منهج جديد في عقد قممها السياسية يرتكز على ضرورة إبعاد تلك القمم عن القضايا الأيدلوجية وتكريسها لبحث قضايا وهموم الأمة الإسلامية قاطبة بكل تنوعاتها، بعيدا عن إثارة الخلافات الجانبية التي لا تشكل أهمية بالنسبة لشعوب منظمة التعاون الإسلامي التي تتطلع إلى العمل المشترك القائم على تلبية حاجات الشعوب الاقتصادية والتنموية.
وأشاروا إلى أن طغيان الأيدولوجيا على القمم السياسية جعل الاتجاهات الفكرية والدينية والمذهبية أكثر بروزا، وهذا أثر بدوره على الجانبين السياسي والاقتصادي الذي من المفترض أن تنعقد القمة لبحثهما لارتباطهما الوثيق بحياة الشعوب الإسلامية وتطلعاتها لغد أفضل ومستقبل مشرق.
وقال الدكتور صدقة يحيى فاضل أستاذ العلوم السياسية: «أولا نعرف الأيدلوجيا السياسية التي هي عبارة عن اعتقادات سياسية معينة تسعى ويسعى معتنقوها لوضع مبادئهم لتطبيق هذه المبادئ على أرض الواقع، وبالتالي لا يوجد شخص في العالم راشد وعاقل ومثقف إلا ولديه أيدولوجيا سياسية معينة ويمكن تعيينها، والإنسان يتجسد في صورة فردية أو هيئة جماعة أو حزب أو دولة أو منظمة وكثير من التصرفات والسلوكيات يتصرف بها الإنسان في صورته الجماعية المنظمة وغير المنظمة.
وبالتالي لا يمكن أن نقول أن هذا المؤتمر أو ذاك يخلو من الأيدلوجيا حتى مؤتمرات البرامج لا تخلو من مبادئ وقيم معينة تسعى لتطبيقها في أرض الواقع، وعندما نتحدث عن منظمة التعاون الإسلامي نجد أن هذه المنظمة مثلها مثل معظم المنظمات الدولية الأخرى قامت وتقوم على أيدلوجيا معينة، هي التعاون والتضامن فيما بين الدول الإسلامية تقوم على أسس إسلامية، أي على قيم ومبادئ إسلامية معروفة، وعندما تعقد هذه المنظمة مؤتمراتها تنضح هذه الاتجاهات والأيدلوجيات السياسية بشكل أو آخر، سواء في تصريحات الأعضاء أو فيما يصدر عن هذه المنظمة من بيانات ومنشورات.
أما الكاتب والمفكر الدكتور خالص جلبي، فوصف الأيدولوجيا والسياسة بأنهما طبيعتان متنافرتان، الأولى تقوم على التصلب والتسلط، والثانية طبيعة مرنة تقوم على المداهنة والمصالح، مشيرا إلى أنه شاهد خلال عقد قمة التعاون الإسلامي في مصر صراعا أيدلوجيا في ساحة يتزحلق فيها أعظم اللاعبين.
وفي السياق ذاته ، قال الكاتب الدكتور عبدالعزيز عثمان صقر أن لكل نظام أيدلوجية فكرية يؤمن بها، ولذلك لا بد أن تنعكس على خطابه السياسي الأسباب التي يلجأ إليها الأيدلوجي في خطابه هو الإفلات من المضمون والالتزام وتسويق أفكار أكثر من كونها أفعالا، كذلك يجسد الخلاف بين أنظمة الدول الأعضاء في المنظمة ذاتها، سواء أكانت منظمة عربية أو إسلامية، مبينا أن المواطن أصبح أكثر وعيا ومنطقية بعد أن سقطت الأيدلوجيات القديمة التي ظهرت في القرن الماضي كاليسار وغيرها من الأيدلوجيات الفكرية والسياسية القديمة، مؤكدا أن مجيء الربيع العربي أعاد الأيدلوجيات السياسية مرة أخرى إلى السطح، وعلى رأسها تيارات الإسلام السياسي، لكنه يشير إلى أن وجود الوعي عند المواطن أوجد هنالك مقاومة ضد هذه التيارات.
ومن ناحيته، قال الكاتب والإعلامي خالد المعينا إن الأيدلوجيات سيطرت على القمم السياسية، بينما الشعوب العربية والإسلامية تريد قمما سياسية تعالج قضاياها التنموية والاجتماعية، مؤكداً أن الشعوب العربية والإسلامية وصلت إلى حد الاستياء، وأصبحت تؤمن بعدم جدوى القمم العربية والإسلامية، وأوضح أن الشعوب اليوم أكثر من أي وقت مضى تطالب بتنفيذ القرارات لا أن تظل هذه القرارات حبيسة الأدراج، مطالبا في نهاية حديثه بضرورة إبعاد القمم السياسية عن الأيدلوجيا، باعتبار التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية خطيرة جدا وتهدد مستقبل شعوب الأمة كافة.
من جهته، أرجع الكاتب الدكتور صالح كريم أسباب طغيان الأيدلوجيا على القمم السياسية إلى تبنيها عقائديا وطائفيا بين الشعوب والحكومات التي قادتها الثورات في الفترة الأخيرة وأظهرتها كحجم كبير تتبناه الشعوب، موضحا أن الصورة الحقيقية ليست كذلك، وخلص كريم إلى أن السيادة الفكرية غلبت على السيادة السياسية وتنازع الأيدلوجيات أظهرتها القمم الإسلامية في ثوب غير ثوبها السياسي، وكذلك تبني الدول لها كاتجاهات فكرية وغياب الواجهة السياسية بين تلك الدول، وهذا ــ بحد ذاته ــ مؤشر خطير يهدد مستقبل الأمة الإسلامية وشعوبها قاطبة.

 
إطبع هذه الصفحة