الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :عودة معرض المملكة
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/04/1434
نص الخبر :
في الثمانينات الميلادية من القرن الماضي، بدأ أمير الرياض الذكي (سلمان)، معرضا ثقافيا بعنوان (الرياض بين الأمس واليوم).
فكرته هي: عرض الموروث والتراث القديم.. ثم تقديم نبذة لما وصلت إليه المدينة من تطور وحضارة عمرانية وتنظيمية.
قدم المعرض عروضا عدة في دول العالم، بدأها في ألمانيا.
وحصد الكثير من الاستحسان وردود الفعل الإيجابية، مما دفع بالأمير سلمان إلى تطوير الفكرة في نهاية ذلك العقد، لتشمل كافة المناطق والثقافات المحلية، تحت مسمى (المملكة بين الأمس واليوم).
جولات هذا المعرض كان لها الكثير من الإيجابيات على المستوى الإقليمي والعالمي، وساهم بشكل كبير في توعية العالم بما وصلت إليه المملكة، إضافة إلى أنه كان نافذة للتعريف بالدين الإسلامي الحنيف واللغة العربية.
لكن كل تلك الجهود للأسف توقفت أو ضمرت.
المطلوب هو أن يتم إحياء وتنشيط هذا المعرض، وأن توضع له آلية بحيث يصبح معرضا دائما، يتنقل بين دول العالم ومناطقه، ومن المهم أن تضاف له المفاهيم الثقافية الجديدة التي تتبناها المملكة في الوقت الراهن، مثل: حوار الحضارات، وحوار الأديان، والسلام العالمي.. كل هذه المفاهيم يمكن أن يحملها سفير المملكة المسمى (معرض المملكة بين الأمس واليوم)..
رجاء نرفعه إلى أصحاب القرار أن يتم تفعيل (معرض المملكة بين الأمس واليوم).. مع إضافة المفاهيم الثقافية التي تتبناها وتحمل مسؤوليتها المملكة حاليا، ليكون هذا المعرض خير سفير لتلك المفاهيم في دول العالم وثقافاته المتعددة.
anmar20@yahoo.com

 
إطبع هذه الصفحة