الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :العنقري: خادم الحرمين حريص على حماية اللغة العربية وتعزيز حضورها
الجهة المعنية :التعليم العالي
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/06/1434
نص الخبر :

محمد البخيت - الرياض
العنقري: خادم الحرمين حريص على حماية اللغة العربية وتعزيز حضورها

قال وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري: «إن الله سبحانه وتعالى شاء أن تكون لغة خاتم الكتب السماوية هي العربية وهي بذلك اللغة الوحيدة من بين لغات العالم الحية التي ارتبط بها كتاب إلهي وهو القرآن الكريم، وقد كانت اللغة العربية في العصور الوسطى اللغة الحضارية الأولى في العالم بما تتميز به من إمكانات وافية وخصائص إيجابية وقد شرف الله العرب بالإسلام فحملوه إلى مشارق الأرض ومغاربها وحملوا معه لغة القرآن العربية فلا إسلام إلا بالقرآن ولا إسلام إلا بالصلاة ولا قرآن إلا باللغة العربية ولا صلاة إلا باللغة العربية وهكذا انتشرت اللغة العربية بانتشار الإسلام»، جاء ذلك في كلمته التي ألقاها الثلاثاء الماضي في افتتاح فعاليات الملتقى التنسيقي للجامعات والمؤسسات المعنية باللغة العربية في دول مجلس التعاون الخليجية الذي نظّمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية خلال الفترة من 27-29/6/1434ه الموافق 6-9/5/2013م تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
وأشار الوزير إلى أنه إدراكًا ووعيًا من المؤسس الملك عبدالعزيز فقد أولت المملكة منذ نشأتها اللغة العربية عناية متواصلة واهتمامًا بالغًا بصفتها أهم مقومات الهوية الإسلامية.
ورحّب الدكتور العنقري في كلمته بالضيوف في بلدهم المملكة العربية السعودية وتقدم ببالغ الشكر والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك على رعايته الكريمة للملتقى، ويمتد الشكر كذلك لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز على توجيهاته السديدة حول فعاليات هذا الملتقى.
من جانبه، أوضح رئيس مجلس أمناء مركز الملك عبدالله الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور محمد الهدلق في كلمته أن المركز أنشئ بناءً على أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عام 1429هـ وأنه سعى منذ نشأته إلى تحقيق عدد من الأهداف ومنها المحافظة على سلامة اللغة العربية وإيجاد البيئة الملائمة لتطوير وترسيخ اللغة العربية ونشرها والإسهام في دعم اللغة العربية وتعلمها.
ثم ألقى رئيس اللجْنَةِ العُليا للملتقى الدكتورعبدالله الوشمي كلمة معتبرًا أن ما يقدمه الملتقى يمثل حقًّا مِنْ حُقُوقِ اللغة العربيَّةِ، ومؤكدًا أن هذا اللقاءَ امتدادُ لمبادرةِ خادمِ الحرميْنِ الشريفينِ نحوَ زيادةِ أوْجُهِ التعاوُنِ بينَ دولِ المجلسِ والاتجاهِ إلى الوِحْدة في المجالاتِ كافَّةً، محذرًا من الأزمةَ التي تعاني منها اللغةُ العربيةُ اليومَ وهي أزمةٌ تجتاحُ كل الدول العربيةَ وإن جهودُ المخْلِصِينَ من أبناءِ العربيةِ مستمرةٌ في المحافظةِ عليها وتعزيزِ حضورِها في المحافلِ جميعًا.
كما نوّه نائب وزير التعليم العالي الدكتور أحمد السيف بحرص خادم الحرمين الشريفين واهتمامه باللغة العربية والمحافظة عليها وخدمتها وحرصه على التواصل بين الحضارات والثقافات والتقريب بين الشعوب من خلال اللغة.


 
إطبع هذه الصفحة